دارة السادة الأشراف

مرحبا بك عزيزي الزائر
ندعوك أن تدخل المنتدى معنا
وإن لم يكن لديك حساب بعد
نتشرف بدعوتك لإنشائه
ونتشرف بدعوتك لزيارة الموقع الرسمي لدارة السادة الأشراف على الرابط :
www.dartalashraf.com

أنساب , مشجرات , مخطوطات , وثائق , صور , تاريخ , تراجم , تعارف , دراسات وأبحاث , مواضيع متنوعة

Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us

    باب خصوصياتهم الدالة على مزيد كرامتهم

    شاطر

    بن جعفر
    عضو فعال
    عضو فعال

    عدد الرسائل : 2086
    البلد : أرض الله الواسعة
    العمل : رئيس مجلس إدارة/شركة عائلية خاصة
    الهوايات : قراءه شعر موسيقى
    تقييم القراء : 2
    النشاط : 3250
    تاريخ التسجيل : 07/09/2008

    باب خصوصياتهم الدالة على مزيد كرامتهم

    مُساهمة من طرف بن جعفر في الجمعة 12 سبتمبر - 22:37

    استجلاب إرتقاء الغرف 9
    الكاتب : الحافظ السخاوي
    1
    باب خصوصياتهم الدالة على مزيد كراماتهم

    عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه ، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : (( كلُّ سبب ونسب ينقطع يوم القيامة ، إلا سببي ونسبي . وكلُّ ولدِ أمٍّ فإنّ عصَبَتَهم لأبيهم ، ما خلا ولدَ فاطمة ، فإنّي أنا أبوهم وعصبَتُهُم )) .
    أخرجه أبو صالح المؤذّن في (( الأربعين له في فضل الزهراء )) من طريق شريك القاضي ، عن شبيب بن غرقدة ، عن المستظل بن حُصين ، عن عمر رضي الله عنه ، به .
    وكذا هو في ترجمة عمر رضي الله عنه من (( معرفة الصحابة )) لأبي نُعيم ، من طريق بشر بن مهران ، حدثنا شريك به .
    ولفظُهُ : (( أنَّ عمر بن الخطاب رضي الله عنه خطب إلى علي رضي الله عنه ابنته أمُّ كلثوم ، فاعتلَّ عليه بصِغرها .
    فقال : إني لم أُرِد الباءة لكني سمعتُ رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : (( كلُّ سببٍ ونسبٍ منقطع يوم القيامة ، ما خلا سببي ونسبي . وكلُّ ولد أبٍ فإنَّ عصَبَتهم ... )) وذكرهُ .
    وأخرجه الطبراني في ترجمة الحسن من معجمه (( الكبير )) من طريق بشر مقتصراً منه على قوله صلى الله عليه وسلم : (( كلُّ بني أنثى فإنَّ عَصَبتهم )) وذكر باقيه مثله ، ورجاله موثوقون . وشريك استشهد به البخاري ، وروى له مسلم في المُتابعات .
    وهو بدون : (( كلُّ ولد أمٍّ )) إلى آخره عند الطبراني في (( الأوسط )) من حديث ابن عُيينة ، عن جعفر بن محمد ، عن أبيه ، عن جابر رضي الله عنه أنه سمع عمر بن الخطاب رضي الله عنه يقول للناس حين تزوَّج ابنةَ عليًّ رضي الله عنه الله عنهما :
    ألا تهنئوني ! إني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : (( ينقطعُ يوم القيامة كلُّ سببٍ ونسب ، إلا سببي ونسبي )) .
    وقال الطبراني بَعْدَهُ : لم يُجوِّدهُ عن ابن عُيينة ، إلا الحسن بن سهل الخيّاط . وقد رواهُ غيره عن ابن عيينة ، فلم يذكر جابراً رضي الله عنه .
    وكذا رواهُ البيهقي من طريق وهيب بن خالد ، عن جعفر بن محمد ، عن أبيه : أن عمر ، خطب أمَّ كُلثوم إلى عليٍّ رضي الله عنه الله عنهما ، فذكر القصة .
    إلى أن قال : سمعتُ رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : (( كلُّ سببٍ ونسبٍ منقطعٌ يوم القيامة ، إلا ما كان من سببي ونسبي )) .
    ورواه أيضا ًمن طريق ابن أبي مُليكة ، عن الحسن بن الحسن ، عن أبيه ، عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه ، عن النبي صلى الله عليه وسلم ، وفيه :... فأحببتُ أن يكون لي من رسول الله صلى الله عليه وسلم سببٌ ونسب .
    فقال عليٌّ للحسن والحسين رضي الله عنهم : زوِّجا عمَّكما .
    فقالا : هي امرأةٌ من النساء تختارُ لنفسها .
    فقام عليٌّ رضي الله عنه مُغضباً ، فأمسك الحُسين رضي الله عنه بثوبه ، وقال : لا صبر لي على هجرانك يا أبتاه . فزوّجاهُ .
    ورواهُ الطبراني في (( الكبير )) من حديث أسلم مولى عمر رضي الله عنه ، قال : (( دعا عمر بن الخطاب عليَّ بن أبي طالب رضي الله عنهما فسارَّهُ ، ثم قام عليٌّ فجاء الصُّفَّة ، فوجد العباس وعقيلاً والحسين رضي الله عنهم – وذكر القصة - .
    وفيها : أنّ علياً رضي الله عنه قال : أخبرني عمر أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول ... .. )) وذكرهُ .
    ومن طريق أسلم رويناه في (( الذرية الطاهرة )) للدولابي ، وكذا هو فيها من حديث واقد بن محمد بن عبد الله بن عمر ، عن بعض أهله .
    قال : خطب عمر إلى علي رضي الله عنهما ابنته أم كلثوم وأمُّها فاطمة ابنة رسول الله صلى الله عليه وسلم رضي الله عنه الله عنها ، فقال له عليٌّ : إنّ عليَّ فيها أمراء ، حتى أستأذنهم .
    فأتى ولد فاطمة رضي الله عنهم ، فذكر ذلك لهم ، فقالوا : زوّجهُ ، فدعا أمّ كُلثوم وهي يومئذٍ صبية .
    فقال : انطلقي إلى أمير المؤمنين فقولي له : إنّ أبي يُقرئُك السلام ، ويقول لك : إنّا قد قضينا حاجتَك التي طلبت .
    فأخذها عمر رضي الله عنه فضمّها إليه ، وقال : إنّي خطبتها إلى أبيها ، فزوجنيها .
    فقيل : يا أمير المؤمنين ! ما كنت تريد إليها صبيةٌ صغيرة ؟
    فقال : إني سمعتُ رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : (( كلّ سبب منقطعٌ يوم القيامة ، إلا سببي )) . فأردتُ أن يكون بيني وبين رسول الله صلى الله عليه وسلم سبُ صهرٍ .
    قال البيهقي رحمه الله . ورواه ابن إسحاق ، عن أبي جعفر ، عن أبيه علي بن الحسين ، وروى عقبة بن عامر ، عن عمر رضي الله عنه ، عن النبي صلى الله عليه وسلم – يعني مثلهُ - .
    ورويناه في (( فوائد تمّام )) من حديث الثوري عن خالد بن سعد بن عُبيدة ، عن نافع ، عن ابن عمر رضي الله عنه الله عنهما قال : قال عمر رضي الله عنه الله عنه – وخطب أم كلثوم إلى عليٍّ – رضي الله عنهما : إني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : (( كلّ نسب وصهر منقطع ، إلا نسبي وصهري )) .
    وعن فاطمة ابنة الحُسين ، عن جدتها فاطمة الكبرى رضي الله عنه الله عنهما قالت : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (( كلّ بني أم ينتمون إلى عصبة إلا ولد فاطمة ، فأنا وليّهم وعصبتهم )) .
    أخرجه الطبراني في (( الكبير )) من طريق عثمان بن أبي شيبة ، عن جرير ، عن شيبة بن نعامة ، عن فاطمة ابنة الحسين ، بهذا .
    وكذا أخرجه أبو يعلى ، ومن طريقه الديلمي في (( مسنده )) عن عثمان بن أبي شيبة بلفظ : (( لكل بني أم عصبةٌ ينتمون إيه إلا ولدَ فاطمة ، فأنا وليُّهما وعصابتهما )) .
    ومن طريق حُسين الأشقر ، عن جرير بنحوه . ولكن شيبة ضعيف ، ورواية فاطمة عن جدتها رضي الله عنهما مرسلة .
    وعن جابر رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (( إن الله عز وجل جعل ذرية كل نبي في صلبه ، وإن الله تعالى جعل ذريتي في صلب علي بن أبي طالب )) .
    أخرجه الطبراني في ترجمة الحسين من (( الكبير )) أيضاً ، من طريق يحيى بن العلاء الرازي ، عن جعفر بن محمد ، عن أبيه ، عن جابر رضي الله عنه الله عنه .
    وأخرجه أبو المجيد الحاكمي عن ابن عباس رضي الله عنهما قال : كنت أنا والعباس جالسين عند رسول الله صلى الله عليه وسلم ، إذا دخل عليٌّ رضي الله عنه الله عنه فسلم ، فرد عليه النبي صلى الله عليه وسلم السلام ، وقام وعانقه وقبَل بين عينيه ، وأجلسه عن يمينه . فقال العباس : يا رسول الله أتُحبُه ؟ فقال صلى الله عليه وسلم : (( يا عم ، والله للهُ أشدُّ حباً له مني . إن الله جعل ذرّية كل نبي في صُلُبه وجعل ذريتي في صُلب هذا )) .
    وبعضها يُقوّي بعضاً . وقول ابن الجوزي وقد أورده في (( العلل المتناهية )) : إنه لا يصح ، ليس بجيد .
    وفيه دليلٌ لاختصاصه صلى الله عليه وسلم بانتساب أولاد ابنته إليه ، ولهذا قال في (( الروضة )) تبعاً لأصلها في الخصائص : (( وأولاد بناته ينسبون إليه صلى الله عليه وسلم ، وأولاد بنات غيره لا يُنسبون إلى جدّهم ، في الكفاءة وغيرها )) .
    زاد في (( الروضة )) : كذا قاله صاحب (( التلخيص )) ، وأنكره القفال وقال : لا اختصاص في انتساب أولاد البنات .
    وأيّدهُ في (( الخادم )) : بأنه ظاهرُ كلام ابن حبان في (( صحيحه )) ، فإنه ثم ذكر حديث : (( بيننا النبي صلى الله عليه وسلم يخطُبُ ، إذ أقبل الحسن والخسين رضي الله عنه الله عنهما وعليهما قميصان أحمران يقومان ويعثران . فنزل إليهما فأخذهما وقال { إنما أموالكم وأولادكم فتنة } . انتهى .
    وفي (( صحيح البخاري )) عن أبي بكرة رضي الله عنه : سمعت رسول الله يقول على المنبر والحسن رضي الله عنه إلى جنبه ينظرُ إلى الناس مرةً وإليهما مرةً ، ويقول : (( ابني هذا سيدٌ ، ولعل الله أن يُصلح به بين فئتين من المسلمين )) .
    قال البيهقي رحمه الله : وقد سمّاه النبي صلى الله عليه وسلم ابنه حين ولد ، وسمى أخويه بذلك حين ولدا . فقال صلى الله عليه وسلم لعلي رضي الله عنه : (( ما سميت ابني ؟ )) . ثم ساقه من حديث هانئ بن هانئ ، عن علي رضي الله عنه .
    وفيه قال النبي صلى الله عليه وسلم : (( إني سميت بنيّ هؤلاء ، بتسمية بني هارون... )) الحديث .
    وكذا في حديث قابوس بن المُخارق الشيباني ، عن أبيه ، قال جاءت أمُّ الفضل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالت : إني رأيت بعض جسمك فيَّ ، فقال صلى الله عليه وسلم : (( نعم . ما رأيت تلدُ فاطمة غلاماً وتُرضعيه بلبن قُثم )) .
    قالت : فجاءت به ، فحملهُ النبي صلى الله عليه وسلم فوضعه في حجره ، فبال ، فلطمته بيدها ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم : (( أوجعت ابني )) . الحديث .
    وقد سلك البيهقي نحواً مما سلكهُ ابن حبان رحمهما الله ، حيث قال في الوقف (( باب من يتناوله اسم الولد )) ، ثم ذكر فيه أنّهُ عليه الصلاة والسلام سمّى أولاد عليّ رضي الله عنه الله عنهم باسم الابن ، وأنه عليه الصلاة والسلام أخذ الحسن والحُسين رضي الله عنه الله عنهما وتلا : { إنما أموالكم وأولادكم فتنةٌ } .
    وظاهرهُ المشي على عدم الخصوصية ، كما نقله النووي عن القفال . والحديث المذكور أولاً ، يُخالفُهُ .
    وأما حديث : (( كلُّ نسبٍ )) فقد ترجم عليه البيهقي رحمه الله :
    وللحديث الماضي في ذلك طرقٌ منها : عن الحكم بن أبان ، عن عكرمة ، عن ابن عباس رضي الله عنهما أنَّ رسول الله قال : (( كلُّ سببٍ ونسبٍ منقطعٌ يوم القيامة ، إلا سببي ونسبي )) .
    رواه الطبراني في (( الكبير )) .
    وعن أم بكر ، عن أبيها المسور بن مخرمة رضي الله عنهما قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (( تنقطع الأسباب والأنساب والأصهار ، إلا صهري )) .
    أخرجه الطبراني وكذا البيهقي بلفظ : (( ينقطع كل نسبٍ إلا نسبي وسببي وصهري )) .
    وساقه أيضاً من طريق أمّ أبي بكرٍ ابنةُ المسور ، عن عُبيد الله بن أبي رافع ، عن المسور رضي الله عنه ، عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال : (( فاطمةُ بضعةٌ مني ، يقبضُني ما قبضها ، ويبسطني يا بسطَها . وإنَّ الأنساب يوم القيامة تنقطع ، غير نسبي وسببي وصِهري )) .
    وفي الباب عن ابن عمر رضي الله عنهما أيضاً ، أشار إليه البيهقي رحمه الله تعالى .
    وعن محمد بن زياد : سمعت أبا هريرة رضي الله عنه قال : أخذ الحسنُ بن عليٍّ رضي الله عنه الله عنه تمرةً من تمر الصدقة ، فجعلها في فيه ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم : (( كخ كخ )) ليطرحها . ثم قال : (( أما شعرت أنّا لا نأكل صدقةً )) . متفقٌ عليه .
    وفي لفظ لمسلم : (( إنّا لا تحلُّ لنا الصدقة )) .
    ولأحمد من حديث معمر ، عن محمد بن زياد : (( إنَّ الصدقة لا تحل لآل محمد )) .
    وكذا عند أحمد والطحاوي من حديث الحسن بن علي رضي الله عنهما قال : كنت مع النبي صلى الله عليه وسلم ، فمرّ علي جرين من تمر الصدقة ، فأخذتُ منهُ تمرةً فألقيتها في فيَّ . فأخذها بلعابها فقال : (( إنّا آلُ محمد لا تحلُّ لنا الصدقة )) . وإسنادهُ قوي ، وهو عند الطبراني والطحاوي من حديث أبي ليلى الأنصاري رضي الله عنه الله عنه نحوه .
    ولابن أبي شيبة والخلال من حديث ابن أبي مُليكة ، عن عائشة رضي الله عنها قال : (( إنا آل محمد ، لا تحلُّ لنا الصدقة )) . وسندهُ حسن .
    وعند أصحاب السنن وصححه منهم الترمذي ، وكذا ابن حبان وغيره ، عن أبي رافع رضي الله عنه أنَّ النبي صلى الله عليه وسلم قال : (( إنّا لا تحل لنا الصدقة ، وإنَّ مولى القوم من
    أنفسهم )) .

