دارة السادة الأشراف

مرحبا بك عزيزي الزائر
ندعوك أن تدخل المنتدى معنا
وإن لم يكن لديك حساب بعد
نتشرف بدعوتك لإنشائه
ونتشرف بدعوتك لزيارة الموقع الرسمي لدارة السادة الأشراف على الرابط :
www.dartalashraf.com

أنساب , مشجرات , مخطوطات , وثائق , صور , تاريخ , تراجم , تعارف , دراسات وأبحاث , مواضيع متنوعة

Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us

    اشراف الجزائر نسب أولاد أعطية العلوي

    شاطر
    avatar
    بن جعفر
    عضو فعال
    عضو فعال

    عدد الرسائل : 2086
    البلد : أرض الله الواسعة
    العمل : رئيس مجلس إدارة/شركة عائلية خاصة
    الهوايات : قراءه شعر موسيقى
    تقييم القراء : 2
    النشاط : 3536
    تاريخ التسجيل : 07/09/2008

    اشراف الجزائر نسب أولاد أعطية العلوي

    مُساهمة من طرف بن جعفر في الخميس 18 سبتمبر - 11:14

    اشراف الجزائر نسب أولاد أعطية العلوي


    وفقا للتقاليد ، أولاد أعطية ينحدرون مباشرة من سلالة آل الحسين إبن علي إبن أبي طالب - رضي الله عنهما -زوج فاطمة الزهراء ابنة النبي عليه الصلاة والسلام, وكان علي ابن عم له. الحسين أستشهد في كربلاء سنة 61 للهجرة. اولاده هاجروا الى المغرب واستقروا في الساقية الحمراء. هناك ، ان الطفل الاول لزهرة الذي وصل إلى المغرب عطية وكان والد أولاد أعطية .
    بعد حرب مميتة في القبيلة ، فرع من أولاد أعطية هاجروا إلى أن إستقروا في وادي زهور في بلد نائي في ذلك الوقت.
    شجرة النسب تم الحفاظ عليها بعناية من قبل القائد صلاح بن سعد ، ونسب أولاد عطية مرتبط بالولي الصالح المجيد سيدي موسى القاطن بمنطقة صحيرة ، ومن المرجح أنها )الدوسن( أين يوجد مسجد سيدي موسى ، التي تقع 40 كيلومترا من بسكرة على طريق مدينة أولاد جلال .
    هذه الشجرة كانت نسخها بناء على طلب من ابنه المنحدر ، وهو محمد ابن صالح ، ابن سعد إبن جامع ، بن محمد ، ابن خليفة ، ابن عمر ، ابن بوربيع ، بن جامع ، ابن إبراهيم ، ابن علي ابن عطية ، إبن محمد ، إبن عثمان ، ابن سعد ، ابن غانم ، ابن خليفة ، ابن منصور ،ابن زين ، ابن زيد ، إبن خالد النصيري ، ابن سالم الإخلاص ، ابن عبد الكريم ، ابن الحسين ، ابن الإمام علي الصقر ، نجل الإمام محمد المرتضى ، ابن الإمام علي الرضا ، نجل الإمام موسى الكاظم ، ابن الإمام جعفر الصادق ، نجل الإمام محمد الباقر، ابن الإمام علي زين العابدين ، ابن الإمام الحسين ، ابن فاطمة الزهراء ، ابنة النبي عليه الصلاة والسلام.
    في عهد صالح باي (1771م-1792م) ، بعد حرب جديدة بين الناس في فرع وادي زهور، كان هناك إنشقاق أدى إلى ذهاب نصف القبيلة إلى التوميات )الحروش(.
    ولا بد من القول انه ليس هناك azel في القبيلة. وقد شملت أولاد عطية وبعد ذلك لا تزال تتكون اليوم من ثلاثة أجزاء:
    1 – أولاد جامع
    2 -- الجازية
    3 -- الزيابرة )أولاد الزبير(
    أولاد أعطية وجيرانهم بني فرڤان كانوا في حالة حرب دائمة ، حتى اننا نستطيع ان نضيف انه خلال القرن التاسع عشر ، عقدت الهدنة مرتين فقط في هذه الحالة :
    الأولى ، على البعثة التعيسة لعصمان باي المعروف باسم لعور بك , إقليم الجازية و كذلك بني فرڤان كانوا بعيدا نوعا ما عن الصراع بين حشود قوات الباي وأنصار سي محمد البودالي بلحرش. ذكرى بلحرش تم الحفاظ عليها في أولاد أعطية. المرة الأولى التي ظهرت فيها هذه الشخصية في جبال القل ، قاد الأسرى المسيحيين ، وسجنهم في الزيابرة. المرة الثانية بلحرش جاء إلى أولاد أعطية لتجنيد المتطوعين وإعداد البعثة ضد مدينة قسنطينة ، والذي فشل في الاستيلاء عليها, أصيب بلحرش وتوبع في رحلة فراره ،حيث لجأ إلى بني فرڤان عند أسرة بني صويلح , وفي وقت لاحق ، بلحرش أنقذ في دوار الزيابرة أو أولاد أمبارك ، فرع أولاد بوحمق ، حيث عرضت عليه الضيافة وكان الآن في مأمن من اي هجوم , شجاعة وبسالة أولاد أعطية المعترف بها وروح الاستقلال كانت كفيلة من أي غدر أو خيانة, وعلاوة على ذلك ، الوادي الصغير واد الزهور مغطى وعميق بين ارتفاع حاد وجبال تغطيها الغابات الكثيفة ، حيث كان يتعذر وصول قوات الباي.
