دارة السادة الأشراف

مرحبا بك عزيزي الزائر
ندعوك أن تدخل المنتدى معنا
وإن لم يكن لديك حساب بعد
نتشرف بدعوتك لإنشائه
ونتشرف بدعوتك لزيارة الموقع الرسمي لدارة السادة الأشراف على الرابط :
www.dartalashraf.com

أنساب , مشجرات , مخطوطات , وثائق , صور , تاريخ , تراجم , تعارف , دراسات وأبحاث , مواضيع متنوعة

Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us

    سيدنا عمر بن الخطاب يتوسل بعم رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم

    شاطر

    ابن الزهراء
    عضو فعال
    عضو فعال

    علم الدولة : مصر
    عدد الرسائل : 144
    البلد : المحروسه
    تقييم القراء : 3
    النشاط : 3233
    تاريخ التسجيل : 05/04/2010

    شرح سيدنا عمر بن الخطاب يتوسل بعم رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم

    مُساهمة من طرف ابن الزهراء في الخميس 10 يونيو - 19:14

    بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على خير خلق الله سيدنا محمد وعلى اله وصاحبه وسلم

    والسلام عليكم ورحمته الله الله وبركاته


    يدعي الوهابية أن التوسل بغير الله شرك ...

    وهاهو الخليفة عمر بن الخطاب يتوسل بالعباس بن عبد المطلب ..




    توسل عمر بن الخطاب بالعباس بن عبد المطلب ( ع )



    صحيح البخاري - الجمعة - سوآل الناس الإمام - رقم الحديث : ( 954 )

    - حدثنا الحسن بن محمد قال حدثنا محمد بن عبد الله الأنصاري قال حدثني أبي عبد الله بن المثنى عن ثمامة بن عبد الله بن أنس عن أنس أن عمر بن الخطاب رضي الله عنه " كان إذا قحطوا استسقى بالعباس بن عبد المطلب فقال اللهم إنا كنا نتوسل إليك بنبينا صلى الله عليه وسلم فتسقينا وإنا نتوسل إليك بعم نبينا فاسقنا قال فيسقون " .
    الرابط :

    http://hadith.al-islam.com/Display/D...hnum=954&doc=0


    *****



    صحيح البخاري - المناقب - ذكر العباس بن عبد المطلب ( ر ) - رقم الحديث : ( 3434 )


    - حدثنا الحسن بن محمد حدثنا محمد بن عبد الله الأنصاري حدثني أبي عبد الله بن المثنى عن ثمامة بن عبد الله بن أنس عن أنس رضي الله عنه " أن عمر بن الخطاب كان إذا قحطوا استسقى بالعباس بن عبد المطلب فقال اللهم إنا كنا نتوسل إليك بنبينا صلى الله عليه وسلم فتسقينا وإنا نتوسل إليك بعم نبينا فاسقنا قال فيسقون " .

    الرابط:

    http://hadith.al-islam.com/Display/D...num=3434&doc=0


    *****


    الذهبي - سير أعلام النبلاء - الجزء : ( 2 ) - رقم الصفحة : ( 91 )


    - وثبت من حديث أنس : " أن عمر استسقى فقال : اللهم إنا كنا إذا قحطنا على عهد نبيك توسلنا به ، وإنا نستسقي إليك بعم نبيك
    العباس " .

    *****


    إبن الأثير - أسد الغابة - الجزء : ( 3 ) - رقم الصفحة : ( 111 )

    - وأخبرنا أبوالفضل المخزومي الفقيه بإسناده إلى أحمد بن علي بن المثنى حدثنا محمد بن عباد حدثنا محمد بن طلحة عن أبي سهيل بن مالك عن ابن المسيب عن سعد قال كنا مع النبي صلى الله عليه وسلم ببقيع الخيل فأقبل العباس فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم هذا العباس عم نبيكم أجود قريش كفَّاً وأوصلها " واستسقى عمر بن الخطاب بالعباس رضي الله عنهما عام الرمادة لما اشتد القحط فسقاهم الله تعالى به وأخصبت الأرض فقال عمر هذا والله الوسيلة إلى الله والمكان منه " وقال حسان بن ثابت :

    سأل الإمام وقـدْ تتـابعَ جدبُنا
    فسقــى الغمـام بغرةِ العبَّاسِ
    عمَّ النبيِّ وصنـوَ والــدِه الذي
    ورثَ النبيَّ بذاكَ دون النَّاسِ

    أحيا الإلهُ بهِ البلادَ فأصبحتْ
    مخضرَّةَ الأجنـابِ بعدَ الياسِ

    ولما سقي الناس طفقوا يتمسحون بالعباس ويقولون هنيئاً لك ساقي الحرمين " .



