دارة السادة الأشراف

مرحبا بك عزيزي الزائر
ندعوك أن تدخل المنتدى معنا
وإن لم يكن لديك حساب بعد
نتشرف بدعوتك لإنشائه
ونتشرف بدعوتك لزيارة الموقع الرسمي لدارة السادة الأشراف على الرابط :
www.dartalashraf.com

أنساب , مشجرات , مخطوطات , وثائق , صور , تاريخ , تراجم , تعارف , دراسات وأبحاث , مواضيع متنوعة

Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us

    الأمام الحسين عليه السلام

    شاطر

    ابن الزهراء
    عضو فعال
    عضو فعال

    علم الدولة : مصر
    عدد الرسائل : 144
    البلد : المحروسه
    تقييم القراء : 3
    النشاط : 2914
    تاريخ التسجيل : 05/04/2010

    جديد الأمام الحسين عليه السلام

    مُساهمة من طرف ابن الزهراء في الثلاثاء 15 يونيو - 1:14


    ترجمة موجزة للإمام الحسين بن علي
    رضي الله تعالى عنهما وعليهما السلام


    هو الإمام سبط رسول الله صلى الله عليه وسلم وريحانته من الدنيا أبو عبد الله الحسين ابن الإمام أمير المؤمنين علي بن أبي طالب رضي الله عنهما القرشي الهاشمي.

    ولد بالمدينة لخمس خلون من شعبان سنة أربع من الهجرة، وحملت به أمه فاطمة الزهراء رضي الله عنهما بعد خمسين ليلة من ميلاد أخيه الحسن، وقيل: بينهما طهر، قاله الإمام جعفر الصادق رضي الله عنه وغيره.

    عق عنه النبي صلى الله عليه وسلم وعن أخيه الحسن كبشًا كبشًا كما تقدم.

    أما ألقابه فكثيرة منها: الزكي، والمبارك، والسبط.

    كان رضي الله عنه أشبه برسول الله صلى الله عليه وسلم من صدره الى قدميه

    أما مناقبه فكثيرة وعظيمة ويكفيه شرفًا أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال في حقه وحق أخيه الحسين رضي الله عنهما: "هذان ابناي وابنا ابنتي اللهم إني أُحبهما فأَحبَّهما وأحِبَّ من يحبهما"، رواه الترمذي وقال: "حديث حسن غريب".

    ويكفيه أيضًا ما رواه البخاري وغيره أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "إن الحسن والحسين هما ريحانتاي من الدنيا".

    وأيضا ما رواه النسائي وغيره أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "الحسن والحسين سيدا شباب أهل الجنة" .

    وتوفي رضي الله عنه مقتولا ظلما وشهيدًا كما هو مقرر ومشهور يوم الجمعة عاشر المحرم يوم عاشوراء سنة ستين أو إحدى وستين وعمره ست وخمسون سنة وخمسة أشهر وثلاثة أيام.

    وقيل: كان له رضي الله عنه من الأبناء الذكور اثنا عشر ولدًا، وقيل: خمسة عشر، وقيل أكثر، وقيل أقل، وهم عند مصعب أحد عشر، والذي عليه الجمهور أن عقبه:

    1 ـ علي الأكبر: وهو ابنه الكبير قتل مع أبيه.

    2 ـ عبد الله: قتل في حجر أبيه أيضًا وهو صبي يرضع.

    3 ـ جعفر: قتل مع أبيه ولم يعقب، وقيل: مات قبل أبيه صغيرًا.

    4 ـ علي زين العابدين الإمام السجاد رضي الله عنه كان مريضًا فسلم من القتل، وقد انحصر عقب الحسين رضي الله عنه فيه.

    وقد أعقب:

    1 ـ عبد الله الباهر.

    2 ـ زيد الشهيد.

    3 ـ عمر الأشرف.

    4 ـ الحسين الأصغر.

    5 ـ علي الأصغر.

    6 ـ محمد الباقر.

    7 ـ عبد الرحمن، قيل: أعقب.

    وكل هؤلاء أعقبوا.

    8 ـ الحسن، مات صغيرًا.

    9 ـ الحسين كذلك مات صغيرًا.

    10 ـ محمد الأوسط ولم يعقب.

    11 ـ القاسم أيضًا لم يعقب.




    المرجع: جامع الدرر البهية لأنساب القرشيين في البلاد الشامية، طبع بيروت 1424 هـ / 2003 ر (الطبعة الأولى)

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت 3 ديسمبر - 22:45