دارة السادة الأشراف

مرحبا بك عزيزي الزائر
ندعوك أن تدخل المنتدى معنا
وإن لم يكن لديك حساب بعد
نتشرف بدعوتك لإنشائه
ونتشرف بدعوتك لزيارة الموقع الرسمي لدارة السادة الأشراف على الرابط :
www.dartalashraf.com

أنساب , مشجرات , مخطوطات , وثائق , صور , تاريخ , تراجم , تعارف , دراسات وأبحاث , مواضيع متنوعة

Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us

    سلسلة نقباء الأشراف 4 ; آل العلميّ مدينة القدس / غزة هاشم

    شاطر

    الشريف الباسل
    عضو فعال
    عضو فعال

    علم الدولة : فلسطين
    عدد الرسائل : 320
    البلد : فلسطين
    تقييم القراء : 12
    النشاط : 3608
    تاريخ التسجيل : 21/04/2009

    سلسلة نقباء الأشراف 4 ; آل العلميّ مدينة القدس / غزة هاشم

    مُساهمة من طرف الشريف الباسل في الخميس 30 أبريل - 17:30

    يقول الاستاذ مصطفى مراد الدباغ في كتابه بلادنا فلسطين بأن Sadآل العلمي هم من الساده الاشراف في المغرب نزلت القدس واستقرت فيها ومنهم جماعة أقامت في اللد وغزة).
    ويقول د. كامل العسلي بأن عائلة العلمي هي (عائلة عريقة من الشرفاء الادارسة الحسنيين قدمت الى القدس من المغرب في زمن المماليك، وخرّجت كثيراً من العلماء والفقهاء والمفتين والصوفية والزهاد وكان اشهرهم الشيخ الصالح محمد العلمي المتوفي سنة 1038 للهجرة والثاوي على تراب جبل الطور فيما يعرف بالزاوية الاسعدية) .
    ويقول عادل مناع في كتابه أعلام فلسطين في أواخر العهد العثماني 1800 – 1918 (إن عائلة العلمي في القدس تولت وظائف دينية وادارية مهمة في القرن التاسع عشر. وقد هاجر منها سنة 1260هـ/1844م مصطفى بن محمد بن وفاء العلمي إلى غزة، حيث عين قاضياً فيها فأحضر أولاده وماله معه وتوطن فيها. فعرف هذا الفرع من نسل وفاء في غزة باسم عائلة وفاء العلمي، وظهر منها علماء وأعيان كبار، كما هي الحال في القدس. وظهر فيها أيضاً فرع في اللد اشتهر باسم الجد سعودي العلمي، ويقال أيضاً إن لآل العلمي فروعاً اخرى في بلاد الشام، مثل دمشق وحلب وحمص وطرابلس الشام.

    لماذا سميت عائلتنا بهذا الإسم؟

    قبل أن نجيب على هذا السؤال يجدر بنا أن نتوجه الى أحد قواميس اللغه العربية لمعرفة معنى كلمة (العلم) والتي جاءت نسبة هذه العائلة اليها.
    يقول المعجم الوسيط/الجزء الثاني بأن كلمة (العلم) تعني سيد القوم.
    انني اعتقد بأن هذا المعنى هو المعنى الاقرب الذي نسبت إليه تسمية آل العلمي بهذا الاسم فالواضح بأن التسمية قد جاءت من المغرب العربي (المملكة المغربية) وبالذات من احد اجداد هذه العائلة وهو مولانا القطب الزاهد والشيخ العابد (ابو محمد) عبد السلام بن مشيش (دفين جبل العلم في المغرب) – القنه: قنة كل شيء أعلاه – وقنة الجبل معناها الجبل المنفرد المرتفع في السماء .. ويبدو بأن هذا الجبل قد ُسميّ بجبل العلم أي بجبل سيد القوم نسبة إلى المغفور له عبد السلام بن مشيش لأنه من غير المعقول لغوياً بأن يسمى بجبل العلم ليقصد من كلمة العلم الجبل أيضاً !!
    ومما يؤكد هذا الأمر بأن صحفياً مغربياً قد ذكر لي بأن هذا الجبل يدعى أيضاً ب (جبل الحبيب). ويقصد بالحبيب هنا مولانا (أبو محمد) عبد السلام بن مشيش . ولماذا لا يكون المغفور له عبد السلام بن مشيش سيد القوم والحبيب، والقطب الزاهد، والشيخ العابد ونسبه يعود الى الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم من جهة سيدنا علي بن أبي طالب كرم الله وجهه ؟
    ومما يذكر هنا بأن موسماً دينياً يقام عند ضريح مولانا عبد السلام بن مشيش في الرابع عشر من شهر صفر من كل عام هجري.
    لقد اطلع كاتب هذه المقدمة على رسالة موجهة من الاستاذ أحمد بنسودة مستشار صاحب الجلاله المغفور له الملك الحسن الثاني ملك المغرب (مؤرخة في 20/5/1995) يخاطب فيها السيد محمد مشيش العلمي مؤلف كتاب (الاسلام بين الوحي والحقائق) بلقب: الشريف الجليل .. قبل اسم السيد محمد مشيش العلمي كما ذكر لي الصحفي المغربي المتقدم ذكره بأن آل العلمي في المغرب هم من الشرفاء الادارسة ويطلق عليهم ايضاً الشرفاء العلميين.
    عبد القادر بن محمد العلمي:

    من الصلحاء توفي في اللد سنة 1079هـ
    وهو إبن الشيخ محمد العلمي دفين جبل الطور بالقدس ويلقب الشيخ محمد العلمي بشمس الدين كما يلقب بالقطب الرباني والفرد الصمداني ويوجد له ولزوجته ضريح في طور زيتا بالقدس وقبر الشيخ عبد القادر العلمي موجود في اللد وأبنائه وأحفاده هم آل العلمي من اللد أما شقيق الشيخ عبد القادر فهو الشيخ عبد الصمد جد آل العلمي في القدس وغزة وكلهم أبناء العلمي من القدس واللد والغزة أبناء عمومه.







    حسين العلمي : ولي من أولياء الله نزيل اللد .




    الأمير شرف الدين موسى العلمي :
    يقول د. كامل العسلي في كتابه (اجدادنا في ثرى بيت القدس) :ء
    <الأمير شرف الدين موسى بن علم الدين سليمان المشهور بابن العلم نسبة لوالده. وهو المنسوب اليه حارة العلم. وله ذرية معروفون. ويعرف والده بابن المهذب. وكانت وفاة العلم (أي شرف الدين) في حدود التسعين والسبعمائة. وكان شرف الدين موسى أحد رجال الخليفة الشامية. وهو مقيم بالقدس الشريف توفي سنة اثنتين وثمانمائة ودفن بالحارة المذكورة في تربة هناك معروفة به.>
    ويلاحظ من قول مجير الدين الحنبلي أن شرف الدين دفن في حارة العلم. وكانت معروفة في القرن التاسع (الخامس عشر) ولكنها أصبحت فيما بعد جزأً من حارة الشرف. ولم يعد الاسم نفسه – العلم – يستعمل. ويظهر من قول مجير الدين أن علم الدين الأب سكن في حارة العلم التي حملت اسمه بينما سكن إبنه شرف الدين في حارة الشرف، ولكنه دفن في حارة العلم. ورد اسم شرف الدين موسى في الأنس الجليل مع العلماء والفقهاء ورجال الدين والتصوف الشافعيين.
    وتدل كلمة "عين العارفين" الواردة في الأبيات المكتوبة على واجهة تربته أنه كان صوفياً، وتصفه الأبيات أيضاً بأنه كان من الصالحين. وهذه الابيات هي :
    هذه الحارة حازت شرفاً وإبتهاجاً بجوار الصالحين
    سيما هذا الولي الشرفي علميُ الأصل عين العارفين
    رحمة الله عليه دائماً وعلى أسلافه في كل حين
    كما أن كاتب الابيات يصفه بأنه "علمي الأصل" وهذا الوصف يحمل معنى أكثر من "إبن العلم" وهي الكنيه التي كان شرف الدين يعرف بها.
    أيعني هذا – والكلام لا يزال للمرحوم الدكتور كامل العسلي – أن الابن – والأب بالطبع – كانا من آل العلمي، العائلة المعروفة بالقدس، وهي من العائلات الشريفة التي جاءت إلى القدس من المغرب ؟
    إن البحث الأثري الحديث توصل الى معلومات جديدة تثبت ذلك. فقد اكتشف مؤخراً على الضريح لوحة رخامية مكسرة الأطراف ارتفاعها 45 سم وعرضها 75سم يرجع تاريخها الى سنة802هـ هذا نصه..
    · (بسم الله الرحمن الرحيم) كل من عليها فان
    · ويبقى وجه ربك ذو الجلال والاكرام
    · هذا قبر العبد الفقير الى الله تعالى
    · موسى بن سليمان بن العلمي غفر الله له.
