دارة السادة الأشراف

مرحبا بك عزيزي الزائر
ندعوك أن تدخل المنتدى معنا
وإن لم يكن لديك حساب بعد
نتشرف بدعوتك لإنشائه
ونتشرف بدعوتك لزيارة الموقع الرسمي لدارة السادة الأشراف على الرابط :
www.dartalashraf.com

أنساب , مشجرات , مخطوطات , وثائق , صور , تاريخ , تراجم , تعارف , دراسات وأبحاث , مواضيع متنوعة

Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us

    باب دعائه صلى الله عليه وسلم بالبركة في هذا النسل الكريم

    شاطر

    بن جعفر
    عضو فعال
    عضو فعال

    عدد الرسائل : 2086
    البلد : أرض الله الواسعة
    العمل : رئيس مجلس إدارة/شركة عائلية خاصة
    الهوايات : قراءه شعر موسيقى
    تقييم القراء : 2
    النشاط : 3247
    تاريخ التسجيل : 07/09/2008

    باب دعائه صلى الله عليه وسلم بالبركة في هذا النسل الكريم

    مُساهمة من طرف بن جعفر في الجمعة 12 سبتمبر - 21:49

    استجلاب إرتقاء الغرف 6

    الكاتب : الحافظ السخاوي


    [b]باب دعائه صلى الله عليه وسلم بالبركة في هذا النسل الكريم


    عن عبد الكريم بن سليط البصري ، عن ابن بُريدة – هو عبد الله – عن أبيه رضي الله عنه : أن نفراً من الأنصار قالوا لعلي بن أبي طالب رضي الله عنه : لو كانت عندك فاطمة ، فدخل رضي الله عنه على النبي صلى الله عليه وسلم – يعني لِيخطبها – فسلّم عليه ، فقال صلى الله عليه وسلم : (( ما حاجة ابن أبي طالب ؟ )) ، قال : ذكرت فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم .

    قال صلى الله عليه وسلم : (( مرحباً وأهلاً )) . ولم يزدهُ عليها .

    فخرج إلى الرَّهط من الأنصار ينتظرونه ، فقالوا : ما وراءك ؟ ، قال ما أدري ، غير أنه قال لي : (( مرحباً وأهلاً )) .

    قالوا : يكفيك من رسول الله صلى الله عليه وسلم إحدُهما ، قد أعطاك الأهل وأعطاك الرحْب . فلما كان بعدَ ذلك بعد ما زوّجهُ ، قال صلى الله عليه وسلم : (( يا عليٌّ ، إنّه لابُدّ للعُرس من وليمة )) .

    قال سعد رضي الله عنه : عندي كبشٌ ، وجمع لهُ رهطٌ من الأنصار آصعاً من ذُرة .

    فلما كان ليلة البناء ، قال صلى الله عليه وسلم : (( يا عليُّ ، لا تُحدث شيئاً حتى تلقاني )) فدعا النبي صلى الله عليه وسلم بماءٍ فتوضأ منه ، ثم أفرغه على عليٍّ وفاطمة رضي الله عنهما
    فقال :


    (( اللهم بارك فيهما ، وبارك عليهما ، وبارك لهما في نسْلهما )) .

    رواه النسائي في (( عمل اليوم والليلة )) ، وكذا رواه الرُّوياني في (( مسنده )) من هذا الوجه .

    ولفظُهُ أيضاً : (( وبارك لهما في نسلهما )) .

    وأخرجه سمُّويَه في (( فوائده )) من هذاالوجه ، لكنه بلفظ : (( اللهم بارك لهما في شملهما )) ولم يقل : (( اللهم بارك فيهما وبارك عليهما )) .

    ورويناه في (( الذرية الطاهرة )) للدُّولابي ، ولفظُهُ : (( اللهم بارك فيهما ، وبارك عليهما ، وبارك لهما في شملهما )) .

    وقال الحافظ ابن ناصر راوي الكتاب : صوابه : (( نسلِهما )) . انتهى .

    وباللفظين أوردهُ الضِّياءُ في (( المُختارة )) ، والحديث عند أحمد ، وأبي يعلى في
    (( مُسندهما )) من هذا الوجه أيضاً مُقتصرين على بعضه ، مما ليس فيه محلُّ الاستشهاد ، والله أعلم .




