دارة السادة الأشراف

مرحبا بك عزيزي الزائر
ندعوك أن تدخل المنتدى معنا
وإن لم يكن لديك حساب بعد
نتشرف بدعوتك لإنشائه
ونتشرف بدعوتك لزيارة الموقع الرسمي لدارة السادة الأشراف على الرابط :
www.dartalashraf.com

أنساب , مشجرات , مخطوطات , وثائق , صور , تاريخ , تراجم , تعارف , دراسات وأبحاث , مواضيع متنوعة

Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us

    هل تريد مرافقة النبى فى الجنة

    شاطر

    alaabaar
    عضو فعال
    عضو فعال

    علم الدولة : مصر
    عدد الرسائل : 127
    البلد : مصر
    العمل : فنى تشغيل معدات بتروليه
    تقييم القراء : 7
    النشاط : 3047
    تاريخ التسجيل : 12/12/2010

    قلب هل تريد مرافقة النبى فى الجنة

    مُساهمة من طرف alaabaar في السبت 25 ديسمبر - 20:30

    عن أبي فراس ربيعة بن كعب الأسلمي خادم رسول الله صلى الله عليه وسلم ، ومن أهل الصفة رضي الله عنه قال : كنت أبيت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فآتيه بوضوئه ، وحاجته فقال : سلني فقلت : أسألك مرافقتك في الجنة . فقال : أو غير ذلك ؟ قلت : هو ذاك . قال : فأعني على نفسك بكثرة السجود " رواه مسلم .

    - « فَضْلُ السُّجُودِ للهِ تَعَالى»

    عَنْ معدان بنِ أَبي طلحةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ قَالَ ، لَقِيتُ ثَوْبَانَ مَوْلى رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيهِ وَسَلَّمَ ، فَقُلْتُ : أَخْبِرْنِي بِعَمَلٍ أَعْمَلُهُ يُدْخِلُنِي اللهُ بِهِ الْجَنَّةَ ، أَوْ قَالَ قُلْتُ : بِأَحَبِّ الأَعْمَالِ إِلى اللهِ فَسَكَتَ ، ثُمَّ سَأَلْتُهُ فَسَكَتَ ، ثُمَّ سَأَلْتُهُ الثَّالِثَةَ فَقَالَ : سَأَلْتُ عَنْ ذَلِكَ النَّبِيَّ صَلى اللهُ عَلَيهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ : « عَلَيْكَ بِكَثْرَةِ السُّجُودِ ، فَإِنَّكَ لا تَسْجُدُ للهِ سَجْدَةً إِلاَّ رَفَعَكَ اللهُ بِهَا دَرَجَةً ، وَحَطَّ عَنْكَ بِهَا خَطِيئَةً » .

    أخرجه مسلم والترمذي والنسائي وابن ماجه

    وَعَنْ عبادةَ بنِ الصَّامِتِ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ أَنَّهُ سَمِعَ النَِّبيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ : « مَا مِنْ عَبْدٍ يَسْجُدُ للهِ سَجْدَةً إِلاَّ كَتَبَ اللهُ لَهُ بِهَا حَسَنَةً . وَمَحَا عَنْهُ بِهَا سَيِّئَةً ، وَرَفَعَ لَهُ بِهَا دَرَجَةً ، فَاسْتَكْثِرُوا مِنَ السُّجُودِ » .

    أخرجه ابن ماجه بإسناد صحيح

    وَعَنْ حُذَيْفَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيهِ وَسَلَّمَ : « مَا مِنْ حَالَةٍ يَكُونُ الْعَبْدُ عَلَيْهَا أَحَبَّ إِلى اللهِ مِنْ أَنْ يَرَاهُ سَاجِدَاً يُعَفِّرُ وَجْهِهُ فِي التُّرَابِ » .