    إن (فان برشم) الذي اكتشف الأبيات الشعرية (من العصر العثماني) التي سبق ذكرها لم يكتشف هذه اللوحة التي هي شاهد قبر شرف الدين موسى. فإن الضريح الصغير الذي ثبت عليه الشاهد مخبأ خلف باب حديدي مغلق قريب من الموضع الذي عثر فيه (فان برشم) على النقش الذي كتبت عليه ابيات الشعر. وكان من الصعب قراءة شاهد القبر مباشرة لأنه كان مختفياً وراء جدار يبعد عنه 15سم فقط. وعلى الجانب الآخر من الضريح كتبت آية الكرسي (الآية 256 من سورة البقرة).
    أما قول صاحب الأنس الجليل عن شرف الدين موسى بأنه أحد رجال الخليفة الشامية. وكذلك وصفه بالأمير. فيعني أن شرف الدين كان أميراً من امراء حرس الخليفة في الشام أي واحداً من كبار الضباط.
    وكان أخوه الأمير زين الدين عمر بن علم قد تولى نيابة السلطنة في القدس ونظر الحرمين الشريفين في القدس والخليل وتوفي قتيلاً سنة 806 (الأنس الجليل 2/274).
    وكان إبنه شهاب الدين أحمد أميراً حاجباً في القدس. كان يحكم بين الناس وترفع اليه الأمور المتعلقة بأرباب الجرائم وغيرها مما يرفع الى حكام الشرطة. وكان متولياً في سنة خمس وثمانمائة (الأنس الجليل 2/281) .





    الولي الصالح محمد بن عمر العلمي
    وضريحه في زاوية تقع في أعلى جبل الطور في القدس يقال لها الزاوية الأسعدية نسبة لمنشئها أسعد أفندي التبريزي، مفتي الدولة العثمانية. وفي الزاوية أيضاً جامع معمور. يقول د. كامل العسلي في كتابه أجدادنا في ثرى بيت المقدس: (ولد الشيخ العلمي سنة 964 وتوفي سنة 1038 وكان من كبار المتصوفة والصالحين. كان في مبدأ أمره يسكن دمشق ثم حج وجاور وأخيراً عاد الى بلده القدس. وينزل الى قبره بدرج تحت الارض. وقد دفنت الى جواره زوجته. ويقوم عل أمر الزاوية والمسجد جماعة من آل العلمي.)زار الزاوية سنة 1101 الشيخ عبد الغني النابلسي وقال: "في الحضرة الانسيه": (ثم خرجنا فذهبنا الى زيارة الشيخ الكامل والعارف العالم العامل الشيخ محمد العلمي قدّس الله سره وأعلى في درجات المقربين مقره حتى دخلنا الى جامعه المعمور وتربته المملوءه من النور ورأينا تلك المنارة العالية وهي كالعلم فوق جبل الطور .... ونزلنا إلى قبره بدرج نحو العشر درجات وقرأنا الفاتحة ودعونا الله تعالى) ويود الباحث أن يثبت هنا بأنه قد قام بزيارة هذا الضريح.
    وفي عام 1922 نزل الزاوية الأسعدية الشيخ مصطفى البكري الصديقي – ووصفها ووصف الجبل فقال في "الخمرة المحسية" : (فإنه جبل جامع لما لا يحصى من أنبياء الشكور. وكنا نبيت في الأسعدية التي بناها جناب المرحوم أسعد أفندي مفتي ديار الروم بأسم الشيخ محمد العلمي المدفون فيها). هذا وفي أسفل الزاوية الأسعدية قبر آخر ينسب إلى احدى شهيرات التصوف وهي رابعة العدوية رحمها الله.