    ورواه الطبراني في (( الكبير )) من حديث الحكم عن مقسم ، عن ابن عباس رضي الله عنهما قال : استعمل النبي صلى الله عليه وسلم أرقم بن أبي الأرقم الزّهري على السعاية ، فاستتبع أبا رافع رضي الله عنه ، فأتى النبي صلى الله عليه وسلم فسأله فقال : (( يا أبا رافع ، إنّ الصدقة حرامٌ على محمد وعلى آل محمد ، وإنّ مولى القوم من أنفسهم )) .
    وقد تقدم حُكم الصدقة في (( الباب الأول )) .
    وعن أم سلمة رضي الله عنها قالت : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : (( المهديُّ من عترتي ، من ولد فاطمة )) رضي الله عنها .
    أخرجه أبو داود ، والنسائي ، وابن ماجة ، والبيهقي وآخرون .
    وفي لفظٍ لابن المنادي في (( الملاحم )) عنها قالت : ذكرت عند رسول الله صلى الله عليه وسلم المهدي فقال : (( نعم ، هو حقٌّ ، وهو من ولد فاطمة )) رضي الله عنها .
    وله من حديث قتادة رضي الله عنه قال : قلتُ لسعيد بن المُسيب : أحقٌّ المهدي ؟ قال : نعم ، هو حقٌّ . قلتُ : ممن هو ؟ قال : من قريش . قلتُ : من أيّ قريش ؟ قال : من بني هاشم .
    قلتُ : من أي بني هاشم ؟ قال : من ولد عبد المطلب . قلتُ : من أي ولد عبد المطلب ؟ قال : من أولاد فاطمة ؟ قالت من أي ولد فاطمة قال : حسبك الآن .
    وعن عليّ بن أبي طالب رضي الله عنه ، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : (( لو لم يبقَ من الدهر إلا يوم ، لبعث الله رجلاً من أهل بيتي يملؤها عدلاً كما مُلئت جوراً )) . رواه أبو داود ولأحمد وابن ماجة وغيرهما ، عن علي رضي الله عنه الله عنه رفعه : (( المهدي

