دارة السادة الأشراف

مرحبا بك عزيزي الزائر
ندعوك أن تدخل المنتدى معنا
وإن لم يكن لديك حساب بعد
نتشرف بدعوتك لإنشائه
ونتشرف بدعوتك لزيارة الموقع الرسمي لدارة السادة الأشراف على الرابط :
www.dartalashraf.com

أنساب , مشجرات , مخطوطات , وثائق , صور , تاريخ , تراجم , تعارف , دراسات وأبحاث , مواضيع متنوعة

Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us

    أقوال السلف الصالح وعلماء أهل السنة في آل البيت بالتدرج التاريخي

    شاطر

    السيدالغازي
    عضو فعال
    عضو فعال

    علم الدولة : مصر
    عدد الرسائل : 2369
    البلد : مصري من اصل حجازي
    العمل : محامي حر
    تقييم القراء : 17
    النشاط : 5224
    تاريخ التسجيل : 10/07/2008

    أقوال السلف الصالح وعلماء أهل السنة في آل البيت بالتدرج التاريخي

    مُساهمة من طرف السيدالغازي في الأحد 31 يناير - 1:38

    أقوال السلف الصالح وعلماء أهل السنة في آل البيت بالتدرج التاريخي






    أقوال السلف الصالح:


    تواتر النقل عن أئمة السلف وأهل العلم جيلاً بعد جيل على اختلاف أزمانهم وبلدانهم بوجوب محبة أهل بيت رسول الله صلى الله عليه وآلهوسلم وإكرامهم والعناية بهم وحفظ وصية النبي صلى الله عليه وآله وسلم فيهم ، ونصّوا على ذلك في أصولهم المعتمدة ولعلّ كثرة المصنفات التي ألفها أهل السنة في فضائلهم ومناقبهم أكبر دليل على ذلك . وإليك طائفة من أقوالهم في ذلك :
    قول خليفة رسول الله صلى الله عليه وسلم أبي بكر الصدّيق رضي الله عنه (تاريخ 13هـ)
    روى الشيخان في صحيحيهما عنه رضي الله عنه أنه قال: (والذي نفسي بيده لقرابة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أحبُ إليّ أن أصل من قرابتي).

    قول أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه (تاريخ 23هـ):

    روى ابن سعد في الطبقات 4/22 عن عمر بن الخطاب أنه قال للعباس رضي الله عنهما) : والله ! لإسلامك يوم أسلمت كان أحب إليّ من إسلام الخطاب - يعني والده - لو أسلم ، لأنّ إسلامك كان أحب إلى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم من إسلام الخطاب)



    قول زيد بن ثابت رضي الله عنه (تاريخ 42هـ)

    عن الشعبي قال: ( صلى زيد بن ثابت رضي الله عنه على جنازة ، ثم قُرّبت له بغلته ليركبها ، فجاء ابن عباس رضي الله عنهما فأخذ بركابه ، فقال زيد: خل عنه يا ابن عم رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ، فقال: هكذا نفعل بالعلماء والكبراء )
    قال ابن عبد البر: ( وزاد بعضهم في هذا الحديث: أنّ زيد بن ثابت كافأ ابن عباس على أخذه بركابه أن قبّل يده وقال: (هكذا أُمرنا أن نفعل بأهل بيت نبينا صلى الله عليه وسلم)




    قول معاوية بن أبي سفيان رضي الله عنه (تاريخ 60هـ )

    أورد الحافظ ابن كثير في كتابه البداية والنهاية: أنّ الحسن بن علي دخل عليه في مجلسه ، فقال له معاوية: مرحباً وأهلاً بابن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ، وأمر له بثلاثمائة ألف .




    وأورد أيضاً أنّ الحسن والحسين رضي الله عنهما وفدا على معاوية رضي الله عنه فأجازهما بمائتي ألف ، وقال لهما: ما أجاز بهما أحدٌ قبلي ، فقال الحسين: ولم تعط أحداً أفضل منا .




    قول ابن عباس رضي الله عنهما (تاريخ 68 هـ )

    قال رزين بن عبيد: كنت عند ابن عباس رضي الله عنهما فأتى زين العابدين علي بن الحسين ، فقال له ابن عباس: (مرحباً بالحبيب ابن الحبيب)







    أقوال علماء أهل السنة في آل البيت:




    قول أبي جعفر أحمد بن محمد الطحاوي (تاريخ 321 هـ)

    قال رحمه الله في عقيدته المشهورة - العقيدة الطحاوية - : ( ونحب أصحاب رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ، ولا نُفرط في حب أحد منهم ، ولا نتبرأ من أحد منهم ، ونُبغض من يُبغضهم ، وبغير الحق يذكرهم ، ولا نذكرهم إلا بخير)




    وقال أيضاً: ( ومن أحسن القول في أصحاب رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وأزواجه الطاهرات من كل دنس ، وذرياته المقدّسين من كل رجس فقد برئ من النفاق)




    قول الإمام الحسن بن علي البربهاري (تاريخ 329 هـ)

    قال في -شرح السنة - : (وأعرف لبني هاشم فضلهم ، لقرابتهم من رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ، وتعرف فضل قريش والعرب ، وجميع الأفخاذ فاعرف قدرهم وحقوقهم في الإسلام ، ومولى القوم منهم ، وتعرف لسائر الناس حقهم في الإسلام ، وأعرف فضل الأنصار ووصية رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فيهم ، وآل الرسول فلا تنساهم ، وأعرف فضلهم وكراماتهم) .