    أبو الوفا بن عبد الصمد بن محمد العلمي الشافعي:
    صوفي من آل العلمي، بيت الولاية والصلاح لهم الرتب العلية في بيت المقدس، وخرج منهم علماء وصلحاء كثيرون ولد سنة 1052 وجده هو الاستاذ القطب محمد العلمي. لبس خرقة الصوفية عن أخيه الشيخ عمر العلمي. كان شيخاً معظماً وشيخ الشيوخ في القدس توفي سنة 1109 .




    عبد الله بن عبد الرحمن العلمي:
    صوفي سلك طريقة جده القطب محمد العلمي، ولازم الاوراد والصلوات توفي سنة 1181 عن ثمانين سنة




    عبد الرحمن العلمي :
    صوفي . كان من أولياء الله. انزوى عن الناس واستمر كذلك 18 سنة. كان أهل القدس بما فيهم الأمراء والقضاه يطلبون زيارته في داره. توفي في اواسط القرن الثاني عشر.




    عثمان بن علي الصالحي العلمي الحنفي القدسي:
    خطيب المسجد الاقصى وإمام الصخرة المشرفة. درس على أبيه وعلى الشيخ علي اللطفي من علماء بيت المقدس. كان المسجد الأقصى يمتلىء لسماع خطبته، سافر الى مصر مراراً، توفي سنة 1168




    مصطفى بن محمد بن أحمد المعروف بالعلمي والصلاحي:
    فقيه درس على والده وشيوخ القدس، ثم في الازهر. تولى الخطابة في المسجد الأقصى، والامامه بالصخرة المشرفة، توفي في القدس سنة 1171 ودفن بماملا عن يمين البركة .




    وفاء أفندي العلمي:
    يقول عادل مناع في كتابه (أعلام فلسطين في أواخر العهد العثماني 1800 – 1918) بأن وفاء أفندي العلمي الذي توفي سنة 1834م قد كان متولي الخانقاه الصلاحية، وشيخ الصوفية، ومتولي أوقافهم في القدس. وقد تولى أيضاً نقابة الاشراف فترات قصيرة عدة مرات، كما عين لوظيفة ناظر الحرمين الشريفين منذ سنة 1240هـ/ 1824ء 1825م على الاقل.
    ورث وفاء بن نجم الدين العلمي مشيخة السادة الصوفية في القدس عن والده وأجداده: وارتبطت بتلك الوظيفة التولية على وقف الخانقاه الصلاحية. وبالاضافة الى وظيفتة تلك عين عدة مرات وفترات قصيرة نقيباً لأشراف القدس.
    ويستمر الاستاذ عادل منّاع في التحدث عن شخصية وفاء أفندي العلمي ويقول: ثم منذ سنة 1240هـ/1824ء1825م على الاقل، عين وفاء أفندي متولياً على وقف الحرمين الشريفين. وقد كان لهذه الوظيفة الأخيرة أهمية كبيرة، لما لمتولي تلك الاوقاف من أهمية اقتصادية ونفوذ واسع. وشغل وظائفه تلك حتى وفاته في اواسط ذي الحجة 1249هـ/ اواخر نيسان ابريل 1834م. وانتقلت بعده الى ابنه عبد الله وابن عمه فيض الله العلمي. ونافس عبد الله نجل وفاء غيره على نقابة الاشراف، فعين لتلك الوظيفة عدة مرات في الاربعينات والخمسينات .