    أولاد أعطية ، في معركة دامية قضوا على جميع قوات الباي وهو نفسه قتل وتركت جثته عند بني بلعيد ، وسير رأسه إلى بلحرش في -زريبة الجراح- من قبل رجل اسمه عثمان بن أميرة من أولاد أعطية .
    الثانية ، في سنة 1843 ، كانت القوات الفرنسية موجودة في وادي زدرة ، أولاد أعطية قاتلوا تلك القوات وانضموا إليهم أيضا بني إسحاق القوفي، وصنعوا أكبر مقاومة آنذاك.
    و منذ ذلك الحين، لم تتوقف مظاهر عصيانهم وذلك عن طريق حرب العصابات والتي كان من الصعب أن يأخذوا فيها بثأرهم.
    في 1847م ، ومع ذلك ، فان الوضع قد تحسن والمواطنين قد بدأوا فى فهم أنهم كانوا يواجهون جيشا قويا وكبيرا وان ما يقومون به من أعمال العصيان في كثير من الاحيان يؤدي إلى الإضرار بهم.
    في عام 1848 ، محمد بن بوصبع الذي أعلن خليفة للشريف سي زغدود لم ينجح في جر قبائل الدائرة الغربية وكان عليه أن ينزوي في الظل دون الحصول على أي شيء سوى على قليل من الصدقات و في نهاية المطاف تمت سرقته.
    في بداية 1849 ، بعث بعض الناس من القبيلة أمبارك بن بولسينة إلى مدينة سكيكدة لالتماس الأمان ، لكننا نعتقد انه في هدا السعي لم يرى ضمانات كافية لقبول الرضوخ ولم يرد تقديم أي إلتزام.
    وخلال السنة نفسها ، عدد من ناس القبيلة ساروا تحت راية الشريف أحمد بن عبد الله بن يمينة ، لكن وفاة هذا الأخير ، قتله إبن الفردي ،عجلت بانتهاء الانتفاضة بسبب المكيدة الخبيثة والفوضى التي أثارت الاشمئزاز بدلا من بناء الثقة.
    ثورة أولاد أعطية استمرت كذلك عام 1853 ،الشيخ بن سعد كان يقود القبيلة ويتمتع بنفوذ كبير ، قد أعرب عن رغبته في أن يقدم على الإنسحاب وبعد ذلك السفر إلى مكة ، غير أن تلك الفكرة لم تلقى المتابعة.
    غير أن أولاد أعطية لم تعد بعيدة جدا عن إلتماس الأمان ، كانت الحراسة مشددة عليهم ، ولم يكن باستطاعتهم مغادرة أرضهم وهذا الموضوع من شأنه ان يعاقب منازلهم ، لقد أصابهم التعب و المطاردة.
    ومع ذلك ، كما انه لم يتخذوا قرار ، لكي ينهوا الأمر مع الغزاة ، أمروا بعثة في حادثة غير متوقعة, أولاد أعطية خشوا من رؤية وطنهم ونسبهم الطيب يدمر, طلبوا الأمان وفوضوا الشيخ محمد بن سعد لمعالجة معاهدة مقبولة والسماح لهم بمغادرة الجزائر ، والذي تم قبولها. الشيخ محمد بن سعد هاجر لتونس مع ثلاثة وثلاثين من الأسر الذين رفضوا العيش مع المسيحيين وخاصة تحت حكمهم.
    في عام 1856، الوضع السياسي في البلاد كان هادئا، أعراض الثورة ظهرت من جديد في أولاد أعطية رفضوا في ذلك الوقت دفع الضرائب. الوحدات الفرنسية أرسلت على عجل بعد معانتها من خسائر فادحة ، وكان لديهم ما يكفي من فرض شروط قاسيه للسلام ،عينوا على رأس القبيلة محمد بن مسيخ شيخ الشيوخ.
    سنة 1857 وبداية 1858، كان الوضع على ما يبدو هادئا والأمور موطدة لكن في شهر ماي, انتفاضة جديدة ظهرت في العديد من القبائل ولاسيما عند أولاد أعطية , لقد كان أساس ثورتهم بسبب الضرائب.
    شيخ الشيوخ بن مسيخ اغتيل في وضح النهار ، وهو يحصل هذه الضريبة ، وسكان القبيلة بدأوا يستعدون لإنتفاضة جديدة.
    ولحسن حظ القوات الغازية، فان وجود ثلاثة سرايا من المشاة ، وإرسال الوحدات على عجل أوقفت الانتفاضة وأولاد الصخري المتهمين بتنفيذ اغتيال بن مسيخ ألقي القبض عليهم.
    الحالة في وقت لاحق، الشيخ المغتال أستخلف، وعزل العديد من الشيوخ والنظام بعث من جديد.
    في عام 1860 أولاد عطية لم يشاركوا في الثورة، ومنذ ذلك الحين هذه القبيلة لم تعطي دلائل على رضوخ جيد.

