دارة السادة الأشراف

مرحبا بك عزيزي الزائر
ندعوك أن تدخل المنتدى معنا
وإن لم يكن لديك حساب بعد
نتشرف بدعوتك لإنشائه
ونتشرف بدعوتك لزيارة الموقع الرسمي لدارة السادة الأشراف على الرابط :
www.dartalashraf.com

أنساب , مشجرات , مخطوطات , وثائق , صور , تاريخ , تراجم , تعارف , دراسات وأبحاث , مواضيع متنوعة

Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us

    الأنفلونزا الجديدة A H1N1-2009 المعروفة بإسم إنفلونزا الخنازير

    شاطر

    سعد محمود سعد أحمد سلامة
    مشرف
    مشرف

    علم الدولة : مصر
    عدد الرسائل : 98
    البلد : القاهرة
    العمل : أستاذ بكلية الطب البيطري وخبير دولي في صحة وسلامة الأغذية
    الهوايات : الموسيقى، التصوير الفوتوغرافي، صيد السمك
    تقييم القراء : 1
    النشاط : 3241
    تاريخ التسجيل : 17/07/2009

    الأنفلونزا الجديدة A H1N1-2009 المعروفة بإسم إنفلونزا الخنازير

    مُساهمة من طرف سعد محمود سعد أحمد سلامة في الخميس 8 أكتوبر - 18:14

    الإنفلونزا الجديدة (A H1N1- 2009) المعروفة بإسم إنفلونزا الخنازير




    أيها الأخوة الأعزاء لقد وعدناكم بالتطرق لهذا موضوع الهام، وها نحن الآن نقدمه لكل القراء الأعزاء أعضاء الدارة الشريفة:


    ما هي عدوى الإنفلونزا الجديدة؟

    الإنفلونزا الجديدة A H1N1- 2009 مرض معدي يسببه فيروس H1N1، وينتقل من إنسان لآخر وليس للانسان مناعة ضده، ومنذ مدة قصيرة فقط تم التوصل إلى لقاح لهذه العترة من الفيروس، وتمت الموافقة على إستخدامة للبشر من منظمة الصحة العالمية WHO وكذلك هيئة الأغذية والأدوية الأمريكية FDA . هذا وقد تم إنتاج كميات قليلة منه، وذلك بسبب التمويل وصعوبات الانتاج والطلب العالمي على الحصول علية، والأهم من ذلك كله عدم التأكد من كل الأعراض الجانبية التي قد يتعرض لها الشخص بعد تطعيمه مما قد يعرض الشركات المنتجة للقضايا والدعوات التي قد ترفع، في حالة حدوث أعراض جانبية شديدة تؤذي الآنسان الذي تم تطعيمه. ويوجد نوعان من التطعيم، أحدهما يعطى عن طريق الحقن في الذراع، والثاني عن طريق التقطير في الأنف، كما هو مستخدم في الولايات المتحدة الأمريكية.

    ومن آخر التصريحات التي أعلنها الدكتور حاتم الجبلي، وزير الصحة المصري، يوم 7 أكتوبر 2009 ، أن الدولة قد تعاقدت على توفير عدد 15 مليون جرعة من اللقاح، على سبيل الهدية من منظمة الصحة العالمية WHO، وسيتم توفيرها إعتباراً من شهر نوفمبر 2009 . ومن ناحية عدد الاصابات البشرية بهذا المرض في مصر، حتى هذا التاريخ، فقد وصل عدد المصابين إلى 1003 حالة، معظمها من القادمين من الخارج (أكثرهم من المملكة العربية السعودية)، ومن المرتبطين وبائياً بحالات إيجابية، إلخ.