    مصطفى أفندي العلمي:
    يقول الاستاذ عادل منّاع في كتابه المتقدم ذكره بأن مصطفى أفندي العلمي الذي توفي سنة 1308هـ 1890ء1891م هو حفيد وفاء أفندي العلمي، نقيب السادة الاشراف في القدس، توطن غزة بعد أن جاءها قاضياً في أواسط القرن التاسع عشر، ثم تولى رئاسة مجلس البلدية فيها، وأنشأ هناك فرعاً لعائلة العلمي المنتشرة في مدن فلسطين وسوريا.
    وهو مصطفى بن محمد بن وفاء العلمي، نقيب السادة الاشراف فترات قصيره في أوائل القرن التاسع عشر. وقد تولى أحياناً في الفترة نفسها نظارة أوقاف الحرمين الشريفين، القدسي والخليلي. وكان قاضي القدس يعين نواباً له في مدن فلسطين فأرسل مصطفى أفندي قاضياً في مدينة غزة نحو سنة 1265هـ/1848ء1849م وبقي في وظيفته تلك مدة طويله ورفع منها سنة 1280هـ:1863ء1864م ثم تولى بعد ذلك رئاسة مجلس البلدية في غزة وبقي في منصبه هذا حتى توفي في غزة سنة 1308هـ:1890ء1891م وقد ناهز الثمانين من العمر، ودفن في ساحة جامع الشيخ علي بن مروان. وقد خلّف عدة اولاد تولوا وظائف القضاء والعلم والادارة. وتوفي منهم في حياة والدهم محمد أفندي، الذي تولى القضاء مدة قصيرة، والشيخ عبد الوهاب الذي تزوج بنت السيد حسين عرفات القدوة، نقيب الاشراف في غزة. وامتد العمر ببعضهم بعد وفاة والدهم، مثل الشيخ حسين وفاء الذي اشتغل في التدريس في الجامع الكبير، وأحمد رئيس مجلس البلدية، وخليل وأنيس وغيرهم. وعموماً فقد كثر آل العلمي في غزة وأصبحوا فرعاً مهماً عرفوا باسم جدهم وفاء العلمي. وظهر منهم في اواخر العهد العثماني وما بعده علماء وأعيان كما هي حال العائلة في القدس وكان للعائلة فرع في مدينة اللد اشتهر بالسعودي العلمي على اسم جدهم الشيخ سعودي الذي عاش حتى اوائل القرن التاسع عشر .
    وهنا يود الباحث (مهدي فكري العلمي) أن يؤكد بأنه قد اطلع على حجة نسب صادرة عن محكمة القدس الشرعية وبإمضاء المغفور له الشيخ سعد الدين العلمي تبين أسماء كافة أبناء آل العلمي في غزة رجالاً ونساءً وأولاداً (بنيناً وبنات) بالاسم. وقام الباحث بتصوير هذه الحجة على عدة نسخ وقدمها لعدد من أبناء عمومته من آل العلمي في غزة.
    وبالنسبة لآل العلمي فرع اللد الذي يقول الاستاذ عادل منّاع بأنه اشتهر بالسعودي العلمي .. فإن الباحث (مهدي فكري العلمي) يود هنا أن يدلي بشهادته حول هذا الموضوع ويقول: بأن الشيخ سعودي العلمي هو أحد أجداده. وأن أول شخص من آل العلمي نزل اللد هو الشيخ قاضي القضاه عبد القادر بن القطب الرباني والفرد الصمداني العارف بالله سيدنا الشيخ محمد شمس الدين دفين طور زيتا (في الزاوية الاسعدية) ومما يؤكد هذا الأمر ما تفضل السيد فكري بدوي توفيق عبد القادر العلمي والد الباحث بروايته للباحث حيث قال: بأن جده المرحوم توفيق عبد القادر شمس الدين الشيخ سعودي أبو السعود عبد القادر محمد شمس الدين العلمي كان يقول له ولأبناء عمومته عندما كانو يقومون بزيارة أضرحة الموتى في العيدين (الفطر والاضحى) في اللد :ء
    (أنظروا أيها الاولاد وأقرأوا الفاتحة هذا هو ضريح جدكم عبد القادر الثاني والدي (والد توفيق) وذاك ضريح جدكم الأكبر عبد القادر الأول ابن الشيخ محمد شمس الدين العلمي وهو أول من نزل اللد من آل العلمي).
    ومن المتعارف عليه في أوساط اللديين بأن آل العلمي في اللد كان يطلق عليهم: آل الأفندي، وآل الشيخ. وبالنسبة للشيخ سعودي العلمي فلقد افاد السيد فكري بدوي العلمي لولده مهدي (الباحث) بأن الشيخ سعودي العلمي قد استشهد في مدينة يافا مجاهداً في سبيل الله وهو يدافع عن مدينة يافا العربية أمام الحملة النابليونية على فلسطين. كما افاد السيد فكري بدوي العلمي بأن الشيخ سعودي العلمي قد دفن في بيارة الطهاوي في يافا وهذه البيارة هي من اوقاف آل العلمي في يافا.