    *****

    عبدالله بن قدامة - المغني - الجزء : ( 2 ) - رقم الصفحة : ( 295 )

    - ( فصل ) " ويستحب أن يستسقى بمن ظهر صلاحه لأنه أقرب إلى إجابة الدعاء فإن عمر رضي الله عنه استسقى بالعباس عم النبي صلى الله عليه وسلم قال ابن عمر استسقى عمر عام الرمادة بالعباس فقال اللهم إن هذا عم نبيك صلى الله عليه وسلم نتوجه إليك به فاسقنا فما برحوا حتى سقاهم الله عزوجل " .

    *****


    أبي الفداء - في تاريخه - ( 18 من 87 )

    - ثم دخلت سنة ثماني عشرة : فيها حصل في المدينة والحجاز قحط عظيم فكتب عمر إِلى سائر الأمصار يستعينهم فكان ممن قدم عليه أبو عبيدة من الشام بأربعة آلاف راحلة من الزاد وقسم عمر ذلك على المسلمين حتى رخص الطعام بالمدينة " ولما اشتد القحط خرج عمر ومعه العباس وجمع الناس واستسقى مستشفعاً بالعباس فما رجع الناس حتى تداركت السحب وأمطروا وأقبل الناس يتمسحون بأذيال العباس رضي الله عنه ".


    الرابط :
    http://www.al-eman.com/Islamlib/view...BID=221&CID=18


    *****


    العصفري - تاريخ خليفة بن خياط - رقم الصفحة : ( 96 )

    - عن ابن إسحاق قال : فيها عام الرمادة : " أصاب الناس مجاعة شديدة فخرج عمر يستسقي ومعه العباس فقال : اللهم إنا نستسقيك بعم نبيك"
    العودة لدليل الرادود


    *****


    المتقي الهندي - كنز العمال - الجزء : ( 13 ) - رقم الصفحة : ( 502 )

    37297 ـ عن أنس " أن عمر بن الخطاب كان إذا قحطوا استسقى بالعباس بن عبدالمطلب ، فقال ، اللهم ! إنا كنا إذا قحطنا على عهد نبينا نتوسل إليك بنبينا فتسقينا ، وإنا نتوسل إليك اليوم بعم نبينا فاسقنا ، فيسقون "


    37298 ـ عن ابن عمر قال : " استسقى عمر بن الخطاب عام الرمادة بالعباس بن عبدالمطلب فقال : اللهم ! هذا عم نبيك صلى الله عليه وسلم نتوجه إليك به فاسقنا ، فما برحوا حتى سقاهم الله " ، " فخطب عمر الناس فقال : أيها الناس ! إن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يرى للعباس ما يرى الولد لوالده يعظمه ويفخمه ويبر قسمه ، فاقتدوا أيها الناس برسول الله صلى الله عليه وسلم في عمه العباس واتخذوه وسيلة إلى الله عز وجل فيما نزل بكم ".


    *****

    ( ك والبانياسي في جزئه ، كر وابن النجار ) . .....

    37303 ـ عن موسى بن عمر قال : " أصاب الناس قحط فخرج عمر بن الخطاب يستسقي فأخذ بيد العباس فاستقبل به القبلة فقال : هذا عم نبيك جئنا نتوسل به إليك فاسقنا ، قال فما رجعوا حتى سقوا ".


    *****



    ( ابن سعد ) .

    37304 ـ عن عبد الرحمن بن حاطب قال : " رأيت عمر آخذاً بيد العباس فقام به فقال : اللهم ! إنا نستشفع بعم رسولك صلى الله عليه وسلم إليك ". ( ابن سعد ) .

    الرابط:
    http://www.al-eman.com/Islamlib/view...1&SW=37297#SR1


    *****


    المتقي الهندي - كنز العمال - الجزء : ( 13 ) - رقم الصفحة : ( 516 )


    37329 ـ عن أنس قال : " كانوا إذا قحطوا على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم استسقوا بالنبي صلى الله عليه وسلم فسقوا ، فلما كان بعد وفاة النبي صلى الله عليه وسلم في إمارة عمر قحطوا ، فأخرج عمر العباس يستسقي به ، فقال : اللهم إنا كنا إذا قحطنا على عهد نبيك استسقينا به فسقينا ، وإنا نتوسل إليك بعم نبيك فاسقنا ! قال : فسقوا ".

