دارة السادة الأشراف

مرحبا بك عزيزي الزائر
ندعوك أن تدخل المنتدى معنا
وإن لم يكن لديك حساب بعد
نتشرف بدعوتك لإنشائه
ونتشرف بدعوتك لزيارة الموقع الرسمي لدارة السادة الأشراف على الرابط :
www.dartalashraf.com

أنساب , مشجرات , مخطوطات , وثائق , صور , تاريخ , تراجم , تعارف , دراسات وأبحاث , مواضيع متنوعة

Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us

    ألأمير الشريف عبدالله بن حسين بن يحي بن بركات بن أبي نمي محمد

    شاطر

    الهاشمي
    عضو فعال
    عضو فعال

    عدد الرسائل : 82
    تقييم القراء : 5
    النشاط : 3553
    تاريخ التسجيل : 11/07/2008

    ألأمير الشريف عبدالله بن حسين بن يحي بن بركات بن أبي نمي محمد

    مُساهمة من طرف الهاشمي في الأحد 21 مارس - 10:54

    مدونات الشريف مشهور آل زيد

    ألأمير الشريف عبدالله بن حسين بن يحي بن بركات بن أبي نمي محمد


    ألأمير الشريف عبدالله بن حسين بن يحي بن بركات بن بن أبي نمي محمد بن بركات بن محمد بن بر كات بن حسن بن عجلان بن رميثه بن محمد أبو نمي الأول بن أبو سعد الحسن بن علي بن ابي عزيز قتادة بن ادريس بن مطاعن بن عبدالكريم بن عيسى بن سليمان بن علي بن عبدالله بن موسى بن عبدالله بن موسى بن عبدالله بن الحسن بن الحسن بن علي بن أبي طالب الحسني.
    أمير مكه :
    مرّ بترجمة الشريف مساعد بن سعيد ،أنه في سنة 1182 هـ أجمع رأي الأشراف على تولية الشريف عبدالله بن حسين شرافة مكة ،لكنه فشل في مسعاه ،فهرب إلى مصر يطلب الإعانة من علي بيك الذي طلب من مملوكه محمد بيك أبا الذهب تولي جردة عسكرية إلى مكة حيث وصلت الجردة ،فما كان من الشريف أحمد بن سعيد إلا طلب الأمان وتوجه إلى الطائف .
    وفي يوم الجمعة ثمانية عشر من ربيع الأول دخل أبو الذهب مكة.. وجلس في هذا اليوم على كرسي الشرافة مولانا الشريف عبدالله بن حسين .. وسكن بدار آبائه الكرام المسماة دار الهناء ونودي في البلاد بإسمه ،وألبس أرباب المناصب .. وأمتدحه الشعراء (أمراء البلد الحرام ص 253).
    ومات في أيامه أحد التجار ،وكان صاحب أموال وعقار، فأخذت بعض أمواله إلى بيت المال.. إلا أنه أعاد المال إلى أهله ووبخ من فعل ذلك ( نفس المصدر ص 243).
    ومما أتفق له انه كان راكبا ذات يوم فطعنه رجل من الدراويش .. في فخذه اليمين بسكين ،وكان هذا الدرويش مجذوبا غائبا عن الوجود يعتقد الناس فيه خيرا ،فأراد قتله جميع الخدم ،فلما تحقق الشريف حاله سمح عنه عفة وكراما ، لكن أبا الذهب الذي جاء بالجردة صدر منه ومن أتباعه أنواع الجور والإجحاف ، فمن ذلك أنه سجن مفتي مكة الشيخ على بن المفتي عبد القادر ألصديقي ..أخذ منه عشرين ألف ريال وأخذ من التجار أموالا كثيرة .. ونهب دار المرحوم الشريف مساعد التي كانت في سفح أجياد ..ومن الظلم الذي حصل من أتباعه في مدة إقامتهم بمكة لم يسلم من أذيتهم أحدا ( نفس المصدر 254).
    أما الشريف أحمد بن سعيد فإنه لما طلع الطائف .. وجمع العربان .. فهرب منه وكيل الشريف عبدالله فدخل الشريف أحمد الطائف بلا حرب ولاقتال بست بقين في شهر ربيع الأول ، ونودي بإسمه في البلاد ،فأرسل الشريف عبدالله بن حسين إلى الطائف السيد أحمد بن عبدالكريم بن يعلى فأفسد على الشريف أحمد كثيرا من الرجال ،وأرسلت له جردة عسكرية ، فلما بلغ الشريف أحمد هذا الخبر ولى مسرعا وفرّ ... وفي اليوم الثان والعشرين من ربيع الثاني ، قصد الشريف أحمد مكة ..وقد جمع جماعة من بني سعد وثقيف .. فخرج لقتاله الشريف عبدالله بن حسين وأبو الذهب ..واقتتلوا يوما كاملا .. لما صنعوا دسيسة ومكيدة ،وذلك أن جماعة من عسكر ينبع نكسوا أعلامهم وقالوا : نحن معك ومنك وإليك ، فأطلعهم معه على الجبل الذي كان فيه ،فلما تمكنوا قاتلوه ،وأقبلت عليه جنود أبي الذهب من كل محل، فطلب الأمان .. ثم توجه الشريف أحمد إلى الليث ( نفس المصدر السابق ص254).
    في عشرين من جمادي الأولى أرتحل أبو الذهب إلى مصر " فلما سمع الشريف أحمد بن سعيد بخروج أي الذهب من مكة ،شمر عن ساعد الجد لأخذ الثأر وجمع العربان من كل مكان ..وأقبلوا على مكة ونزلوا بعرفة في الحادي عشر من جمادي ألثانيه ...فألتقوا مع القوم عند المنحنى،فاقتتلوا أربع ساعات .. فأسفرت هذه الملحمة عن انهزام الشريف عبدالله بن حسين ..ثم أنه طلب ذمة ،وتوجه إلى الوادي ومعه الصنجق حسن شبكة ، فكانت مدة الشريف عبدالله بن حسين شهرين وثلاثة وعشرين يوما (نفس المصدر ص255) وقد ورد أنه توفى فيما بعد في ارض الروم (نفس المصدر السابق ص 257).

    أهـ كتبه الشريف مشهوربن مساعد آل زيد كما ذكر .في المصادر .ا.هـ ملاحظة / وهذا أخر أمير من البركاتيه على مكة المكرمة . وعددهم ستة .

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد 24 سبتمبر - 0:42