    الشيخ حسين العلمي :
    يقول الاستاذ عادل منّاع في كتابه المتقدم ذكره: أن الشيخ حسين العلمي (1265ء1361هـ/1849ء1942م) هو عالم ازهري، وهو المدرس في الجامع الكبير في غزة، وعضو مجلس الادارة ومجالس البداية والمعارف فيها. عمل كاتباً في المحكمة الشرعية في غزة ثم شغل وظيفة الاستنطاق في العهد العثماني. وفي اواخر ايامه اختير رئيساً لجمعية الهداية الاسلامية، التي انشئت في غزة أيام الانتداب البريطاني.
    ولد الشيخ حسين العلمي (والكلام لا يزال للأستاذ عادل منّاع) وتربى في حجر والده مصطفى وفاء العلمي. ودرس في غزة على الشيخ احمد بسيسو، والشيخ عبد اللطيف الخزندار، والشيخ حامد السقا. ثم في اواخر سنة 1288هـ/1871م رحل الى الازهر لأكمال تحصيله، وأخذ فيه عن عدد من العلماء منهم الشيخ ابراهيم السقا، والشيخ محمد الأنبابي، والشيخ حسين الطرابلسي، وغيرهم. وأجازه مشايخه بالافتاء والتدريس. ثم عاد الى غزة سنة 1295هـ/1878م فتصدر للتدريس الخاص والعام. ودرًس في الجامع الكبير مدة ثم عمل كاتباً في المحكمة الشرعية، وعُين مرات عضواً في مجالس الادارة والبداية والمعارف. وقام بوظيفة الاستنطاق، وكان في أثناء فراغه من الوظائف يشتغل في العلم، فائدة وافاده. وكان على معرفة بكتب الادب ودواوين الشعر، ويحفظ كثيراً منها.
    وقد وجهت عليه رتبة رؤوس مدرسين، وانتخب في سنة 1350هـ/1931م رئيساً لجميعة الهداية الاسلامية التي انشئت في غزة، وأناب الشيخ عثمان الطباع في تلك الوظيفة لتقدمه هو في السن. ثم اعتراه لكبر سنه ضعف في الجسم والبصر، فلزم بيته بضعة اعوام وتوفي يوم الجمعة 25صفر/1361هـ/14 اذار (مارس) 1942م وشيعت جنازته في اليوم التالي، ودفن في ساحة جامع ابن مروان في غزة .

    منقول من موقع آل العلميّ

    الشريف الباسل
    عضو فعال
    عضو فعال

    علم الدولة : فلسطين
    عدد الرسائل : 320
    البلد : فلسطين
    تقييم القراء : 12
    النشاط : 3608
    تاريخ التسجيل : 21/04/2009

    رد: سلسلة نقباء الأشراف 4 ; آل العلميّ مدينة القدس / غزة هاشم

    مُساهمة من طرف الشريف الباسل في الخميس 30 أبريل - 17:36

    آل شعشاعة
    لقب بذلك جدها الرابع لطوله وحسنه وخفة روحه وفي قاموس وشرحه تابع العروس
    " الشعشع والشعشاع والشعشعان الطويل الحسن الخفيف اللحم من الرجال شبه
    بالخمر المتشعشة لرفتها والشعشاع المتفرق والظل غير الكثيف و شعشع الثريدة
    رفع رأسها وطوله أو أكثر ودكها وسمنها وشعشع الشيئ لط بعضه ببعض وشعشع
    عليه الخيل أغار بها ورجل شعشع كهدهد خفيف في السفر ويقال الشعشع الغلام
    الحسن الوجه الخفيف الروح والشعشاع بالفتح شجر وقرية بمصر ".