    بن جعفر
    عضو فعال
    عضو فعال

    عدد الرسائل : 2086
    البلد : أرض الله الواسعة
    العمل : رئيس مجلس إدارة/شركة عائلية خاصة
    الهوايات : قراءه شعر موسيقى
    تقييم القراء : 2
    النشاط : 3250
    تاريخ التسجيل : 07/09/2008

    باب خصوصياتهم الدالة على مزيد كرامتهم 2

    مُساهمة من طرف بن جعفر في الجمعة 12 سبتمبر - 23:55

    استجلاب إرتقاء الغرف 9
    الكاتب : الحافظ السخاوي

    2
    باب خصوصيتهم الدالة على مزيد كراماتهم
    قلتُ : من أي بني هاشم ؟ قال : من ولد عبد المطلب . قلتُ : من أي ولد عبد المطلب ؟ قال : من أولاد فاطمة ؟ قالت من أي ولد فاطمة قال : حسبك الآن .
    وعن عليّ بن أبي طالب رضي الله عنه ، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : (( لو لم يبقَ من الدهر إلا يوم ، لبعث الله رجلاً من أهل بيتي يملؤها عدلاً كما مُلئت جوراً )) . رواه أبو داود ولأحمد وابن ماجة وغيرهما ، عن علي رضي الله عنه الله عنه رفعه : (( المهدي