    قول أبي بكر محمد بن الحسين الآجري (تاريخ 360 هـ)

    قال في كتاب -الشريعة - : (واجبٌ على كل مؤمن ومؤمنة محبة أهل بيت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ، بنو هاشم: علي بن أبي طالب وولده وذريته ، وفاطمة وولدها وذريتها ، والحسن والحسين وأولادهما وذريتهما ، وجعفرالطيار وولده وذريته ، وحمزة وولده ، والعباس وولده وذريته رضي الله عنهم ، هؤلاء أهل بيت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ، واجب على المسلمين محبتهم وإكرامهم واحتمالهم وحسن مداراتهم والصبرعليهم والدعاء لهم)




    قول الإمام عبد الله بن محمد الأندلسي القحطاني (تاريخ 387 هـ)

    قال رحمه الله في النونية :
    واحفظ لأهل البيت واجب حقهم واعـرف عـلياً أيـما عرفان
    لا تنتقصه ولا تزد في قدره فعليه تصلى النار طائفتان
    إحـداهـما لا ترتضيـه خليفـة وتنصـه الأخرى إلهاً ثاني




    أقوال شيخ الإسلام ابن تيمية (تاريخ 728 هـ)

    قال في العقيدة الواسطية : ( ويحبون أهل بيت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ويتولونهم ، ويحفظون فيهم وصية رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم حيث قال يوم غدير خم: أُذكّركم الله في أهل بيتي ، وقال للعباس عمه وقد اشتكى إليه أنّ بعض قريش يجفو بني هاشم فقال: (والذي نفسي بيده لايؤمنون حتى يحبوكم لله ولقرابتي) وقال: (إنّ الله اصطفى بني إسماعيل ، واصطفى من بني إسماعيل كنانة ، واصطفى من كنانة قريشاً ، واصطفى من قريش بني هاشم ، واصطفاني من بني هاشم)




    وقال رحمه الله : ( ولا ريب أنّ لآل محمد صلى الله عليه وآله وسلم حقاً على الأمة لا يشركهم فيه غيرهم ، ويستحقون من زيادة المحبة والموالاة مالا يستحقه سائر بطون قريش ، كما أنّ قريشاً يستحقون المحبة والموالاة ما لا يستحقه غير قريش من القبائل)




    قول الحافظ ابن كثير (تاريخ 774 هـ)

    قال في التفسير: ( ولا ننكر الوصاة بأهل البيت ، والأمر بالإحسان إليهم واحترامهم وإكرامهم ، فإنهم من ذرية طاهرة من أشرف بيت وُجد على وجه الأرض فخراً وحسباً ونسباً ، ولا سيما إذا كانوا متّبعين للسنة النبوية الصحيحة الواضحة الجلية ، كما كان عليه سلفهم كالعباس وبنيه ، وعلي وأهل ذريته رضي الله عنهم أجمعين)




    قول محمد بن إبراهيم الوزير اليماني (تاريخ 840 هـ)

    وقد دلت النصوص الجمة المتواترة على وجوب محبتهم وموالاتهم ، وأن يكون معهم ، ففي الصحيح: (لا تدخلوا الجنة حتى تؤمنوا ، ولا تؤمنوا حتى تحابوا) ، وفيه (المرء مع منأحب) ، ومما يخص أهل بيت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قول الله تعالى {إنمايريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيراً} ، فيجب لذلك حبهم وتعظيمهم وتوقيرهم واحترامهم والاعتراف بمناقبهم ، فإنهم أهل آيات المباهلة والمودة والتطهير ، وأهل المناقب الجمّة والفضل الشهير)




    قول العلامة عبد الرحمن بن ناصر السعدي (تاريخ 1376هـ)

    قال في كتابه التنبيهات اللطيفة ( فمحبة أهل بيت النبي صلى الله عليه وآله وسلم واجبة من وجوه ، منها:
    أولاً: لإسلامهم وفضلهم وسوابقهم.
    ومنها: لما يتميّزوا به من قرب النبي صلى الله عليه وآله وسلم واتصالهم بنسبه.
    ومنها: لما حثّ عليه ورغّب فيه




    قول الشيخ حافظ بن أحمد الحكمي (تاريخ 1377 هـ)

    قال رحمه الله في سلم الوصول:
    وأهل بيت المصطفى الأطهار وتابعيه السادة الأخيار
    فكلهم في مُحكم القرآن أثنى عليهم خالق الأكوان




    قول الشيخ محمد بن صالح بن عثيمين رحمه الله:

    قال في شرح العقيدة الواسطية: (ومن أصول أهل السنة والجماعة أنهم يحبون آل بيت رسول الله صلى الله عليه وسلم ، يحبونهم للإيمان ، وللقرابة من رسول الله صلى الله عليه وسلم ، ولا يكرهونهم أبداً)



    ============

    والشكر موصول للشريف محمد الوشلي لكتابته الموضوع ونقله

    ابراهيم العشماوي
    عضو فعال
    عضو فعال

    علم الدولة : مصر
    عدد الرسائل : 2273
    البلد : المنصورة
    العمل : مدير
    الهوايات : القراءة والرسم
    تقييم القراء : 11
    النشاط : 4209
    تاريخ التسجيل : 24/09/2008

    رد: أقوال السلف الصالح وعلماء أهل السنة في آل البيت بالتدرج التاريخي

    مُساهمة من طرف ابراهيم العشماوي في الثلاثاء 9 فبراير - 5:57

    شكرا لسيد الغازي الشريف البازي علي هذا الموضوع

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت 3 ديسمبر - 22:40