    عبد الغني بولقنافد.

    ملاحظة : النسب من هذا العمل من بحث الدكتور بوجمعة هيشور نشرت في اطار موضوع- أنساب الأمة- ، وهي شبيهة لمحفوظات وراء البحار- في ايكس إن بروفانس- تاريخ أولاد أعطية. و دورهم في المقاومة ضد الاحتلال الاستعماري ويرد في هذه الطريقة على الفرنسيين أنفسهم.
    -هدا العمل مهدي لكل أولاد أعطية عامة وإلى سامي بولقصيبات عضو مكتبة الإنشاء لمدينة تولوز خاصة على مجهوداتهم لكتابة تاريخ المنطقة.

    abdelillah
    عضو جديد
    عضو جديد

    عدد الرسائل : 1
    البلد : algerie
    تقييم القراء : 3
    النشاط : 2278
    تاريخ التسجيل : 02/07/2011

    رد: اشراف الجزائر نسب أولاد أعطية العلوي

    مُساهمة من طرف abdelillah في الأربعاء 6 يوليو - 3:34

    افيدونا جزاكم الله خير انا لقبي بوحجة من الجزائر وسمعت انه يرجع الى اولاد عطية في سكيكدة فهل هذا صحيح

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت 23 سبتمبر - 22:49