    الرابط:
    http://www.al-eman.com/Islamlib/view...2&SW=37329#SR1



    *****

    إبن حجر - فتح الباري - الجزء : ( 2 ) - رقم الصفحة : ( 412 )


    - " أن عمر استسقى بالمصلى فقال للعباس قم فاستسق فقام العباس " فذكر الحديث فتبين بهذا أن في القصة المذكورة أن العباس
    كان مسئولا وأنه ينزل منزلة الإمام إذا أمره الإمام بذلك وروى بن أبي شيبة بإسناد صحيح .


    *****


    الألباني - إرواء الغليل - الجزء : ( 3 ) - رقم الصفحة : ( 139 )

    " أن عمر بن الخطاب كان إذا قحطوا استسقى بالعباس بن عبد المطلب فقال : اللهم إنا كنا نتوسل إليك بنبينا صلى الله عليه وسلم فتسقينا ، وإنا نتوسل إليك بعم نبينا فاسقنا ، قال : فيسقون " . ورواه ابن خزيمة أيضا وأبو عوانة وابن حبان والطبراني في " الكبير " كما في " الجامع الكبير " ( 3 / 171 / 2 )، وصححه الحافظ الذهبي .



    *****


    إبن كثير - البداية والنهاية - الجزء : ( 7 ) - رقم الصفحة : ( 105 )


    - وقال الطبراني : حدثنا أبو مسلم الكشي ، حدثنا أبو محمد الانصاري ، ثنا أبي ، عن ثمامة ابن عبد الله بن أنس ، عن أنس " أن عمر خرج يستسقي وخرج بالعباس معه يستسقي يقول : اللهم إنا كنا إذا قحطنا على عهد نبينا توسلنا إليك بنبينا ، وإنا نتوسل إليك بعم نبينا صلى الله عليه وسلم " .


    - وقد رواه البخاري عن الحسن بن محمد عن محمد بن عبد الله به ولفظه " عن أنس أن عمر كان إذا قحطوا يستسقي بالعباس بن عبد المطلب فيقول : اللهم إنا كنا نتوسل إليك بنبينا فتسقينا وإنا نتوسل إليك بعم نبينا فاسقنا . قال : فيسقون ".


    *****


    إبن سعد - الطبقات الكبرى - الجزء : ( 4 ) - رقم الصفحة : ( 28 )


    - قال أخبرنا محمد بن عبد الله الانصاري قال حدثني أبي عن ثمامة بن عبد الله عن أنس بن مالك " أنهم كانوا إذا قحطوا على عهد عمر خرج بالعباس فاستسقى به وقال اللهم إنا كنا نتوسل إليك بنبينا عليه السلام إذا قحطنا فتسقينا وإنا نتوسل إليك بعم نبينا عليه السلام فاسقنا ".
    - قال أخبرنا عبد الوهاب بن عطاء قال حدثنا عمرو بن أبي المقدام عن يحيى بن مقلة عنأبيه عن موسى بن عمر قال " أصاب الناس قحط فخرج عمر بن الخطاب يستسقي فأخذ بيد العباس فاستقبل به القبلة فقال هذا عم نبيك عليه السلام جئنا نتوسل به إليك فاسقنا قال فما رجعوا حتى سقوا ".
    - قال أخبرنا محمد بن عمر قال حدثني عبد اللبن محمد بن عمر بن حاطب عن يحيى بن عبد الرحمن بن حاطب عن أبيه قال " رأيت عمر آخذا
    بيد العباس فقام به فقال اللهم إنا نستشفع بعم رسولك صلى الله عليه وسلم إليك ".


    *****


    عبدالله بن قدامة - المغني - الجزء : ( 2 ) - رقم الصفحة : ( 295 )
    - " ويستحب أن يستسقى بمن ظهر صلاحه لأنه أقرب إلى إجابة الدعاء فإن عمر رضي الله عنه استسقى بالعباس عم النبي صلى الله عليه وسلم قال ابن عمر استسقى عمر عام الرمادة بالعباس فقال اللهم إن هذا عم نبيك صلى الله عليه وسلم نتوجه إليك به فاسقنا فما برحوا حتى سقاهم الله عزوجل " .


    *****


    الآن يوجد أحد الخيارات ....