    منا أهل البيت ، يصلحهُ الله في ليلة )) .
    وللطبراني عنه أيضاً رفعه : (( المهديُّ منّا أهل البيت ، يصلحه الله في ليلة )) .
    والطبراني عنه أيضاً رفعه : (( المهديّ منا ، يُختمُ الدينُ بنا كما فتح بنا )) .
    ولنُعيم بن حماد عن علي رضي الله عنه قال : (( المهدي مولده بالمدينة ، من أهل بيت النبي صلى الله عليه وسلم ، اسمهُ اسم نبيّ ، ومهاجرهُ بيت المقدس . كثُّ اللحية ، أكحلُ العينين ، برّاق الثنايا ، في وجهه خالٌ ، أقنى أجلى ، وفي كتفه علامة النبي . يخرج براية النبي صلى الله عليه وسلم من مُرط بخَمْلةٍ سوداء مرقعة ، فيها حُجَرٌ لم تُنشر منذ توفي رسول الله صلى الله عليه وسلم ، ولا تنشر حتى يخرج المهدي ، يمدُّهُ الله بثلاثة من الملائكة يضربون وجوه من خالفه وأدبارهم ، يبعث وهو ما بين الثلاثين إلى الأربعين )) .
    ولأبي داود في (( سُننه )) عن عليّ رضي الله عنه : أنه نظر إلى ابنه الحُسين رضي الله عنه الله عنه ، وقال : إنَّ ابني هذا سيّدٌ كما سمّاهُ النبي صلى الله عليه وسلم ، وسيخرج من صلبه رجلٌ يُسمى باسم نبيكم ، يشبهُهُ في الخُلُق ، ولا يشبهه في الخَلق .
    قال : ثم ذكر قصّته ، يملأ الأرض عدلاً .
    وله أيضاً عن علي رضي الله عنه : ان النبي صلى الله عليه وسلم قال : (( يخرج رجلٌ من وراء هذا النهر يُقال له : الحارثُ بن حرّاث ، على مقدمته رجلٌ يُقال له : منصور ، يوطّئُ – أو يمكّنُ – لآل محمد صلى الله عليه وسلم كما مكّنت قريشٌ لرسول الله صلى الله عليه وسلم ، وجب علي كلّ مؤمنٍ نصرتُهُ – أو قال : إجابته - )) .
    وعن أبي سعيد الخُدري رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (( المهديُّ مني ، أجلى الجبهة أقنى الأنف ، يملأ الأرض قسطاً وعدلاً كما مُلئت جوراً – أو ظلماً – يملك سبع سنين )) . أخرجه أبو داود .
    وفي لفظ عند أحمد : (( لا تقوم الساعة حتى تملأ الأرض ظُلما وعُدواناً ، ثم يخرج من عترتي – أو من أهل بيتي – من يملؤها قسطاً وعدلاً ، كما ملئت ظلماً وجوراً )) .
    وفي آخر عند الحاكم في (( صحيحه )) : (( ينزل بأمتي في آخر الزمان بلاءٌ شديدٌ من سلطانهم ، لم يُسمع ببلاء أشدَّ منه ، حتى تضيق عنهم الأرض الرحبة ، وحتى لا يجد الرجل ملجأ . فيبعث الله رجلاً من عِتْرتي أهل بيتي ، فيملأ الأرض قسطاً وعدلاً كما ملئت ظُلماً وجوراً ، يحبه ساكن السماء وساكن الأرض ، ، وترسل السماء قطرها ، وتُخرج الأرض نباتها ولا تُمسكُ منه شيئاً ، يعيش فيه سبع سنين ، أو ثمان ، أو تسع . يتمنى الإحياء الأمواتُ مما صنع الله عزّ وجل بأهل الأرض من خيره )) .
    وعن ابن مسعود رضي الله عنه ، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : (( لو لم يبق من الدّنيا إلا يومٌ ، لطوّل الله ذلك اليوم ، حتى يبعث الله فيه رجلاً منّي – أو مِنْ أهل بيتي – يواطئ اسمهُ اسمي ، واسمُ أبيه اسمُ أبي ، يملؤ الأرض قسطاً وعدلاً ، كما ملئت ظُلماً وجوراً )) .
    أخرجه أبو داود .
    وسيأتي عن ابن مسعود رضي الله عنه في (( الباب العاشر )) شيءٌ من هذا .
    وعن عائشة رضي الله عنها ، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : (( هو رجلٌ من عترتي ، يُقاتل على سُنَّتي كما قاتلت أنا على الوحي )) . أخرجه نُعيم بن حماد .
    وعن حذيفة بن اليمان رضي الله عنهما قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
    (( المهديُّ رجلٌ من ولدي ، وجهُهُ كالكوكب الدري ، اللون لون عربي ، والجسم جسم إسرائيلي . يملؤ الأرض عدلاً كما مُلئت جوراً ، يرضى بخلافته أهلُ السماء وأهلُ الأرض ، والطير في الجو ، يملك عشرين سنة )) .
    أخرجه الرّوياني ، وكذا الطبراني . وعنه أبو نعيم ، ومن طريقهما الديلمي في (( مسنده )) .
    للطبراني أيضاً عن حذيفة رضي الله عنه رفعه : (( يلتفت المهدي وقد نزل عيسى بن مريم عليه السلام ، كأنما يقطر من من شعره الماء ، فيقول المهدي : تقدّم صلّ بالناس ، فيقول عيسى عليه السلام : إنما أُقيمت الصّلاة لك ، فصلّ . فيُصلي خلف رجل من ولدي ... )) وذكر باقي الحديث .
    وعن عكرمة بن عمار ، عن إسحاق بن عبد الله بن أبي طلحة ، عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : (( نحنُ ولدُ عبد المطلب سادةُ أهل الجنة أنا ، وحمزة ، وعليٌّ ، وجعفر ، والحسن والحسين ، والمهدي )) . رضي الله عنهم ، رواه ابن
    ماجة .