    وكان بجهة المجدل ضريبة تعرف بضريبة شعشاعه لتملكه لها في القرن الثاني
    عشر واشتهرت ذريته بهذا اللقب وكانت قبل ذلك يلقب بعائلة العلمي نسبة إلى
    جبل العلم في بالمغرب قال في شرح القاموس: " والعلميون بالمغرب بطن من
    العلويين نسب إلى جبل العلم نزل جدهم هناك " فهي من العائلات الشريفة
    المغربية الأصل وجدت بغزة في القرن التاسع وظهر منها علماء عظام وأعيان
    فخام وتجار أغنياء وكرام أتقياء. قال في " كشف النقاب " ومنها بيت شعشاعه
    وهم قوم كرام أهل حسب ونسب وكان فيهم نقابة أشراف ".


    ومنهم العالم الفاضل والتقي الكامل الشيخ أحمد شعشاعه العلمي وله وقف قديم
    على ذريته و منهم السيد الحاج خليل المعروف بشعشاعه ومنهم السيد عبد
    القادر العلمي وهو (كما رأيته بخط شيخنا العلامة المرحوم الشيخ سليم
    شعشاعه) ابن السيد علي ابن السيد قاسم العلمي من ذرية الحسن بن علي رضي
    الله عنه وهو من أهل القرن التاسع وكان بوقته نقيب السادة الأشراف بغزة .


    ومنهم فخر التجار المعتبرين وعين الرؤساء المعظمين السيد مصطفى شعشاعه ابن
    السيد صالح ابن السيد خليل شعشاعه العلمي بن السيد عبد القادر ابن السيد
    علي بن السيد قاسم العلمي الحسني نقيب السادة الأشراف بمدينة غزة وكان
    السيد مصطفى المذكور ذا ثروة هائلة وتجارة واسعة وكان شريكاً لأخيه السيد
    الحاج حسن ومخزن تجارتهما بخان الزيت وكانت تأتيهما التجارات والأمانات من
    سائر الجهات وصار الاسم الكبير لهما ولا يعتمد في ذلك على سواهما وكان
    الأول (السيد مصطفي) وجيهاً محترماً وكبيراً محتشماً معروفاً بحسن الإدارة
    ومكارم الأخلاق وعلو الهمم والصدق والأمانة والعفة والديانة وارتفع بين
    الناس قدره واشتهر في البلاد ذكره وتولى نقابة الأشراف في بضع وستين مئتين
    وألف. وذكر حفيده شيخنا المذكور (سليم شعشاعه) أن توليته النقابه كانت في
    سنة 1250هـ وبقى بها إلى أن توفاه الله تعالى في سنة 1268هـ وأعقب السيد
    أحمد والحاج محمد وكانا من التجار المعتبرين وتفرعت هذه العائلة منهما
    وأما عمهما الحاج حسن فلم يعقب ذكوراً.


    أما السيد أحمد فأعقب أولاده السيد رشيد والسيد راغب والحاج عبد القادر
    وقد توفى الأول (السيد رشيد) في سنة 331هـ وخلف ابنه الشاب الأديب الفاضل
    والذكي اللبيب السيد شكري أفندي وقد تعين (السيد شكري) بعد تخرجه من
    المكاتب كاتباً بدائرة جمرك يافا ثم نقل مأموراً لجمرك عكا ثم تعين مديراً
    لمالية الخزينة بها في عهد الدولة التركية العثمانية وبعد الاحتلال تعين
    بدائرة المالية بدمشق مدة حكم الملك فيصل بدمشق ثم أتى إلى شرقي الأردن
    وتعين مديراً عاماً للمالية وللجمارك والبرق والبريد وأعطى لقب بيك من طرف
    الأمير عبد الله وعين وزيراً للمالية وجهت عليه مرتبة باشا وعين وكيلاً
    لرئاسة الوزارة وقد لازمني (المؤلف السيد الطباع) في مبدأ أمره وحضر بعض
    دروس علمية وكان من صغره على جانب عظيم من الذكاء والأدب وحسن المعاشرة
    ولذلك قلت فيه


    إذا مدح الأكــــــــــــارم في البرايا
    رفعـــــت بـــــمدحي وعظيم شكــري
    فـــــإن المكرمـــــــــات مع المزايا
    لقــــــد جمعت بسامي الذات شكري

    وأما الثاني (السيد راغب) فتوفى قبل أخيه وأعقب خالداً وعلياً وعبد الله
    ومحمداً ولا عقب لهم وأما الثالث (الحاج عبد القادر) فتوفى 1356هـ وأعقب
    ولده محمد.