    وعن كيفية إنتقال العدوى بمرض الإنفلونزا الجديدة A H1N1- 2009 ، فإنها تنتقل عن طريق الرذاذ الخارج من فم المريض أو أنفه، أو بملامسة أسطح ملوثة برذاذ المرضى ثم لمس الأنف أو الفم أو العين. فترة الحضانة من انتقال العدوى إلى ظهور الأعراض تتراوح بين 3 – 7 أيام. لا تنتقل عدوى الانفلونزا بواسطة الطعام أو الشراب أو المياه.

    يمكن لفيروس الانفلونزا أن يعيش لمدة ساعتين أو أكثر على الأسطح كالمناضد (الترابيزات) والمكاتب ومقابض الأبواب. لذلك ينبغي العمل على تكرار تطهير الأسطح وغسيل الأيدي بانتظام مما يساعد على تقليل فرص التلوث بالفيروس.

    أعراض الانفلونزا:

    تتمثل في ارتفاع درجة الحرارة (لأعلى من 37.8oم)، والكحة، والتهاب الحلق، وآلام العضلات والمفاصل والعظام، ورعشة في الجسم، إسهال وقيئ، واحساس بالتعب والارهاق وعدم القدرة على ممارسة المجهود الطبيعي.

    الحالة المشتبهة: هي شخص يعاني من ارتفاع درجة الحرارة لأعلى من 37.8°م مع وجود أعراض تتمثل في آلام الجسم والكحة والرشح واحتقان الحلق والصداع والغثيان والقيئ والاسهال مع وجود تاريخ قريب لمخالطة مع حالات مؤكدة أو مشتبهة الاصابة أو زيارة منذ وقت قريب لبلد تأكدت به إصابات بفيروس الانفلونزا المستجدة.

    الحالة المؤكدة: هي حالة مشتبهة تأكد إصابتها بعدوى فيروس الانفلونزا بواسطة التحاليل الفيروسية الدقيقة (مثل تحليل RT-PCR، أو مزرعة الفيروس، أو زيادة أربعة أضعاف للأجسام المضادة لفيروس A/ H1N1).

    تطور المرض ومضاعفاته:

    تشبه أعراض المرض أعراض الأنفلونزا الموسمية من حيث نوع وشدة الاعراض وفى معظم الحالات يشفى المريض فى خلال أسبوع من ظهور الأعراض باستخدام مخفضات الحرارة والمضادات الحيوية حسب ارشادات الطبيب المعالج، ودون الحاجة الى أخذ مضادات الفيروس (مثل عقار التاميفلو)، على أن يلزم المريض غرفته ويلتزم بالراحة التامة وشرب السوائل بكثرة وتجنب مخالطة الآخرين.

    تحدث مضاعفات الأنفلونزا مع مجموعة معينة من المرضى، لذا يجب عليهم أخذ الحيطة والحذر من المرض، والتوجه الفورى الى المستشفى والابلاغ عن وجود عوامل خطورة قد تعرضهم لمضاعفات المرض،

    وتتشمل هذه المجموعات:

    الفئات العمرية أقل من 5 سنوات أو أكبر من 65 سنة:

    الأشخاص الذين لديهم عوامل خطورة ومعرضين لمضاعفات (الحوامل –مرضى الصدر –مرضى القلب ماعدا المصابين بارتفاع ضغط الدم – الأمراض المزمنة في الكبد والكلى – مرضى نقص المناعة- الأطفال الذين يعالجون بمركبات الساليسلات/الأسبرين لمدة طويلة).

    وجود أحد العلامات الإكلينيكية الآتية الدالة على شدة الاصابة أو حدوث انتكاسة:

    ضيق أو صعوبة في التنفس، ألم بالصدر أو الشعور المفاجئ بالدوخة، قيئ شديد أو مستمر، تعذر انخفاض الحرارة بعد عمل الكمادات وأخذ الأدوية المخفضة للحرارة مثل الباراسيتامول، أو تدهور مستوى الوعى.