    وعن عباية بن ربعي ، عن أبي أيوب الأنصاري رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لفاطمة رضي الله عنها : (( نبيّنا خير الأنبياء ، وهو أبوك . وشهيدنا خير الشهداء ، وهو عمُّ أبيك حمزة ، ومنّا من له جناحان يطير بهما حيث شاء ، وهو ابن عم أبيك جعفر ، ومنّ سبطا هذه الأمة : الحسن والحسين ، وهما ابناك . ومنّا المهدي )) .
    رواه الطبراني في (( الأوسط )) .
    وعن أبي جعفر الباقر رضي الله عنه قال : إذا قام مُهديُّنا أهل البيت ، قسم بالسوية ، وعدل في الرعية . فمن أطاعه فقد أطاع الله ، ومن عصاهُ فقد عصى الله وإنما سُمّي المهديُّ ، لأنه يهْدي إلى أمرٍ خفيٍّ .
    وكذا قال كعب الأحبار رضي الله عنه : إنما سُميَّ المهديُّ لأنه يهدي إلى أمرٍ خفي .
    وعن مجاهد ، قال : قال لي ابن عباس رضي الله عنهما : لو لم أسمع أنك تميل إلى أهل البيت ، ما حدّثتُك بهذا الحديث .
    قال مجاهد : فقلت له : أنهُ في سترٍ ، لا أذكرُهُ لمن تكره .
    قال : فقال ابن عباس رضي الله عنه الله عنهما : منّا أهل البيت أربعةٌ :
    منّا السفاح ، ومنا المُنذرُ ، ومنا المنصور ، ومنا المهدي .
    [ قال : فقال له مجاهدٌ : فبين لي هؤلاء الأربعة ] . فأما السفاحُ : فربّما قتل أنصاره وعفا عن عدوه ، وأما المنذر : فإنه يعطي المال الكثير لا يتعاظم في نفسه ، ويمسك القليل من حقه . وأما المنصورُ : فإنه يعطي النصر على عدوه الشطر مما كان يُعطى رسول الله صلى الله عليه وسلم ، يرعَبُ منهُ عدوّهُ علي مسيرة شهر . وأما المهديُّ : فإنه يملأ الأرض عدلاً كما مُلئت جوراً ، وتأمن البهائم السباع ، وتُلقي الأرض أفلاذ كبدها .
    قال : قلتُ : وما أفلاذ كبدها ؟ قال : أمثال الاسطوانة من الذهب والفضة .
    أخرجه الحاكم ، وقال : صحيح الإسناد ، ولم يُخرجاه .
    وهذا لا يُنافي ما تقدم في كون المهدي من ولد فاطمة الزهراء رضي الله عنها .
    وكذا ما رواه ابن المنادي من طريق أبي صالح ، عن ابن عباس رضي الله عنهما نفسهُ أنه قال : المهديُّ : اسمه محمد بن عبد الله ، وهو رجلٌ رِبْعةٌ مُشْربٌ بحُمرةٍ ، يُفرِّج الله به عن هذه الأمة كل كرْب ، ويصرف بعدله كل جور ، ثم يلي الأمر بعده اثنا عشر رجلاً ، ستةٌ من ولد الحسن ، وخمسةٌ من ولد الحُسين ، وآخر من غيرهم ، ثم يموت فيفسد الزمان .
    وأما ما أخرجه الديلمي عن عثمان بن عفان رضي الله عنه ، عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : (( المهديُّ من ولد العباس عمي )) فما تقدم أصحُّ منهُ وأكثر .

    بن جعفر
    عضو فعال
    عضو فعال

    عدد الرسائل : 2086
    البلد : أرض الله الواسعة
    العمل : رئيس مجلس إدارة/شركة عائلية خاصة
    الهوايات : قراءه شعر موسيقى
    تقييم القراء : 2
    النشاط : 3250
    تاريخ التسجيل : 07/09/2008

