دارة السادة الأشراف

مرحبا بك عزيزي الزائر
ندعوك أن تدخل المنتدى معنا
وإن لم يكن لديك حساب بعد
نتشرف بدعوتك لإنشائه
ونتشرف بدعوتك لزيارة الموقع الرسمي لدارة السادة الأشراف على الرابط :
www.dartalashraf.com

أنساب , مشجرات , مخطوطات , وثائق , صور , تاريخ , تراجم , تعارف , دراسات وأبحاث , مواضيع متنوعة

Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us

    الأشراف أولاد أحمد وأولاد عيسى- الفالوجة - فلسطين

    شاطر

    ihashmeh
    عضو جديد
    عضو جديد

    عدد الرسائل : 1
    البلد : palestine
    تقييم القراء : 3
    النشاط : 2242
    تاريخ التسجيل : 08/05/2011

    الأشراف أولاد أحمد وأولاد عيسى- الفالوجة - فلسطين

    مُساهمة من طرف ihashmeh في الأحد 8 مايو - 20:02

    سميت الفالوجة باسمها هذا نسبه إلى الشيخ شهاب الدين أحمد العابد الفالوجي أوائل القرن الرابع عشر الميلادي، فقد كان أول من دخل هذه القرية هو الشيخ الصالح الصوفي (شهاب الدين أحمد العابد الفالوجي) وهو سليل الشيخ محمد العابد بن الامام موسى بن جعفر بن محمد بن علي بن الحسين بن علي بن ابي طالب.

    تواتر الخبر أناس ثقاة بأن بلة الفالوجة وهو اسم مخطوء حيث الصواب هو أن يكون الموقع منسوباً إلى أحد أسياد الطريقة الصوفية عرف بسيدي أحمد الفالوجي لأنه استحوذ على هذا اللقب لكونه أحد مواطني بلة الفلوجة "العراقية" حالياً. وجاءت الرواية على النحو التالي: قام "السيد" وهي كلمة عراقية تعني الشيخ كمرتبة دينية في بلاد الشام برحلة حج إلى البيت الحرام بمكة المكرمة وقد كانت مثل هذه الجة تستغرق شهورا طوالاً وقد تقارب السنة إذا ما أراد أن يعرج على بيت المقدس لما كانوا يسمونه تقديس الحجة وحسب بعض المعتقدات أن من لا يكحل عينيه بأولى القبلتين ويصلي في حرمه تكون حجته ناقصة. وحرصاً من سيدي أحمد الفالوجي على أن تكون حجته كاملةً مستوفية الأركان قام بزيارة المسجد الأقصى. في طريق عودته لدياره في أرض العراق أصيب بحمى ألزمت رحله على النزول في أرض هي أشبه بارض بلاده للأستشفاء وللراحة من وعثاء السفر. وكان يرافقه في رحلت هذه من ساعة انطلاقته الأولى بغرض تأدية فريضة الحج جمع من مريديه واتباعه المؤمنين بطريقته ومذهبه. كان من بين هؤلاء وهؤلاء قريبان (دموية) أحمد وعيسى وأبناءهما وهما ومن معهما من ذرتيهما شكلا قاعدة بشرية لسكان بلة الفالوجي الفلسطينية بعد وفاة الإمام والي دفن في تلك الأرض لاعتقادهم بأن كرام الميت دفنه وأن جميع الأرض أرض الله ,ابركها ما كان حول المسجد الأقصى لقوله تعالى " سبحان الذي أسرى بعبد ليلاً من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى الذي باركنا حوله" صدق الله العظيم. وهناك عز على مريديه مغادرة المكان وترك سيدهم في أرض قفر بلا جليس ولا ونيس فعزموا على البقاء إلى جواره ولذا أخذوا يفكرون في الاشتغال بما يقيم أودهم.

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة 23 يونيو - 1:20