    1- البخاري كذاب
    2-عمر مشرك لأنه توسل بغير الله
    3- التوسل هو من صميم الدين الإسلامي


    فماهو جوابكم ياترى ..؟ Smile

    محمود محمدى العجوانى
    عضو فعال
    عضو فعال

    علم الدولة : مصر
    عدد الرسائل : 367
    البلد : مصر
    العمل : صاحب شركة سياحة
    الهوايات : الدعوة إلى الله
    تقييم القراء : 3
    النشاط : 4105
    تاريخ التسجيل : 10/04/2010

    شرح رد: سيدنا عمر بن الخطاب يتوسل بعم رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم

    مُساهمة من طرف محمود محمدى العجوانى في الخميس 10 يونيو - 20:50

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    الأخ الحبيب الغالى
    هذا من التوسل المشروع
    وهذا النوع من التوسل أباحه النبى صل الله عليه وآله وصحبه وسلم وأباحه علماء الأمة وأباحه الوهابية
    فيا حبيبنا يجوز التوسل بالرجل الصالح الحى فيما أقدره الله عليه
    نريد أن ننسى موضوع الوهابية وغيرهم وننشغل بالأهم

    ولك منى كل الود والحب والتقدير



    ابن الزهراء
    عضو فعال
    عضو فعال

    علم الدولة : مصر
    عدد الرسائل : 144
    البلد : المحروسه
    تقييم القراء : 3
    النشاط : 3233
    تاريخ التسجيل : 05/04/2010

    شرح رد: سيدنا عمر بن الخطاب يتوسل بعم رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم

    مُساهمة من طرف ابن الزهراء في الجمعة 11 يونيو - 0:29

    عفوا العنوان اسمه التوسل بعم النبي


    الوهابيه وهي من الفرق الضاله عن الامه والحق لم اسمع انهم اجاز اساسا بالتوسل بل هو شرك عندهم وللايضاح اكثر للفهم الواضح بالمقصد استمع الي شرح الامام العلامه الصوفي الاشعري السيد الشريف محمد متولي الشعراوي فى الشرح

    http://www.youtube.com/watch?v=4SdsK33SFGc
    التوسل بالنبي المراد

    محمود محمدى العجوانى
    عضو فعال
    عضو فعال

    علم الدولة : مصر
    عدد الرسائل : 367
    البلد : مصر
    العمل : صاحب شركة سياحة
    الهوايات : الدعوة إلى الله
    تقييم القراء : 3
    النشاط : 4105
    تاريخ التسجيل : 10/04/2010

    شرح رد: سيدنا عمر بن الخطاب يتوسل بعم رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم

    مُساهمة من طرف محمود محمدى العجوانى في الجمعة 11 يونيو - 5:59

    جاء فى كتاب جلاء
    العينين في محاكمة الأحمدين -



    المؤلف : نعمان بن
    محمود بن عبد الله، أبو البركات خير الدين، الآلوسي (المتوفى : 1317هـ)



    توسل عمر بالعباس


    وأما ما ذكره من
    الاستدلال بتوسل عمر بن الخطاب بالعباس بن عبد المطلب رضي الله عنه تعالى عنهما ،
    فالمراد بذلك أن يدعو لهم - يدل عليه ثبوت دعائه لهم بطلب السقيا ، كما جاءت به
    بقيت الروايات . ومثله استسقاء معاوية في الشام بيزيد بن الأسود ، فإنه قال : يا
    يزيد ارفع يديك؛ فرفع يديه ودعا ودعا الناس حتى سقوا
    .


    وهذا المعنى هو الذي
    عناه الفقهاء في باب الاستسقاء ، ومرادهم التوجه إلى الله تعالى بدعاء الصالحين ،
    فإن دعائهم أرجى للإجابة
    .


    ولو كان التوسل
    بالذوات هو المطلوب ؛ والمدلول الذي أقاموا عليه الدليل ، وهم بمقتضى دليلهم لا
    يخصون الأحياء بهذا التوسل ، ويستحبون التوسل بالذوات الشريفة ؛، ولو بندائهم
    ودعائهم ، كما مر تقريره من دليلهم ، وأنه على معنى الشفعاء يدعون لهم ،وقالوا : لا
    مانع من ذلك عقلاً وشرعاً ، فإنهم أحياء في قبورهم لكان التوسل بالنبي - صلى الله
    عليه وسلم - في ذلك الأمر المهم ، وهم عنده بالمدينة أولى
    .


    ولكان قولهم كما في
    رواية البخارى عن أنس أن عمر - رضي الله عنه - استسقى بالعباس رضي الله تعالى عنه
    وقال : ((اللهم إنا كنا إذا أجدبنا توسلنا إليك بنبيك فتسقينا ، وإنا نتوسل إليك
    بعم نبينا فاسقنا فيسقون
    )) .


