دارة السادة الأشراف

مرحبا بك عزيزي الزائر
ندعوك أن تدخل المنتدى معنا
وإن لم يكن لديك حساب بعد
نتشرف بدعوتك لإنشائه
ونتشرف بدعوتك لزيارة الموقع الرسمي لدارة السادة الأشراف على الرابط :
www.dartalashraf.com

أنساب , مشجرات , مخطوطات , وثائق , صور , تاريخ , تراجم , تعارف , دراسات وأبحاث , مواضيع متنوعة

Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us

    حــرمة الأنتسا ب الى آلـــــ البيت بالباطل

    شاطر
    avatar
    بن جعفر
    عضو فعال
    عضو فعال

    عدد الرسائل : 2086
    البلد : أرض الله الواسعة
    العمل : رئيس مجلس إدارة/شركة عائلية خاصة
    الهوايات : قراءه شعر موسيقى
    تقييم القراء : 2
    النشاط : 3561
    تاريخ التسجيل : 07/09/2008

    حــرمة الأنتسا ب الى آلـــــ البيت بالباطل

    مُساهمة من طرف بن جعفر في الإثنين 15 سبتمبر - 3:02

    حــــــرمة الأنتســـــاب إلى آلـــــ البيت الباطل

    ويتحدث فضيلة الدكتور سليمان بن سالم بن رجاء السحيمي ، عضو هيئة التدريس
    بالجامعة الإسلامية بالمدينة النبوية، في كتابه القيم : ( العقيدة في أهل
    البيت بين الإفراط والتفريط) ، الطبعة الأولى ،1420هـ-2000م، مكتبة الإمام
    البخاري ، ص198.


    عن خطورة الانتساب إلى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بما نصه: (
    ويتعين على هذا ترك الانتساب إليه صلى الله عليه وسلم إلا بحق وقد جاء
    الوعيد الشديد في من انتسب إلى غير أبيه، أو ادعى قوماً ليس له فيهم نسب.
    فقد جاء في الحديث الصحيح عن واثلة بن الأسقع قال : قال رسول الله صلى
    الله عليه وآله وسلم : " إن من أعظم الفرى أن يدعى الرجل إلى غير أبيه ،
    أو يرى عينه مالم تر، أو يقول على رسول الله صلى الله عليه وسلم مالم يقل
    " . (صحيح البخاري مع الفتح ك المناقب (6/540) حديث –(3509)). وجاء عن أبي
    ذر رضي الله عنه أنه سمع النبي صلى الله عليه وسلم يقول: " ليس من رجل
    ادعى لغير أبيه وهو يعلمه إلا كفر بالله، ومن ادعى قوماً ليس له فيهم نسب
    فليتبوأ مقعده من النار" ( البخاري (6/539) واللفظ له، وصحيح مسلم ك
    الإيمان باب بيان حال إيمان من رغب عن أبيه وهو يعلم (1/79) حديث (112)).


    وعن سعد بن أبي وقاص قال : سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول : " من
    ادعى إلى غير أبيه وهو يعلم أنه غير أبيه فالجنة عليه حرام" (صحيح البخاري
    مع الفتح ك الفرائض باب من ادعى إلى غير أبيه (12/54) حديث(6766) وصحيح
    مسلم ك الإيمان (1/80) حديث (114)).


    وعن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " لاترغبوا
    عن آبائكم فمن رغب عن أبيه فهو كفر" (صحيح البخاري مع الفتح ك الفرائض
    (12/54) حديث ( 6768) وصيح مسلم ك الإيمان (1/80) حديث (113) ). ففي هذه
    الأحاديث الوعيد الشديد لمن انتسب إلى غير أبيه أو قوماً غير قومه ،
    وتحريم الانتفاء من النسب المعروف والادعاء إلى غيره، وقيد ذلك بالعلم ولا
    بد في الحالتين إثباتاً ونفياً لأن الإثم يترتب على العالم بالشيء المتعمد
    له.وممايدل على عظم جرم صاحب ذلك الفعل أنه عطفه على الكذب على النبي صلى
    الله عليه وآله وسلم والكذب على النبي صلى الله عليه وسلم كذب على الله
    وقد قال تعالى: {ومن أظلم ممن افترى على الله كذباً أو كذب بآياته}
    الأنعام21.


