دارة السادة الأشراف

مرحبا بك عزيزي الزائر
ندعوك أن تدخل المنتدى معنا
وإن لم يكن لديك حساب بعد
نتشرف بدعوتك لإنشائه
ونتشرف بدعوتك لزيارة الموقع الرسمي لدارة السادة الأشراف على الرابط :
www.dartalashraf.com

أنساب , مشجرات , مخطوطات , وثائق , صور , تاريخ , تراجم , تعارف , دراسات وأبحاث , مواضيع متنوعة

Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us

    قصيدة من اجمل ماقيل فى مسلم بن عقيل رضى الله عنه

    شاطر
    avatar
    رجب مكى العقيلى
    مشرف
    مشرف

    علم الدولة : مصر
    عدد الرسائل : 192
    البلد : مصر
    تقييم القراء : 6
    النشاط : 3220
    تاريخ التسجيل : 05/03/2011

    قصيدة من اجمل ماقيل فى مسلم بن عقيل رضى الله عنه

    مُساهمة من طرف رجب مكى العقيلى في الخميس 10 مارس - 21:46

    عينُ جودي عَلى الشَهيد القَتيل وَاِترُكي الخَدَّ كَالمحلِّ المُحيلِ
    كَيفَ يَشفي البُكاءُ في قَتلِ مولا يَ امامِ التَنزيلِ وَالتَأويل
    وَلَو اِنَّ البحارَ صارَت دُموعي ما كَفَتني لِمُسلِم بن عَقيلِ
    قاتَلوا اللَهَ وَالنَبِيَّ وَمولا هُم عَلِيّا اِذ قاتَلوا اِبنَ الرَسولِ
    صَرَعوا حَولَهُ كَواكِبَ دجنٍ قَتَلوا حَولَه ضَراغِمَ غيل
    اخوَة كلُّ واحِدٍ مِنهُم لَيثُ عَرينٍ وَحَدُّ سَيفٍ صَقيل
    أَوسَعوهُم طَعناً وَضَرباً وَنَحراً وَاِنتِهاباً يا ضلةً مِن سَبيل
    وَالحسنُ المَمنوع شُربَةَ ماءٍ بَينَ حرِّ الظَبي وَحرِّ الغَليلِ
    مُثكَلٌ بِاِبنِهِ وَقد ضَمَّهُ وَه وَ غَريق مِنَ الدِماءِ الهمولِ
    فَجَعوهُ من بَعدِهِ بِرَضيعٍ هَل سَمِعتُم بِمُرضِعٍ مَقتول
    ثُمَّ لَم يَشفِهِم سِوى قَتل نَفسٍ هيَ نَفسُ التَكبيرِ وَالتَهليل
    هيَ نَفسُ الحُسَينِ نَفسُ رَسولِ ال لَهِ نَفسُ الوَصي نَفس البتولِ
    ذَبَحوهُ ذَبحَ الأَضاحي فَيا قَلبُ تَصدَّع عَلى العَزيزِ الذَليل
    وَطَأَوا جِسمه وَقَد قَطَّعوهُ وَيلَهُم مِن عِقابِ يَومٍ وَبيل
    أَخَذوا رَأسَهُ وَقَد بَضَّعوهُ اِن سَعيَ الكُفار في تَضليل
    نَصَبوه عَلى القَنا فَدِمائي لا دُموعي تَسيلُ كلَّ مُسيلِ
    وَاِستَباحوا بنات فاطِمَة الزَهراء لمّا صَرَخنَ حَولَ القَتيل
    حَمَلوهُنَّ قَد كُشِفنَ عَلى الأَقتابِ سَبياً بِالعُنفِ وَالتَهويلِ
    يا لِكربٍ بِكَربلاء عَظيمٍ وَلرزءٍ عَلى النَبِيِّ ثَقيلِ