    وإن شاء الله، في مقالة أخرى، سوف نتحدث عن كيفية تجنب العدوى ونحمي أنفسنا ونحمي الآخرين من حولنا من إنفلونزا الخنازير، وماهي الإجراءات الوقائية التي يمكن اتباعها في المنزل وفي الشارع وفي المواصلات وفي المدارس والجامعات.

    وقانا وحمانا الله من كل بلاء وبلاء.


    دكتور/سعد محمود سعد أحمد سلامه

    أستاذ وخبير دولي في صحة وسلامة الأغذية


    عدل سابقا من قبل سعد محمود سعد أحمد سلامة في الخميس 8 أكتوبر - 19:36 عدل 2 مرات
    avatar
    محمدربيع
    عضو فعال
    عضو فعال

    علم الدولة : مصر
    عدد الرسائل : 2965
    البلد : بلاد العرب بلادى
    العمل : موظف
    الهوايات : النت
    تقييم القراء : 12
    النشاط : 5200
    تاريخ التسجيل : 07/09/2008

    رد: الأنفلونزا الجديدة A H1N1-2009 المعروفة بإسم إنفلونزا الخنازير

    مُساهمة من طرف محمدربيع في الخميس 8 أكتوبر - 18:29


    شكرا يا شريف سعد
    على تلك المعلومات القيمة
    واسمح لى
    رغم خطورة المرض واتساع التحذير من خطورته
    فى وسائل الاعلام ومنظمة الصحة العالمية
    الا انه ليس بالخطورة التى يوصف به
    ما هو الا انفلونزا عادية
    يمكن الشفاء منها باذن الله
    عن طريق النظافة المتكررة
    واليمون والينسون والخضراوات الطازجة
    بدون كيماويات
    والوقاية خير من الف علاج
    وقنا الله جميعا من جميع الامراض

    سعد محمود سعد أحمد سلامة
    مشرف
    مشرف

    علم الدولة : مصر
    عدد الرسائل : 98
    البلد : القاهرة
    العمل : أستاذ بكلية الطب البيطري وخبير دولي في صحة وسلامة الأغذية
    الهوايات : الموسيقى، التصوير الفوتوغرافي، صيد السمك
    تقييم القراء : 1
    النشاط : 3241
    تاريخ التسجيل : 17/07/2009

    رد: الأنفلونزا الجديدة A H1N1-2009 المعروفة بإسم إنفلونزا الخنازير

    مُساهمة من طرف سعد محمود سعد أحمد سلامة في الخميس 8 أكتوبر - 23:34

    الأخ العزيز الشريف محمد ربيع

    بارك الله فيك، وأكثر الله من أمثالك..


    أولاً: أشكرك على مرورك الكريم وعلى الكلمات الطيبة.

    ثانياً: أذكرك ياأخي الكريم أنني لم أذكر في المقالة "ان هذا المرض خطير أو مثل ذلك"، مثل ما يردده البعض في وسائل االإعلام، ولكني فقط شرحت ما هو، وكيفية إنتقالة إلى البشر، وأعراضه، وعدد الاصابات التي أعلنها وزير الصحة، وبعض الكلمات عن اللقاح الذي سيستخدم..إلخ. وتأكيداً لكلامي فأنني ذكرت بالحرف الواحد:


    " يشفى المريض فى خلال أسبوع من ظهور الأعراض باستخدام مخفضات الحرارة والمضادات الحيوية حسب ارشادات الطبيب المعالج، ودون الحاجة الى أخذ مضادات الفيروس (مثل عقار التاميفلو)." !!،

    وهذا يدل على أن المرض ليس بالخطير، تماماً كما ذكرتم سيادتكم.

    ثالثاً: إن شاء الله، في مقالة أخرى سوف نتحدث عن كيفية تجنب العدوى وحماية أنفسنا وحماية الآخرين من حولنا من إنفلونزا الخنازير، وماهي الإجراءات الوقائية التي يمكن اتباعها، وما هي أهمية النظافة الشخصية ودورها في الوقاية من هذا المرض ، كما أشرت سيادتكم،.