    عن عبد الكريم بن سليط البصري ، عن ابن بُريدة – هو عبد الله – عن أبيه رضي الله عنه : أن نفراً من الأنصار قالوا لعلي بن أبي طالب رضي الله عنه : لو كانت عندك فاطمة ، فدخل رضي الله عنه على النبي صلى الله عليه وسلم – يعني لِيخطبها – فسلّم عليه ، فقال صلى الله عليه وسلم : (( ما حاجة ابن أبي طالب ؟ )) ، قال : ذكرت فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم .

    قال صلى الله عليه وسلم : (( مرحباً وأهلاً )) . ولم يزدهُ عليها .

    فخرج إلى الرَّهط من الأنصار ينتظرونه ، فقالوا : ما وراءك ؟ ، قال ما أدري ، غير أنه قال لي : (( مرحباً وأهلاً )) .

    قالوا : يكفيك من رسول الله صلى الله عليه وسلم إحدُهما ، قد أعطاك الأهل وأعطاك الرحْب . فلما كان بعدَ ذلك بعد ما زوّجهُ ، قال صلى الله عليه وسلم : (( يا عليٌّ ، إنّه لابُدّ للعُرس من وليمة )) .

    قال سعد رضي الله عنه : عندي كبشٌ ، وجمع لهُ رهطٌ من الأنصار آصعاً من ذُرة .

    فلما كان ليلة البناء ، قال صلى الله عليه وسلم : (( يا عليُّ ، لا تُحدث شيئاً حتى تلقاني )) فدعا النبي صلى الله عليه وسلم بماءٍ فتوضأ منه ، ثم أفرغه على عليٍّ وفاطمة رضي الله عنهما
    فقال :


    (( اللهم بارك فيهما ، وبارك عليهما ، وبارك لهما في نسْلهما )) .

    رواه النسائي في (( عمل اليوم والليلة )) ، وكذا رواه الرُّوياني في (( مسنده )) من هذا الوجه .

    ولفظُهُ أيضاً : (( وبارك لهما في نسلهما )) .

    وأخرجه سمُّويَه في (( فوائده )) من هذاالوجه ، لكنه بلفظ : (( اللهم بارك لهما في شملهما )) ولم يقل : (( اللهم بارك فيهما وبارك عليهما )) .

    ورويناه في (( الذرية الطاهرة )) للدُّولابي ، ولفظُهُ : (( اللهم بارك فيهما ، وبارك عليهما ، وبارك لهما في شملهما )) .

    وقال الحافظ ابن ناصر راوي الكتاب : صوابه : (( نسلِهما )) . انتهى .

    وباللفظين أوردهُ الضِّياءُ في (( المُختارة )) ، والحديث عند أحمد ، وأبي يعلى في
    (( مُسندهما )) من هذا الوجه أيضاً مُقتصرين على بعضه ، مما ليس فيه محلُّ الاستشهاد ، والله أعلم .
    [/b]

    الجوهرة الهاشمية
    مشرف عام
    مشرف عام

    عدد الرسائل : 2391
    الهوايات : القراءة وكتابة الشعر
    تقييم القراء : 26
    النشاط : 4035
    تاريخ التسجيل : 14/07/2008

    رد: باب دعائه صلى الله عليه وسلم بالبركة في هذا النسل الكريم

    مُساهمة من طرف الجوهرة الهاشمية في السبت 13 سبتمبر - 16:12

    جزاك الله خير اخي الفاضل
    بن جعفر
    علي نفحاتك الايمانية
    في ميزان حسناتك
    ودمت بخيررررررررررررررررررر

    بن جعفر
    عضو فعال
    عضو فعال

    عدد الرسائل : 2086
    البلد : أرض الله الواسعة
    العمل : رئيس مجلس إدارة/شركة عائلية خاصة
    الهوايات : قراءه شعر موسيقى
    تقييم القراء : 2
    النشاط : 3247
    تاريخ التسجيل : 07/09/2008

    رد: باب دعائه صلى الله عليه وسلم بالبركة في هذا النسل الكريم

    مُساهمة من طرف بن جعفر في السبت 13 سبتمبر - 21:12

    الأخت العزيزة .. والمربية الفاضلة
    الجوهرة الهاشنية
    بفضل الله وفضلكم
    تسلمي .. ومشكورة

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس 8 ديسمبر - 3:10