    أخرجه الطبراني في الأوسط

    الثمار المستفادة من السجود

    السجود لله سبحانه وتعالى هوالخضوع لله، فالسجود تذلل لله، تعبد لله، خضوع لله، إذعان لله سبحانه وتعالى، انطراح بين يديه، يقول الله سبحانه وتعالى مبيناً في كتابه: أن السجود تذلل لله عز وجل، والله عز وجل يعز ويرفع العبد بقدر ذله وخضوعه وطاعته وانطراحه له سبحانه وتعالى، قال عز من قائل: ﴿وَمِنْ آيَاتِهِ اللَّيْلُ وَالنَّهَارُ وَالشَّمْسُ وَالْقَمَرُ لا تَسْجُدُوا لِلشَّمْسِ وَلا لِلْقَمَرِ وَاسْجُدُوا لِلَّهِ الَّذِي خَلَقَهُنَّ إِنْ كُنْتُمْ إِيَّاهُ تَعْبُدُونَ﴾[فصلت:37]، ﴿إِنَّ الَّذِينَ عِنْدَ رَبِّكَ لا يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِهِ وَيُسَبِّحُونَهُ وَلَهُ يَسْجُدُونَ﴾[الأعراف:206]، إن استكبر أناس عن السجود لله عز وجل فإن لله خلقاً لا يحصي عددهم إلا هو وهم سجود لله، خاضعون لله سبحانه وتعالى، ذليلون لله سبحانه وتعالى: «أطت السماء وحق لها أن تئط ما فيها موضع شبر –أو قال: قدم- إلا وملك خاضع لله سبحانه وتعالى ساجد له»، فالله غني عنا، إن لم تسجد أنت أيها المؤمن، إن لم تذل أنت أيها العبد فالله غني عنك، وله من خلقه ما يسجد ويركع ليلاً ونهاراً، وليس محتاجاً إلى أحد: ﴿يَا أَيُّهَا النَّاسُ أَنْتُمُ الْفُقَرَاءُ إِلَى اللَّهِ وَاللَّهُ هُوَ الْغَنِيُّ الْحَمِيدُ * إِنْ يَشَأْ يُذْهِبْكُمْ وَيَأْتِ بِخَلْقٍ جَدِيدٍ * وَمَا ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ بِعَزِيزٍ﴾[فاطر:15-17]، السجود لله سبحانه وتعالى يرفع به عباداً ويذل له آخرين، من تواضع لله وخضع له وامتثل وذل وسجد لله رفعه الله، ومن امتنع وأبى أذله الله، وكانت هلكة إبليس عليه لعائن الله؛ بسبب امتناعه عن هذا التذلل لله عز وجل، قال الله سبحانه: ﴿وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلائِكَةِ اسْجُدُوا لِآدَمَ فَسَجَدُوا إِلَّا إِبْلِيسَ أَبَى وَاسْتَكْبَرَ وَكَانَ مِنَ الْكَافِرِينَ﴾[البقرة:34]، وقال عز وجل: ﴿وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلائِكَةِ اسْجُدُوا لِآدَمَ فَسَجَدُوا إِلَّا إِبْلِيسَ كَانَ مِنَ الْجِنِّ فَفَسَقَ عَنْ أَمْرِ رَبِّهِ أَفَتَتَّخِذُونَهُ وَذُرِّيَّتَهُ أَوْلِيَاءَ مِنْ دُونِي وَهُمْ لَكُمْ عَدُوٌّ بِئْسَ لِلظَّالِمِينَ بَدَلًا﴾[الكهف:50]، وقال الله عز وجل: ﴿وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلائِكَةِ اسْجُدُوا لِآدَمَ فَسَجَدُوا إِلَّا إِبْلِيسَ أَبَى * فَقُلْنَا يَا آدَمُ إِنَّ هَذَا عَدُوٌّ لَكَ وَلِزَوْجِكَ فَلا يُخْرِجَنَّكُمَا مِنَ الْجَنَّةِ فَتَشْقَى﴾[طه:116-117]، كل هذه الآيات تدل على أن إبليس طرده الله عز وجل من الجنة، وأهبطه منها، وحكم عليه بالكفر، ولعنه، وأذله وجعله من أهل النار؛ بسبب عدم سجوده لله سبحانه وتعالى، وبنو إسرائيل أراد الله منهم على لسان نبيهم أن يسجدوا لله فيتوب الله عليهم فأبوا، فكانوا من الكافرين الذين أولئك الذين ذكر الله عز وجل عنهم: ﴿.. ادْخُلُوا الْبَابَ سُجَّدًا وَقُولُوا حِطَّةٌ نَغْفِرْ لَكُمْ خَطَايَاكُمْ وَسَنَزِيدُ الْمُحْسِنِينَ * فَبَدَّلَ الَّذِينَ ظَلَمُوا قَوْلًا غَيْرَ الَّذِي قِيلَ لَهُمْ فَأَنزَلْنَا عَلَى الَّذِينَ ظَلَمُوا رِجْزًا مِنَ السَّمَاءِ بِمَا كَانُوا يَفْسُقُونَ﴾[البقرة:58-59]، السجود لله سبحانه وتعالى راحة، السجود لله سبحانه وتعالى عز، هو دأب الصالحين، هو شأن الأنبياء والمرسلين، ذكر الله عز وجل في سورة مريم عدداً من أنبياء الله ورسله ثم قال: ﴿أُوْلَئِكَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ مِنَ النَّبِيِّينَ مِنْ ذُرِّيَّةِ آدَمَ وَمِمَّنْ حَمَلْنَا مَعَ نُوحٍ وَمِنْ ذُرِّيَّةِ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْرَائِيلَ وَمِمَّنْ هَدَيْنَا وَاجْتَبَيْنَا إِذَا تُتْلَى عَلَيْهِمْ آيَاتُ الرَّحْمَنِ خَرُّوا سُجَّدًا وَبُكِيًّا﴾[مريم:58]، يسمعون الآيات تتلى عليهم ما يقابلونها بالإعراض، ولكنها تؤثر فيهم خشية ويخرون سجداً لله، وقال عز وجل: ﴿قُلْ آمِنُوا بِهِ أَوْ لا تُؤْمِنُوا إِنَّ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ مِنْ قَبْلِهِ إِذَا يُتْلَى عَلَيْهِمْ يَخِرُّونَ لِلأَذْقَانِ سُجَّدًا * وَيَقُولُونَ سُبْحَانَ رَبِّنَا إِنْ كَانَ وَعْدُ رَبِّنَا لَمَفْعُولًا * وَيَخِرُّونَ لِلأَذْقَانِ يَبْكُونَ وَيَزِيدُهُمْ خُشُوعًا﴾[الإسراء:107-109]، هذا دليل على أن سجود التلاوة، أو السجود بشكل عام أنه كان في الشرع الماضي، وأن الله سبحانه وتعالى أثنى على أولئك الصالحين به، وبسجودهم لله سبحانه وتعالى، وأثنى الله عز وجل على رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه بذلك فقال: ﴿مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاءُ عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاءُ بَيْنَهُمْ﴾[الفتح:29]، هذه مزية لرسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه: أنهم على الكفار أسود شرع، وأنهم فيما بينهم رحماء: ﴿تَرَاهُمْ رُكَّعًا سُجَّدًا يَبْتَغُونَ فَضْلًا مِنَ اللَّهِ وَرِضْوَانًا سِيمَاهُمْ فِي وُجُوهِهِمْ مِنْ أَثَرِ السُّجُودِ ذَلِكَ مَثَلُهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَمَثَلُهُمْ فِي الإِنْجِيلِ كَزَرْعٍ أَخْرَجَ شَطْأَهُ فَآزَرَهُ فَاسْتَغْلَظَ فَاسْتَوَى عَلَى سُوقِهِ يُعْجِبُ الزُّرَّاعَ لِيَغِيظَ بِهِمُ الْكُفَّارَ وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ مِنْهُمْ مَغْفِرَةً وَأَجْرًا عَظِيمًا﴾[الفتح:29]، وقال سبحانه: ﴿التَّائِبُونَ الْعَابِدُونَ الْحَامِدُونَ السَّائِحُونَ الرَّاكِعُونَ السَّاجِدُونَ الآمِرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَالنَّاهُونَ عَنِ الْمُنكَرِ وَالْحَافِظُونَ لِحُدُودِ اللَّهِ وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ﴾[التوبة:112]، هذا هو شأن المؤمنين: السجود لله سبحانه وتعالى والخضوع له، السجود لله عز وجل، والخضوع لله سبحانه وتعالى، خلق الله الكون من أجله، من أجل أن يخضعوا له سبحانه وتعالى: ﴿أَوَلَمْ يَرَوْا إِلَى مَا خَلَقَ اللَّهُ مِنْ شَيْءٍ يَتَفَيَّأُ ظِلالُهُ عَنِ الْيَمِينِ وَالشَّمَائِلِ سُجَّدًا لِلَّهِ وَهُمْ دَاخِرُونَ * وَلِلَّهِ يَسْجُدُ مَا فِي السَّمَوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ مِنْ دَابَّةٍ وَالْمَلائِكَةُ وَهُمْ لا يَسْتَكْبِرُونَ * يَخَافُونَ رَبَّهُمْ مِنْ فَوْقِهِمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ﴾[النحل:48-50]، كل شيء وظله يسجد لله سبحانه وتعالى، كل مخلوق وكل ظل لمخلوق يسجد لله سبحانه وتعالى: ﴿وَلِلَّهِ يَسْجُدُ مَنْ فِي السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ طَوْعًا وَكَرْهًا وَظِلالُهُمْ بِالْغُدُوِّ وَالآصَالِ﴾[الرعد:15]، فمنهم من يسجد طوعاً ويستفيد أجوراً، ومنهم من هو مجبول على ذلك من الحيوانات والأشجار والأحجار سجد لله سبحانه وتعالى تسجد لله، طائعة ذليلة خاضعة لله عز وجل، ومن هم من لا يسجد لله طوعاً ولكن هو ساجد ذليل لله شاء أم أبى، ومعذب على إبائه للسجود الطوعي، نعم.
    والذي ما يسجد طوعاً في هذه الحياة الدنيا من المكلفين يتمنى يوم القيامة أن يسجد فلا يستطيع، قال الله سبحانه وتعالى: ﴿يَوْمَ يُكْشَفُ عَنْ سَاقٍ وَيُدْعَوْنَ إِلَى السُّجُودِ فَلا يَسْتَطِيعُونَ * خَاشِعَةً أَبْصَارُهُمْ تَرْهَقُهُمْ ذِلَّةٌ وَقَدْ كَانُوا يُدْعَوْنَ إِلَى السُّجُودِ وَهُمْ سَالِمُونَ * فَذَرْنِي وَمَنْ يُكَذِّبُ بِهَذَا الْحَدِيثِ سَنَسْتَدْرِجُهُمْ مِنْ حَيْثُ لا يَعْلَمُونَ * وَأُمْلِي لَهُمْ إِنَّ كَيْدِي مَتِينٌ﴾[القلم:42-45]، انظر على تهديد من رب العالمين سبحانه وتعالى للذي لا يسجد لله سبحانه.
    أيها الناس! إن أمر السجود لله سبحانه وتعالى رفعة، عزة، طمأنينة للعبد، يرفع الله العبد بقدر سجوده وتذللـه، كما ثبت ذلك عن ثوبان بن بجدد عند الإمام مسلم أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «إنك لن تسجد لله سجدة إلا رفعك الله بها درجة وحط عنك بها خطيئة» أي سجدة تسجدها، سواء كانت تلك السجدة فرضاً أو نفلاً سواء كانت تلك السجدة لتلاوة أو لسهوٍ، سواء كانت تلك السجدة في أي حالة لشكر.. إلى غير ذلك.
    وثبت عند الإمام مسلم من حديث ربيعة بن كعب الأسلمي رضي الله عنه قال: «كنت آتي النبي صلى الله عليه وسلم بوضوئه وحاجته فقال له النبي صلى الله عليه وسلم: سلني يا ربيعة ! قال: قلت يا رسول الله: أسألك مرافقتك في الجنة، قال: أَوَ غير ذلك؟ قال: قلت: هو ذاك، قال: فأعني على نفسك بكثرة السجود»، وأنت أيها المسلم إذا أردت مرافقة رسول الله صلى الله عليه وسلم خذ بهذه النصيحة، أعن رسول الله صلى الله عليه وسلم على نفسك بكثرة السجود حتى تكون رفيقاً لرسول الله صلى الله عليه وسلم في الجنة: ﴿وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَالرَّسُولَ فَأُوْلَئِكَ مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ مِنَ النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاءِ وَالصَّالِحِينَ وَحَسُنَ أُوْلَئِكَ رَفِيقًا﴾[النساء:69]، السجود لله سبحانه وتعالى يرضي الرحمن ويبكي الشيطان، فقد ثبت عند الإمام مسلم من حديث أبي هريرة رضي الله عنه: أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «إذا قرأ ابن آدم سجدة فسجد اعتزل الشيطان يبكي، يقول: يا ويله! أُمر ابن آدم بالسجود فسجد فله الجنة، وأمرت بالسجود فأبيت فلي النار»، يبكي ويعلم أن مآله وأنه راجع إلى النار؛ لأنه أبى السجود، ويعلم أن ابن آدم هو الفائز المفلح؛ لأنه سجد وخضع لله سبحانه وتعالى.