    ولا ننسى جميعاً أن ديننا الحنيف، أشار في القرآن الكريم والسنة الشريفة، وأكد على ذلك، وعلى أهمية ووجوب الطهارة والنظافة، حتى أننا جميعاً تربينا وترعرعنا على "أن النظافة من الإيمان". ولا ننسى الإرشادات الخاصة بالنظافة والحث على كل ما هو صحي، وتعليم كيفية الوضوء والصلاة والتي كانت مطبوعة على ظهر الكراسات المدرسية التي كنا نستلمها من المدرسة، أو التي كنا نشتريها من المكتبات.

    ولك يأخي كل الحق بانه مرض ليس بالخطير الآن، ولكنه قد يصبح كذلك لسرعة إنتشاره وضراوته في الشهور الباردة، حيث أنه يمكن أن يتحور مرة ومرة أخرى، وقد يصبح أكثر خطورة إذا لم نستعد له ونلتزم بما ذكرته سيادتكم في عرض مداخلتك.




    وقبل أن أختم، أحب أن أذكر للسادة القراء شيئاً:

    "أن الجائحة التي حدثت عام 1918-1919 نتيجة إنتشار وباء إنفلونزا A H1N1 ، وهو نفس التركيب الوراثي لإنفلونزا الخنازير الموجودة حالياً، راح ضحيتها من 30-40 مليون شخص في العالم كله، هذا بخلاف مئآت الملايين من المصابين الذين نجوا من الموت. وقد ذكر وقتها أن عدد الذين توفوا تأثراً بهذا المرض كان يقدر بخمسة أضعاف الذين قتلوا في الحرب العالمية الأولى، في ذلك الوقت".



    ولكن طبعاً الآن، الوقت غير الوقت، والأدوية غير الأدوية، والتكنولوجيا تقدمت، وأشياء أخرى عديدة تغيرت، وكذلك الإهتمام بالنظافة في ذلك الوقت كان معدوماً لإنه كان زمن حروب ودمار، إلخ.



    ورغم علمي بكل ذلك، فإنني أرى شخصياً أنه يجب أن نأخذ الموضوع بمأخذ الجد "بلا تهويل وبلا تهوين"، ونأخذ بالأسباب أولاً، كما علمنا ديننا ورسولنا صلى الله عليه وسلم، ونتوكل على الله ونتوجه إليه بالدعاء، ونحتمي ونحمي أنفسنا بأسماء الله الحسنى:



    الله، البارئ، اللطيف، الحفيظ، المحيي، المميت، القادر، المقتدر، الضار، النافع، المستعان، الحافظ، الواقي، خير الحافظين، الستار، سميع الدعاء، الشافي، صاحب الأمر، صاحب البلاء، الطبيب، الغياث، الفعال لما يشاء، الفعال لما يريد، كاشف الضر، المستجيب، المغيث. المفرج، المنجي، النظيف، منزل السكينه، إلخ .



    وكما قال الله تعالى في محكم كتابه العزيز:

    "أمن يجيب المضطر أذا دعاه ويكشف السوء".

    "فالله خير حافظاً وهو أرحم الراحمين"

    "أني مسني الضر وأنت أرحم الراحمين"



    ولا ننسى أنه ذكر في الحديث "أن الدعاء يدفع القضاء".



    وقانا وحمانا الله من كل وباء وبلاء، وندعوه سبحانه وتعالى أن يرد هذا عنا.



    أخي، لك كل تحياتي واحترامي.