    من هذا الحديث : ((اللهم
    إنا كنا إذا أجدبنا - إلى آخره -)) عبثاً ضائعاً ، بل مخلا بما يقولون ويدعون ،
    لأنه لو كان الاستسقاء به عليه الصلاة والسلام جائزاً بعد موته - أرواحنا له
    الفداء - لما عدل عنه الفاروق
    .


    بل هذا الدليل الذى
    تمسكوا به من أقوى الأدلة وأرجحها وأظهرها على ما ندعيه من عدم الجواز ، فهو عليهم
    لالهم ، عند من له أدنى فهم وإنصاف والله يهدي السبيل ، وهو حسبنا ونعم الوكيل
    .





    دعاوى المناوئين لدعوة
    الشيخ محمد ين عبد الوهاب - (1 / 307)



    ويوجز الشيخ سليمان بن
    عبد الله بن محمد بن عبد الوهاب أنواع التوسل المشروع بقوله:



    (التوسل المشروع الذي جاء به
    الكتاب والسنة وهو التوسل إلى الله سبحانه وتعالى بالأعمال الصالحات، والأسماء
    والصفات اللائقة بجلال رب البريات، وكذلك التوسل إلى الله بدعاء النبي صلى الله
    عليه وسلم وشفاعته في حياته، وبدعاء غيره من الأنبياء والصالحين في حياتهم) .



    ويبين الشيخ سليمان بن
    سحمان التوسل المشروع، وأنه ما كان في عرف الصحابة والتابعين فيقول:



    (التوسل في عرف الصحابة والتابعين هو طلب الدعاء
    من الرسول في حياته كما كانوا يتوسلون به عند القحط، فيدعوا
    الله ويستسقيه، فيسقيهم الله، ثم بعد مماته توسل عمر بدعاء عمه.. فهذا (من) التوسل
    المشروع، والشيخ - أي محمد بن عبد الوهاب - لا يمنع من هذا ولا ينكره)
    .



    فالتوسل الشرعي معلوم
    ومفهوم بأدلته وأنواعه، وكما قال أبو السمح: (وأما التوسل إلى الله تعالى فقد أمر
    تعالى به إجمالاً وتفصيلاً، وبينه رسوله صلى الله عليه وسلم قولاً وعملاً حتى أصبح
    من فلق الصبح..) .



    وقد فصّل القصيمي
    أنواع التوسل المشروع، فجعلها أحد عشر نوعاً .. وهي في الحقيقة كلها مندرجة ضمن
    الأنواع الثلاثة من التوسل المشروع .



    وهذا
    التوسل المشروع قد أقر به الشيخ رحمه الله، وكذا أتباعه امتثالاً لما شرعه الله
    تعالى لعباده من الوسائل التي تقربهم إليه.



    لذا يقول
    محمد بن نسيب الرفاعي:



    (فإن أتباع الشيخ محمد بن عبد
    الوهاب يقرون بالتوسل المشروع، ويدعون إليه.. فهل الإنصاف يا ناس أن نتهم دعوة
    الشيخ محمد بن عبد الوهاب بأنها تنكر التوسل، ونقيم الدنيا عليها ونقعدها بالباطل،
    بينما هي تقر بالتوسل على ما يحب الله ورسوله، وتحض المسلمين عليه) .



    دعاوى المناوئين لدعوة
    الشيخ محمد ين عبد الوهاب - (1 / 1)



    يقول الشيخ محمد بن
    عبد الوهاب رحمه الله :



    (لست ولله الحمد أدعو إلى مذهب
    صوفي أو فقيه أو متكلم أو إمام من الأئمة الذين أعظمهم مثل ابن القيم والذهبي وابن
    كثير وغيرهم، بل أدعو إلى الله وحده لا شريك له، وأدعو إلى سنة رسول الله صلى الله
    عليه وسلم التي أوصى بها أول أمّته وآخرهم وأرجو أني لا أرد الحق إذا أتاني، بل
    أُشهد الله وملائكته وجميع خلقه إن أتانا منكم كلمة من الحق لأقبلنّها على الرأس
    والعين، ولأضربنّ الجدار بكل ما خالفها من أقوال أئمتي حاشا رسول الله صلى الله
    عليه وسلم فإنه لا يقول إلا الحق..)



    فيا أخى لا ترمى الناس
    بالضلال معتمدا على السماع .



    بل لابد من البحث فى
    المسائل وسماع أو قراءة رأى المتهم وتفنيده وعدم الحكم على أحد بسماع كلام من
    يعاديه .