    وقد ذكر القاضي عياض أنه روي عن مالك فيمن انتسب إلى بيت النبي صلى الله
    عليه وسلم أنه يضرب ضرباً وجيعاً، ويشهر ، ويحبس طويلاً حتى تظهر توبته
    لأنه استخفاف بحق الرسول صلى الله عليه وسلم. (الشفاء (2/1113)). انتهى
    نقلا عن كتاب : (العقيدة في أهل البيت بين الإفراط والتفريط ) ص 198. [/size]



    أخرج البخاري وغيره [1] من حديث أبي ذر رضي الله عنه أنه سمع النبي صلى
    الله عليه وسلم يقول: "ومن ادعى قومًا ليس له فيهم نسب فليتبوأ مقعده من
    النار"


    وروى البخاري أيضًا [2] من حديث وائلة بن الأسقع أن رسول الله صلى الله
    عليه وسلم قال: "إن من أعظم الفِرى [3] أن يدعي الرجل إلى غير أبيه"، وروى
    ابن حبان وغيره [4] من حديث ابن عباس رضي الله عنهما أن النبي صلى الله
    عليه وسلم قال: "من انتسب إلى غير أبيه أو تولى غير مواليه فعليه لعنة
    الله والملائكة والناس اجمعين"، وإلى غير ذلك من الأحاديث.


    قال الحافظ ابن حجر في شرح البخاري [5]: "وفي الحديث تحريم الانتفاء من
    النسب المعروف والادعاء إلى غيره، وقيد في الحديث بالعلم ولا بد منه في
    الحالتين إثباتًا ونفيًا".



    قال الحافظ السخاوي في الأجوبة المرضية [6]: "وروى أبو مصعب عن مالك بن
    أنس رحمه الله قال: "من انتسب إلى بيت النبي صلى الله عليه وسلم –يعني
    بالباطل- يضرب ضربًا وجيعًا ويشهر ويحبس طويلاً حتى تظهر توبته "



    16
    قلت: ورحم الله مالكًا كيف لو أدرك من يتسارع إلى ثبوت ما يغلب على الظن
    التوقف في صحته من ذلك بدون تثبت غير ملاحظ ما يترتب عليه من الأحكام
    غافلاً عن هذا الوعيد الذي كان معينًا على الوقوع فيه إما بثبوته أو
    بالإعار فيه طمعًا في الشيء التافه الحقير قائلاً: "الناس مؤتمنون على
    أنسابهم" [7] وهذا لعمري توسع غير مرضي، ومن هنا توقف كثير ممن أدركناه من
    قضاة العدل عن التعرض لذلك ثبوتًا ونفيًا للرهبة مما قدمته"، انتهى كلام
    الحافظ السخاوي.


    16]
    الهوامش:

    [1] أخرجه البخاري في صحيحه: كتاب المناقب: باب 6، ومسلم في صحيحه: كتاب
    الإيمان: باب بيان حال إيمان من رغب عن أبيه وهو يعلم، وأحمد في مسنده

    [2] أخرجه البخاري في صحيحه: كتاب المناقب: باب 6، ومسلم في صحيحه: كتاب
    الإيمان: باب بيان حال إيمان من رغب عن أبيه وهو يعلم، وأحمد في مسنده


    [3] أخرجه ابن حبان في صحيحه انظر الإحسان بترتيب صحيح ابن حبان 1/324، وأحمد في مسنده 1/318، والطبراني في المعجم الأوسط 1/177.


    [4] بكسر الفاء مقصور وممدود وهو جمع فرية، والفرية الكذب والبهت، فتح الباري 6/422.


    [5] فتح الباري 6/321.


    [6] الأجوبة المرضية 2/796.


    [7] أورده السخاوي في المقاصد الحسنة ص/514 بلفظ: "المؤمن مؤتمن على نسبه" وهو من قول مالك وغيره بلفظ: "الناس مؤتمنون على أنسابهم".

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء 18 أكتوبر - 19:37