دارة السادة الأشراف

مرحبا بك عزيزي الزائر
ندعوك أن تدخل المنتدى معنا
وإن لم يكن لديك حساب بعد
نتشرف بدعوتك لإنشائه
ونتشرف بدعوتك لزيارة الموقع الرسمي لدارة السادة الأشراف على الرابط :
www.dartalashraf.com

أنساب , مشجرات , مخطوطات , وثائق , صور , تاريخ , تراجم , تعارف , دراسات وأبحاث , مواضيع متنوعة

Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us

    فى رثاء الامام الباقر

    شاطر

    النورابى
    عضو فعال
    عضو فعال

    علم الدولة : مصر
    عدد الرسائل : 175
    البلد : مصر المؤمنه باهل الله
    العمل : باحث انساب
    الهوايات : الاطلاع
    تقييم القراء : 10
    النشاط : 3303
    تاريخ التسجيل : 21/05/2009

    فى رثاء الامام الباقر

    مُساهمة من طرف النورابى في الخميس 18 يونيو - 13:22

    خذني بقربك َ خادما ً بكاءَ = يتلو عليك َ قصائدا ً ورثاء َ

    ويقول ُ في ذكر الحسين ِ مراثيا = تدمي الجبال َ وتفجع ُ الأحياءَ

    ويئن ُ مِن ألم الطفوف بشدة ٍ = كالأم ِّ تندب ُ في الضحى الأبناءِ

    فبكى الفؤاد ُ على الحسين بحسرة = شجوا وقد جعل الصباح مساء َ

    لمّا تلا قلب ُ المحب ّ فجائعا = نظم الشجون مصائبا وبلاء َ

    لم ْ يبد في هذا الوجود بشاشة ٍ = إلا ّ تبدّل َ في السرور عزاء َ

    فالصبح إن ْ كسف َ البلاء ُ ضياءه = عم ّ السواد ُ وقدّم َ الظلماءِ

    أين الصفاء ُ وقبر ُ جدّك ينزف ُ = للآن من ذاك النجيع ُ دماءَ

    لمّا مضى سبط ُ النبوة عازما = وضع الدليل مع الكتاب لواءَ

    بذل النفيس مع الدماء لربه = والله ُ أعطاه ُ الطفوف َ سماءَ

    تتنزل ُ الأملاك ُ من ملكوته = شوقا وحزنا ً سجّدا ودعاءَ

    في بقعة جعل الإله مزارها = بشرى ، فقد ْ زرت الحسين َ وفاءَ

    ياراجيا ً باب َ الشفاعة فانتحب ْ = وقل السلام ُ على الحسين ولاءَ

    هذا بياني قد نضمت شجونه = وقرأته ُ فجرا ً لكم ْ وعشاءَ

    فاقبل ْ قصيدةَ معسر ٍ بحوائج ٍ = ربط َ الهموم َ ببابك استحياءَ

    لكنني عند الوليّ بفائز ٍ = فهو السبيل ُ ولن أخيب رجاءَ

    فهو الكريم ُ وكفّه ُ معطاءة ُ = وأنا بعسري أنتظره ُ عطاء َ

    والله ماخاب َ الأسير ُ لديهُم ُ = حتى ولا ردوا لهم ْ فقراء َ

    فاشمل ْ بعطفك مِن عطائك

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة 2 ديسمبر - 23:09