    السجود لله سبحانه وتعالى قربة إلى الله، ثبت في صحيح مسلم من حديث ابن عباس رضي الله عنه: أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «فأما الركوع فعظموا فيه الرب، وأما السجود فاجتهدوا فيه في الدعاء فقمن أن يستجاب لكم»، كلما سجد الإنسان كان قريباً إلى ربه، وأقرب ما يكون العبد من ربه وهو ساجد، هذا كله لفضل السجود، وهذا الحديث يدل على أن السجود لا ينبغي أن يكون قصيراً؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم يقول: «فاجتهدوا فيه في الدعاء»، والاجتهاد في الدعاء لا يسعه الوقت القصير، يحتاج إلى أن الإنسان يكثر من الدعاء في ذلك الوقت؛ لأن الله عز وجل قريب منه، ولأن النبي صلى الله عليه وسلم يقول: «فقمن -أي: فجدير وحري- أن يستجاب لكم»، فأكثر من ذكر الله عز وجل ومن دعائه في السجود الدعاء الذي لا اعتداء فيه ولا بغي فيه، ولا جرم فيه، بذلك تكون إن شاء الله مقبولاً ودعاؤك مقبول.
    السجود لله سبحانه وتعالى مرغمة للشيطان، فقد ثبت عند أبي داود من حديث ابن عباس رضي الله عنه: أن النبي صلى الله عليه وسلم «سمى سجدتي السهو المرغمتين»؛ لأنها ترغم الشيطان، وقال: «إذا سها أحدكم فليتحر الصواب، وليسجد سجدتي السهو»، لا يملك إلا ذلك، إذا تسلط الشيطان على الإنسان فجعله يسهو في صلاته بذلك الحال يستطيع أن يرغم الشيطان بسجدتين لله عز وجل يجبر بها صلاته ويرغم بها الشيطان ولا يضره الشيطان بإذن الله عز وجل؛ لأنه خضع لله، وفوض أمره إلى الله سبحانه وتعالى، السجود لله حتى وإن كان خفيفاً فإنه محسوب عند الله، ثبت من حديث الأحنف بن قيس عند الإمام أحمد رحمة الله عليه: «أنه دخل بيت المقدس فرأى رجلاً يكثر السجود، فلما انصرف قال: أيها الرجل انصرفت على شفع أم وتر؟» بمعنى: أنه يسرع في سجوده ولكن لا يخل: «.. قال: أتدري انصرفت على شفع أو وتر، قال: إن كنت لا أدري فالله يدري؟ حدثني حبي ثم بكى، ثم قال: حدثني حبي ثم بكى، ثم قال: حدثني حبي رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: إنك لن تسجد لله سجدة إلا رفعك الله بها درجة وحط عنك بها خطيئة، ثم قال له الأحنف: من أنت أيها الرجل؟ قال: أنا أبو ذر صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم، قال فتقاصرت لي نفسي»، يعني: بعد أن علم أنه أبو ذر تقاصرت نفس الأحنف رحمة الله عليه بجانب أبي ذر ، بجانب ذلك الرجل العابد.. ذلك الرجل الزاهد.. ذلك الرجل الورع عليه رضوان الله وعلى سائر أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم، نعم، هذا هو شأن السجود لله سبحانه وتعالى.
    رسول الله صلى الله عليه وسلم كان كثير السجود، كثير الركوع، قال الله عز وجل لمريم عليها السلام: ﴿يَا مَرْيَمُ اقْنُتِي لِرَبِّكِ وَاسْجُدِي وَارْكَعِي مَعَ الرَّاكِعِينَ﴾[آل عمران:43]، أمرها الله أن تكثر السجود، هذا الدليل تضمن كثرة السجود، فإن ذلك هو
    التعبد لله س
    بحانه وتعالى

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة 20 أكتوبر - 10:04