    فإن الكفارمن اليهود
    والنصارى وغيرهم الذين يطعنون فى ديننا وفى رسولنا صلوات ربى وسلامه عليه وآله
    وصحبه وسلم إذا سمع كلامهم من لا علم له قد يستسيغه . كما فى حديث الذبابة وحديث
    ولوغ الكلب وغيرها .



    الشاهد أنه لا يحكم
    على إنسان من كلام عدوه .



    وأود أن أنبه أننى لا
    أدافع عن شخص ولا رأى ولكن عن دين .



    كما أذكرك بعدم الرمى
    بالكفر والضلال على المعينين ونزه لسانك وقلمك عن مثل هذا يكون أنفع لك وفيه
    السلامة فى الدارين .


    وهذه نصيحتى .


    فهذا ما نقل عنهم وما قالوه فهل نصدقهم أم نصدق من يخالفهم

    ابن الزهراء
    عضو فعال
    عضو فعال

    علم الدولة : مصر
    عدد الرسائل : 144
    البلد : المحروسه
    تقييم القراء : 3
    النشاط : 3233
    تاريخ التسجيل : 05/04/2010

    شرح رد: سيدنا عمر بن الخطاب يتوسل بعم رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم

    مُساهمة من طرف ابن الزهراء في الجمعة 11 يونيو - 12:08

    اعلم أخي المسلم أنه لا دليل حقيقي يدل على تحريم التوسل بالأنبياء في حال الغيبة أو بعد وفاتهم بدعوى أن ذلك عبادة لغير اللّه، لأنه ليس عبادة لغير اللّه مجرد النداء لحي أو ميت، ولا مجرد الاستغاثة بغير اللّه، ولا مجرد قصد قبر نبي للتبرك، ولا مجرد طلب ما لم تجر به العادة بين الناس، ولا مجرد صيغة الاستعانة بغير اللّه تعالى.
    فهذه الأمور لا ينطبق عليها تعريف العبادة عند اللغويين، لأن العبادة عندهم: "الطاعة مع الخضوع". قال الأزهري الذي هو أحد كبار اللغويين نقلاً عن الزجاج الذي هو من أشهرهم: "العبادة في لغة العرب الطاعة مع الخضوع" وقال مثله الفراء، وقال بعضهم: "العبادة أقصى غاية الخشوع والخضوع" وقال بعضٌ: "نهاية التذلل".


    فكيف يقول بعض من لا حظ له من العلم أن الذي يتوسّل بالنبي صلى الله عليه وسلم صار مُشركاً لأنه عبد غير الله، وقد بيّنا أن العبادة هي غاية الخضوع والخشوع، ولا نعتقد بأحد مِنَ المسلمين الذين يتوسّلون بالنبيّ صلى الله عليه وسلم أنهم يعبدونه أو يعتقدون أنه يضر وينفع على الحقيقة، بل الذي نعتقده فيهم أنهم يدينون لله بأنه هو الضّار والنافع على الحقيقة وإنما يتوسّلون بالنبي صلى الله عليه وسلم لمقامه عند الله عز وجل، وهذا هو الذي فهمه الصحابة والسلف الصالح من التوسل لذلك كانوا يتوسلون بالنبي صلى الله عليه وسلم وأخذ علماء الخلف منهم جواز التوسّل.
    فالذي يدعو الله بجاه محمد فهذا القول جائز ليس شركاً، فلا تلتفت أخي المسلم لمن يرمون الناس بالشرك لأنهم يدعون الله بجاه محمد، وإليك الأدلة على ما نقول:


    الدليل على جواز التوسل:
    والدليل على جواز التوسل بالنبي عليه الصلاة والسلام ما رواه الطبراني في معجميه الكبير والصغير عن الصحابي عثمان بن حُنيف: أن رجلاً كان يختلف إلى عثمان بن عفان، فكان عثمان لا يلتفت إليه ولا ينظر في حاجته، فلقي عثمانَ بن حنيف، فشكى إليه ذلك، فقال: "ائت الميضأة فتوضأ ثم صلّ ركعتين ثم قل: (((اللّهم إني أسألك وأتوجّه إليك بنبيك محمد نبي الرحمة، يا محمد إني أتوجه بك إلى ربي في حاجتي لتقضى لي))) ثم رُحْ حتى أروح معك".
    فانطلق الرجل ففعل ما قال ثم أتى باب عثمان، فجاء البواب فأخذه بيده فأدخله على عثمان بن عفان، فأجلسه على طنفسته فقال: "ما حاجتك" فذكر له حاجته، فقضى له حاجته، وقال: "ما ذكرتُ حاجتَك حتى كانت هذه الساعة" ثم خرج من عنده فلقي عثمانَ بن حُنيف فقال: "جزاك اللّه خيراً ما كان ينظر في حاجتي ولا يلتفت إليّ حتى كلمته فيّ" فقال عثمان بن حُنيف: "واللّه ما كلمته ولكن شهدت رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم وقد أتاه ضرير فشكا إليه ذهاب بصره فقال صلى اللّه عليه وسلم: "إن شئت صبرت وإن شئت دعوت لك، قال: يا رسول اللّه إنه شق علي ذهاب بصري وإنه ليس لي قائد، فقال له: ائت الميضأة فتوضأ وصلّ ركعتين ثم قل هؤلاء الكلمات" ففعل الرجل ما قال، فواللّه ما تفرقنا ولا طال بنا المجلس حتى دخل علينا الرجل وقد أبصر كأنه لم يكن به ضر قط.


    قال الطبراني: "والحديث صحيح" ففيه دليل على أن الأعمى توسّل بالنبي صلى اللّه عليه وسلم في غير حضرته، بل ذهب إلى الميضأة فتوضأ وصلى ودعا باللفظ الذي علّمه رسول اللّه، ثم دخل على النبي صلى اللّه عليه وسلم والنبي لم يفارق مجلسه لقول راوي الحديث عثمان بن حُنيف: "فواللّه ما تفرقنا ولا طال بنا المجلس حتى دخل علينا وقد أبصر".
    وإليك أخي المسلم أقول العلماء من المذاهب الأربعة الدّالة على جواز التوسل بالنبي صلى الله عليه وسلم وأنه ليس شركاً:

    المذهب الحنفي:
    في كتاب الفتاوى الهندية (ج1/266) كتاب المناسك: باب: خاتمة في زيارة قبر النبي صلى اللّه عليه وسلم، بعد أن ذكر كيفية وءاداب زيارة قبر الرسول صلى اللّه عليه وسلم، ذكر الأدعية التي يقولها الزائر فقال: "ثم يقف (أي الزائر) عند رأسه صلى اللّه عليه وسلم كالأوّل ويقول: اللهم إنك قلت وقولك الحق: "وَلَوْ أَنَّهُمْ إِذ ظَّلَمُوا أَنفُسَهُمْ جَاءُوكَ .." الآية، وقد جئناك سامعين قولك طائعين أمرك، (((مستشفعين بنبيك إليك))).


    المذهب المالكي:
    قال الشيخ ابن الحاج المالكي المعروف بإنكاره للبدع في كتابه المدخل (ج1/259-260) ما نصه: "(((فالتوسل به عليه الصلاة والسلام))) هو محل حطّ أحمال الأوزار وأثقال الذنوب والخطايا، لأن بركة شفاعته عليه الصلاة والسلام وعِظمها عند ربه لا يتعاظمها ذنب، إذ إنها أعظم من الجميع، فليستبشر من زاره ويلجأ إلى اللّه تعالى بشفاعة نبيه عليه الصلاة والسلام ومَن لم يزره، اللهم لا تحرمنا شفاعته بحرمته عندك ءامين يا رب العالمين، ومن اعتقد خلاف هذا فهو المحروم".


    المذهب الشافعي:
    قال الإمام النووي في المجموع (ج8/274) كتاب صفة الحج، باب زيارة قبر الرسول صلى اللّه عليه وسلم: "ثم يرجع إلى موقفه الأول قُبالة وجه رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلّم (((ويتوسل به))) في حق نفسه ويستشفع به إلى ربه".


    المذهب الحنبلي:
    أجاز صاحب المذهب الإمام أحمد بن حنبل التوسل كما نقل عنه الإمام المرداوي الحنبلي في الإنصاف (ج2/456) كتاب صلاة الاستسقاء: "ومنها (أي من الفوائد) يجوز التوسل بالرجل الصالح على الصحيح من المذهب، وقيل: يُستحب، قال الإمام أحمد للمروذي: (((يَتَوسل بالنبي صلى اللّه عليه وسلم))) في دعائه، وجزم به في المستوعب وغيره".
    هذه أربعة نقول من المذاهب الأربعة فيها جواز التوسل بالنبي صلى اللّه عليه وسلم تُبيّن أن المذاهب الأربعة في مسألة التوسل يدٌ واحدة، فاقتدِ أخي المسلم بهؤلاء العلماء الذين قدوتهم رسول الله صلى الله عليه وسلم، ولا تُضيّع على نفسك ثواب التوسل بالحبيب المصطفى عليه أفضل الصلاة والسلام.