    دكتور/سعد محمود سعد أحمد سلامه

    أستاذ وخبير دولي في صحة وسلامة الأغذية
    avatar
    محمدربيع
    عضو فعال
    عضو فعال

    علم الدولة : مصر
    عدد الرسائل : 2965
    البلد : بلاد العرب بلادى
    العمل : موظف
    الهوايات : النت
    تقييم القراء : 12
    النشاط : 5200
    تاريخ التسجيل : 07/09/2008

    رد: الأنفلونزا الجديدة A H1N1-2009 المعروفة بإسم إنفلونزا الخنازير

    مُساهمة من طرف محمدربيع في الجمعة 9 أكتوبر - 0:08

    الاستاذ الدكتور
    سعد محمود سعد
    شكرا على تلك النصائح القيمة
    وبارك الله فيك
    ونفعنا الله بعلمك
    وجعله فى ميزان حسناتك
    وننتظر باذن الله
    جميع التفاصيل
    عن هذا الوباء الغاشم
    ونسال الله العلى القدير السلامة والنجاة
    لجميع المسلمين
    وان يكشف عنا الغمة

    سعد محمود سعد أحمد سلامة
    مشرف
    مشرف

    علم الدولة : مصر
    عدد الرسائل : 98
    البلد : القاهرة
    العمل : أستاذ بكلية الطب البيطري وخبير دولي في صحة وسلامة الأغذية
    الهوايات : الموسيقى، التصوير الفوتوغرافي، صيد السمك
    تقييم القراء : 1
    النشاط : 3241
    تاريخ التسجيل : 17/07/2009

    رد: الأنفلونزا الجديدة A H1N1-2009 المعروفة بإسم إنفلونزا الخنازير

    مُساهمة من طرف سعد محمود سعد أحمد سلامة في الجمعة 9 أكتوبر - 14:54

    الأخ العزيز الشريف محمد ربيع

    شرفت هذا القسم بمرورك وبمشاركتك فيه، وبارك الله فيك.



    وأني دائماً أحب أن يشاركني الآخرين فيما أقدمه للآخرين، زيادة في النفع، ومشاركة في الأجر والثواب.



    حمانا الله تعالى من كل وباء وبلاء بفضل أسمائه الحسنى، التي أستعرتها واستعنت بها واعتمدت على بركتها:



    "الله، البارئ، اللطيف، الحفيظ، المحيي، المميت، القادر، المقتدر، الضار، النافع، المستعان، الحافظ، الواقي، خير الحافظين، الستار، سميع الدعاء، الشافي، صاحب الأمر، صاحب البلاء، الطبيب، الغياث، الفعال لما يشاء، الفعال لما يريد، كاشف الضر، المستجيب، المغيث. المفرج، المنجي، النظيف، منزل السكينه، إلخ" .

    وأيضاً لا ننسى أن الله تعالى إعطى لنا مفاتيح الفرج، وترك لنا ساحة وواحة الدعاء مفتوحة، حيث قال في كتابه المبين:

    "أمن يجيب المضطر أذا دعاه ويكشف السوء".

    "فالله خير حافظاً وهو أرحم الراحمين"

    "أني مسني الضر وأنت أرحم الراحمين"

    وأما حاجتنا نحن الآن للدعاء:



    فكما قال جل جلاله في كتابه المنزل:



    "قل ما يعبأ بكم ربي لولا دعاؤكم" سورة الفرقان الآية 77

    ونختم بهذا الدعاء من الأدعية المأثورة:



    "اللهم صلي على محمد وآل محمد واصرف عنا القضاء المبرم النازل من السماء، اللهم صلي على محمد وآل محمد واصرف عنا البلاء الطالع من الأرض والنازل من السماء"..[color:8868=#××××60]..آمين...آمين...آمين.



    [color:8868=#××××60]وقانا وحمانا الله من كل وباء وبلاء، وندعوه سبحانه وتعالى أن يرد هذا عنا.


    أخي، والقائمين على إدارة الدارة الشريفة، وكل الأعضاء، لكم كل تحياتي واحترامي دائماً.


    دكتور/سعد محمود سعد أحمد سلامه

    أستاذ وخبير دولي في صحة وسلامة الأغذية

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس 19 أكتوبر - 8:14