    باب خصوصياتهم الدالة على مزيد كرامتهم 3

    مُساهمة من طرف بن جعفر في السبت 13 سبتمبر - 0:07

    استجلاب إرتقاء الغرف 9
    3
    الكاتب : الحافظ السخاوي
    باب خصوصيتهم الدالة على مزيد كراماتهم
    ومن الضعيف في ذلك : ما رواه السمرقندي من حديث أبي جعفر المنصور عن أبيه عن جده عن ابن عباس رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم نظر إليه – يعني العباس – مقبلاً ، فقال له : (( هذا عمي أبو الخلفاء ، أجْودُ قريش كفاً وأجملُها ، وإنّ من ولدهِ السفاح ، والمنصور والمهدي )) .
    (( يا عم ، بي فتح الله هذا الأمر ، وختمهُ برجل من ولدك )) ، ويمكن التئامُهما .
    وفي الباب أحاديث وآثارٌ كثيرةٌ ، أفرده
    ا غير واحدٍ من الأئمة ، فلا أطيل بالكلام عليها .
    ومن ذلك : ما رُوي عن جعفر بن بشار الشامي ، قال : (( يبلغُ ردُّ المهدي المظالم ، حتى لو كان تحت ضرس إنسان شيءٌ ، انتزعه حتى يردَّهُ )) .
    وعن إبراهيم بن ميسرة ، قال : قلت لطاوس : عمر بن عبد العزيز ، المهدي ؟ قال : لا ، إنّه لم يستكمل العدل كلّهُ .
    وما روي من حديث الحسن البصري ، عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (( لا يزداد الأمر إلا شدّةً ، ولا الدنيا إلا إدباراً ، ولا الناسُ إلا شحاً . ولا تقوم الساعة إلا على شرار الخلق . ولا مهدي إلأعيسى بن مريم )) .
    فأخرجه الشافعي ، وابن ماجة في (( سننه )) ، والحاكم في (( مستدركه )) ، وقال : أوردته تعجباً لا مُحتجاً به ، وآخرون .
    وصرّح النسائي بأنه منكر ، وجزم غيره من الحفاظ ، بأنَّ الأحاديث التي قبله أصح إسناداً ، والله الموفق .
    وأكثر من ذُكر من أشباهه صلى الله عليه وسلم من أهل بيته وأقربائه خاصةً وهم : إبراهيم ولدُهُ صلى الله عليه وسلم .
    فروى الخرائطي في (( اعتلال القلوب )) له من طريق عبد الله بن صالح بن لهيعة ، عن يزيد بن أبي حبيب ، عن عبد الرحمن بن شماسة ، عن عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما : أنه صلى الله عليه وسلم دخل على مارية القبطية رضي الله عنها وهي حملٌ منهُ بإبراهيم عليه السلام .
    فذكر حديثاً فيه : أنّ جبريل عليه السلام بشّره أنه أشبه الخلق به. وفاطمة الزهراء عليها السلام .
    قالت عائشة رضي الله عنها : ما رأيت أحداً أشبه حديثاً وكلاماً برسول الله صلى الله عليه وسلم من فاطمة رضي الله عنها .
    وقالت أيضاً : إنها أقبلت تمشي ، ما تُخطيء مشيتها مشية رسول الله صلى الله عليه وسلم ، إلى غير ذلك .
    وابناها الحسن والحسين رضي الله عنهما .
    فروى البخاري من حديث معمر عن الزهري قال : أخبرني أنس بن مالك رضي الله عنه ، قال لم يكن أحدٌ أشبه بالنبي صلى الله عليه وسلم من الحسن بن عليٍّ رضي الله عنهما .
    وفي لفظٍ لغيره : كان أشبههم وجهاً بالنبي صلى الله عليه وسلم .
    وللبخاري من حديث جرير ، عن محمد بن سيرين ، عن أنس بن مالك رضي الله عنه أن الحسين بن علي رضي الله عنهما : كان أشبههم برسول الله صلى الله عليه وسلم .
    وللترمذي ، وابن حبان من طريق هانئ بن هانئ ، عن علي رضي الله عنه أنه قال : الحسنُ أشبه برسول الله صلى الله عليه وسلم ما بين الرأس إلى الصدر ، والحسين أشبه بالنبي صلى الله عليه وسلم ما كان أسفل من ذلك .
    ومن ذريتهما : إبراهيم بن عبد الله بن الحسن بن الحسن بن عليّ ، ويحي بن القاسم بن جعفر الصادق بن محمد بن عليّ بن الحسين بن علي رضي الله عنهما ، ذكرا في الأشباه .
    وكان يقال لثانيهما : الشبيه والمهدي . وعدّه في الأشباه غلطٌ .
    فقد قدّمتُ في حديثٍ عند أبي داود ، عن علي رضي الله عنه الله عنه في وصفه : (( يُسمى باسم نبيكم ، يُشبهه في الخُلُق ولا يُشبههُ في الخلق )) .
    وجعفر بن أبي طالب رضي الله عنه ، ففي (( الصحيح )) من حديث البراء رضي الله عنه : أنه صلى الله عليه وسلم قال : (( أشبهتَ خلْقي وخُلُقي )) .
    وابناه عبد الله ، وعون رضي الله عنهما .
    وفي (( النسائي )) وغيره بسند صحيح من حديث عبد الله بن جعفر أنه صلى الله عليه وسلم قال لأخيه عون : (( إنه شبيهُ خلقي وخُلقي )) .
    وابن عمهما مُسلم بن عقيل بن أبي طالب رضي الله عنه ، تابعيٌّ ذكره ابن حبان في (( ثقاته )) بذلك ، وأخوه محمد ، وابن أخيهما عبد الله بن محمد بن عقيل ، ذكره المزّي في ترجمة والده محمد بذلك ، وأخوه القاسم بن محمد رضي الله عنهم .
    قال عُبيد بن إسحاق الكوفي فيما نقلهُ العسكري ، كان أشبه خلق الله برسول الله صلى الله عليه وسلم .
    وقُثم بن العباس بن عبد المطلب رضي الله عنه ، ابن عم النبي صلى الله عليه وسلم ، وصفه ابن السّكن ، وغيره .
    وأبو سفيان بن الحارث بن عبد المطلب رضي الله عنه ، ابن عم النبي صلى الله عليه وسلم ، ، وأخوه من الرضاعة ، كان ممن يُشبّهُ به صلى الله عليه وسلم .
    وابن أخي الذي قبلهُ ، عبد الله بن نوفل بن الحارث رضي الله عنه .
    قال الزبير بن بكار : كان يُشبّهُ بالنبي صلى الله عليه وسلم . وابن أخي هذا عبد الله بن الحارث بن نوفل بن الحارث بن بد المطلب رضي الله عنه الملّقب (( بَبَّة )) ، ولد على عهد النّبي صلى الله عليه وسلم ، فحنَّكه النبي صلى الله عليه وسلم ، وأمُّه هند بنت أبي سفيان ، ذكرَهُ في (( المُحبر )) ، وكذا ابن عبد البر في (( الاستيعاب )) بذلك ، ومسلم بن مُتعب بن أي لهب رضي الله عنه .
    وكذا في أشباهه صلى الله عليه وسلم من غير بني هاشم – لكن من قريش - ، جماعة وهم : عثمان بن عفان بن أبي العاص بن أمية بن عبد شمس بن عبد مناف القرشي رضي الله عنه ، والوارد بذلك فيه مقال ، حتى صرح الذهبي وغيرهُ ، فيه بالوضع .
    وعبد الله بن عامر بن كريز بن ربيعة بن حبيب بن عبد شمس بن عبد مناف القرشي العبشمي رضي الله عنه ابن خال الذي قبله ، لأن أمَّ عثمان ، هي أرْوى ابنته كريز ، وهو صحابي .
    ذكر غير واحدٍ أنه أُتي به النبي صلى الله عليه وسلم لما ولد ، فقال صلى الله عليه وسلم : (( هذا يُشبهُنا )) . وجعل يتْفُلُ في فيه ويُعَوِّذُهُ ، فجعل يبتلعُ ريق النبي صلى الله عليه وسلم ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم : (( إنّه لمُسقى )) . وكان لا يُعالج أرْضاً ، إلا ظهر له الماء .
    والسائب بن عبيد بن عبد يزيد بن هاشم بن المطلب بن عبد مناف القرشي المطلبي رضي الله عنه ، الجد الأعلى لإمامنا الشافعي رحمه الله ، صحابيٌّ من مُصاصة قريش .
    قال الزبير بن بكار في (( النسب )) : إنه كان يُشْبهُ النبي صلى الله عليه وسلم .
    وروى الحاكم في (( مناقب الشافعي )) من طريق ياس بن معاوية ، عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم ذات يوم في فُسطاطٍ ، إذ جاءَهُ السائب بن عُبيد ومعه ابنه ، فقال صلى الله عليه وسلم : (( من سعادة المرء ، أن يُشبه أباهُ )) .
    وهذا الابن هو شافعُ بن السائب ، ويمكن أن يُعدَّ في الأشباه أيضاً لهذا .
    والباقون من الأشباه تتميماً للفائدة : آدم علي السلام أبو البشر ، وإبراهيم عليه السلام أبو الأنبياء ، وكابسُ بن ربيعة بن عدي ، وعليٌّ بن عليّ بن نجاد بن رفاعة – أبو إسماعيل الرفاعي اليَشكُري البصري - ، وعبيد الله بن أبي طلحة الخولاني ، وثابت البُناني ، وقتادة رضي الله عنهم .
    وبالتتبع ربما يوجد غيرهم ، لأن في بعض من أوردتُهُ ، من زِدتُهُ على شيخي ، كما اتفق له هو مع من قبلهُ رحمةُ الله عليهم ، والله أعلم .
    وعن القاسم ، عن أبي أُمامة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
    (( يقوم الرّجلُ لأخيه عن مقعده ، إلا بني هاشم ، فإنهم لا يقومون لأحد )) .
    أخرجه الطبراني في (( الكبير )) ، والخطيب في (( جامعه )) .
    وعن جُويبر ، عن الضّحاك ، عن ابن عباس رضي الله عنهما ، أنه قال : (( نحن أهل البيت ، شجرةُ النُّبوة ومُختلفُ الملائكة ، وأهلُ بيت الرسالة ، وأهل بيت الرحمة ، ومعْدِنُ العلم )) . رويناه في (( الرابع )) من (( حديث المخلّص )) وسنده ضعيف .
    وفيه أيضاً بسند ضعيف عن عليّ رضي الله عنه الله عنه قال : (( نحنُ النُجباء ، وأفراطُنا الأنبياء ، وحزبُنا حزبُ الله عز وجل .
    والفتنة الباغيةُ حزب الشيطان ، ومنْ سوَّى بيننا وبين عدونا ، فليس منَّا )) .
    ومن خصائصهم : ما عُزي في ملحقات (( حياة الحيوان )) من الهمزة في الأنساب لقوم : إنَّ المَكْلُوبَ إذا شرب من دم أنساب شريفة برئ لوقته .
    وأُنشِدَ لبعضهم :
    أحلامُكم لسقام الجهْل شافيةٌ كما دماؤكم تُبري منَ الكلبِ
    وكذا ما في (( مسند الفردوس )) عن جابر بن عبد الله رضي الله عنهما مرفوعا ً: (( يجيء يوم القيامة ثلاثة : المسجد والمصحف وعترتي )) . الحديث .
    وفيه قول العِترة : قتلونا وشردونا . قال : فأجثو بركبتي للخصومة . فيقول الله عز وجل : (( ذاك لي ، وأنا أولى به )) .