    كَم بَكى جِبرئيلُ مِمّا دَهاهُ في بنيهِ صَلّوا عَلى جبرائيل
    سَوفَ تَأتي الزَهراءُ تَلتَمِس الحكمَ اِذا حانَ مَحشَرُ التَعديلِ
    وَأَبوها وَبَعلِها وَبَنوها حَولَها وَالخِصامُ غَير قَليل
    وَتُنادي يا رب ذُبِّح أَولا دي لِماذا وَأَنتَ خيرُ مديل
    فَيُنادى بِمالِكٍ أَلهَب النا رَ وَأَجَّح وَخُذ بِأَهل الغلول
    وَيُجازى كُلٌّ بِما كانَ مِنهُ من عِقابِ التَخليدِ وَالَتنكيلِ
    يا بَني المُصطَفى بَكيتُ وَأَبكَيتُ وَنَفسي لَم تَأتِ بَعدُ بِسولي
    لَيتَ روحي ذابَت دُموعاً فَأَبكي لِلَّذي نالكُم مِنَ التَذليل
    فَوَلائي لَكُم عتادي وَزادي يَومَ أَلقاكُمُ عَلى سَلسَبيلِ
    ليَ فيكُم مَدائِحٌ وَمراثٍ حُفِظَت حِفظَ محكَم التَنزيلِ
    قَد كَفاني في الشَرقِ وَالغَربِ فَخراً أَن يَقولوا مِن قيلَ بنى عقيل
    وَمَتى كادَني النَواصِبُ فيكُم حَسبِيَ اللَهُ وَهوَ خَيرُ وَكيلِ


    --------------------------------------------------------
    رجب مكى العقيلى
    [color=red][size=24][b]لا اله الا انت سبحانك انى كنت من الظالمين
    avatar
    رجب مكى العقيلى
    مشرف
    مشرف

    علم الدولة : مصر
    عدد الرسائل : 192
    البلد : مصر
    تقييم القراء : 6
    النشاط : 3220
    تاريخ التسجيل : 05/03/2011

    رد: قصيدة من اجمل ماقيل فى مسلم بن عقيل رضى الله عنه

    مُساهمة من طرف رجب مكى العقيلى في الخميس 10 مارس - 21:48

    ألم يكن عمه الكرار حيدرة كالشبل رشحه في غابة الأسد
    مقامه بالمعالي حاز منزلة من الحسين كمثل الروح في الجسد
    ردت قبائل كوفان مكلمة بواحد كذباب السيف منفرد
    قد بايعته أناس لا خلاق لهم ما قوم العدل فيهم كل ذي أود
    يا بيعة نكثتها للضلال يد من نصرة الدين حلت كل منعقد
    أمسى بها ابن عقيل لا نصير له وقد أحاط به جيش بلا عدد
    فبات والنفس منه باليقين درت بيومها يعتريها الموت أم بغد
    أوته طوعة طوعا حين سايلها فأنزلته ببيت كان ذا رصد
    أذاع لابن زياد سره ولد منها فشب الشقى من ذلك الولد
    ويوم أسعرت الهيجا لموقفه حسامه قال يا نار الوغى اتقدي
    عليه أفرغ يوم الروع سابغة حصداء من حزمه محبوكة الزرد
    وفللت كفه من كل ذي شطب حدا وللسمر دقت كل مطرد
    تقصد الموت يبغيه على رغب حتى تواريه سمر الخط بالقصد
    وقال للنفس إن الضيم مورده رنق وورد الابا عذب عليه ردي
    ما أرغم السيف أنفا منه ذا شمم ولا علا الأسر متنا منه ذا لبد
    من ذروة القصر مكتوفا رموه وقد حزوا وريديه ظمآن الفؤاد صدي
    وابن الدعي بسب السبط اسمعه شتما يقطع أفلاذا من الكبد
    بالذل جروه بعد القتل منسحبا بين الملا بحبال كن من مسد
    تلك الحبال التي شدت ترى طنبا مشدودة من قباب المجد بالعمد
    حليت يابن عقيل من رثاك طلا بلؤلؤ من بحور الشعر منتضد



    --------------------------------------------------------
    رجب مكى العقيلى
    [color=red][size=24][b]لا اله الا انت سبحانك انى كنت من الظالمين

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين 18 ديسمبر - 15:47