    ولزيادة الفائدة وتبيين أن التوسل بالنبي صلى الله عليه وسلم ديدن كثير من أعلام علماء المسلمين نذكر بعض العلماء الذين توسلوا بالنبي صلى اللّه عليه وسلم في مؤلفاتهم:
    1- خاتمة اللغويين الحافظ مرتضى الزبيدي الحنفي، قال في خاتمة "تاج العروس" داعياً: "ولا يكلنا إلى أنفسنا فيما نعمله وننويه (((بمحمد وءاله))) الكرام البررة".
    2- الشيخ ابن حجر الهيتمي الشافعي، قال في خاتمة كتابه "تحفة الزوار إلى قبر المختار" داعياً: "ختم الله لنا ولمن رأى في هذا الكتاب بالسعادة والخير ورفعنا وإياهم في الجنة إلى المقام الأسنى (((بجاه سيد الأولين والآخرين)))".
    3- العالم العلامة الفيومي، قال في خاتمة كتابه "المصباح المنير" داعياً: "ونسأل الله حسن العاقبة في الدنيا والآخرة وأن ينفع به طالبه والناظر فيه وأن يعاملنا بما هو أهله (((بمحمد وءاله))) الأطهار وأصحابه الأبرار".
    4- العلامة الفقيه عبد الغني الغنيمي الحنفي صاحب "اللباب في شرح الكتاب" قال في خاتمة كتابه "شرح العقيدة الطحاوية" داعياً: "وصلِّ وسلم على سيدنا محمد فإنه (((أقرب من يُتَوسل به إليك)))".
    5- شمس الدين الرملي الملقب بالشافعي الصغير، قال في مقدمة كتابه "غاية البيان في شرح زُبَد ابن رسلان" داعياً: "والله أسأل (((وبنبيه أتوسل))) أن يجعله (أي عمله في هذا الكتاب) خالصاً لوجهه الكريم".
    6- خاتمة المحققين الشيخ ابن عابدين الحنفي، قال في مقدمة حاشيته على الدر المختار داعياً: "وإني أسأله تعالى (((متوسلاً إليه بنبيه المكرم))) صلى الله عليه وسلم".
    7- الشيخ محمد علاء الدين ابن الشيخ ابن عابدين، قال في خاتمة تكملة حاشية والده داعياً: "كان الله له ولوالديه، وغفر له ولأولاده ولمشايخه ولمن له حق عليه (((بجاه سيد الأنبياء والمرسلين)))".
    8- الإمام محمد الزرقاني المالكي، قال في خاتمة شرحه للموطأ داعياً: "وأسألك من فضلك (((متوسلاً إليك بأشرف رسلك))) أن تجعله (أي شرحه للموطأ) خالصاً لوجهك".
    9- المحدث إسماعيل بن محمد العجلوني الجراحي الشافعي، قال في كتابه "كشف الخفاء ومزيل الإلباس" (ج2/419) داعياً: "وَضعَ الله عنا سيئات أعمالنا بإفضاله الجاري، وختمها بالصالحات (((بجاه محمد صلى الله عليه وسلم))) سيد السادات".
    11- الحافظ السخاوي، قال في خاتمة شرح ألفية العراقي في الحديث: "سيدنا محمد سيد الأنام كلهم (((ووسيلتنا))) وسندنا وذخرنا في الشدائد والنوازل صلى اللّه عليه وسلم".

    ملخص لهذا المقال:
    * التوسل هو طلب الحاجة من الله بذكر اسم نبي كقول (يا رب اغفر لي بجاه محمد)
    * التوسل برسول الله جائز وليس شركاً
    * النبي علم التوسل لبعض من الصحابة
    * يجوز التوسل برسول الله في حياته وبعد مماته
    * المذاهب الأربعة متفقون على جواز التوسل برسول الله


    اخ العجواني تتحدث عن شخصي وانا انقل لك رأي علماء الامه الاسلاميه فى الوهابيه وبالادله على ضلال من تدافع عنهم
    فهي فتنه وبدعه تلك الفرقه الوهابيه يستميت من اجلها انصاف العلماء ليظهرو ما شذوا به عن الامه المحمديه فصدق رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم
    http://alashraf.montadamoslim.com/montada-f32/topic-t5432.htm#26177

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء 18 أكتوبر - 19:42