    الجوهرة الهاشمية
    مشرف عام
    مشرف عام

    عدد الرسائل : 2391
    الهوايات : القراءة وكتابة الشعر
    تقييم القراء : 26
    النشاط : 4038
    تاريخ التسجيل : 14/07/2008

    رد: باب خصوصياتهم الدالة على مزيد كرامتهم

    مُساهمة من طرف الجوهرة الهاشمية في السبت 13 سبتمبر - 16:09

    الله يعطيك العا فية اخي الفاضل
    ابو جعفر
    على طرحك الرائع
    ودمت بخيررررررررررررررررررررررررر

    بن جعفر
    عضو فعال
    عضو فعال

    عدد الرسائل : 2086
    البلد : أرض الله الواسعة
    العمل : رئيس مجلس إدارة/شركة عائلية خاصة
    الهوايات : قراءه شعر موسيقى
    تقييم القراء : 2
    النشاط : 3250
    تاريخ التسجيل : 07/09/2008

    رد: باب خصوصياتهم الدالة على مزيد كرامتهم

    مُساهمة من طرف بن جعفر في السبت 13 سبتمبر - 21:31

    وكذلك أجمعين .. بجاه رب العالمين
    القادر على كل شيء قدير
    سيدتي الفاضلة..سليلة أسيدنا الكرام
    الجوهرة الهاشمية
    تقديري وأحترامي لمرورك المشكور


      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد 11 ديسمبر - 16:50