    وأما الحاج محمد فتوفى في سنة 1317هـ وأعقب شيخنا العلامة الشيخ سليم
    أفندي رئيس العلماء بوقته وستأتي ترجمته وصاحبنا العالم الفاضل الشيخ عمر
    أفندي وقد اشتغل بتحصيل العلوم على أخيه المذكور ونبغ وتقدم على أقرانه
    وفاق بذكائه جميع اخوته ثم باشر الوكالات في الدعاوي واشتغل بحرفة
    المحاماة مدة طويلة ورزقه الله الحظ والتوفيق والشهرة وأصبغ الله عليه
    النعمة لحسن سريرته وصفاء نيته وأنشأ بيارة وداراً بها اشتهرت باسمه بقرب
    سكنة الزرقة وكان عنده كرم ولين جانب وحسن إدارة وطيب عشرة وقد تعين عضواً
    بمجالس العسكرية وقومسيون الأوقاف ورياسة المعارف ثم رياسة مجلس الأوقاف
    ثم أدركته الحرب العامة فهاجر إلى دمرة ونجد وحمامة ثم عاد لغزة ولزم
    أشغاله واعتراه أمراض شديدة وتوفي سنة 1341هـ عن سبع وستين وخلف أنجالاً
    منهم السيد صبحي و مصطفى و محمد و كمال و جمال، وأعقب أخوه (السيد سليم)
    أنجالاً كراماً وهم السيد روحي أفندي و وصفي أفندي و نصحي و فتحي أفندي و
    صبري أفندي أما الأول (روحي أفندي) فنشأ على حب العلم والآداب والأخلاق
    العالية وعنده مدارك وأفكار حسنه وتعين مأموراً لتحصيل الأموال الأميرية
    واشتغل في المجدل بالتجارة مدة وله أنجال نجباء وهم رشاد وتوفي صغيراً
    وجودت وسليم و أحمد.

    من كتاب : أتحاف الأعزة في تاريخ غزة .. المجلد الثالث صفحة 244
    لمؤلفة السيد الشيخ عثمان الطباع الغزي
    منقول

    الشريف مجدي الصفتي

    المدير العام


    المدير العام

    علم الدولة : مصر
    عدد الرسائل : 2853
    البلد : مصر - الأسكندرية
    الهوايات : القراءة والبحث
    تقييم القراء : 42
    النشاط : 7733
    تاريخ التسجيل : 11/07/2008

    رد: سلسلة نقباء الأشراف 4 ; آل العلميّ مدينة القدس / غزة هاشم

    مُساهمة من طرف الشريف مجدي الصفتي في الخميس 30 أبريل - 20:50

    اللهم بارك في هذه الذرية المباركة الطيبة ,,,

    اللهم بارك في اخي الشريف الباسل ,,


    --------------------------------------------------------
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
    موقع دارة السادة الأشراف
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
    مجموعة دارة السادة الأشراف على الفيس بوك :
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
    مدير شبكة دارة السادة الأشراف

    الشريف الباسل
    عضو فعال
    عضو فعال

    علم الدولة : فلسطين
    عدد الرسائل : 320
    البلد : فلسطين
    تقييم القراء : 12
    النشاط : 3608
    تاريخ التسجيل : 21/04/2009

    رد: سلسلة نقباء الأشراف 4 ; آل العلميّ مدينة القدس / غزة هاشم

    مُساهمة من طرف الشريف الباسل في الخميس 30 أبريل - 21:46

    أعزك الله أخي الشريف مجدي الصفتي ونفعنا الله بعلمك

    أم بدر
    المراقب العام
    المراقب العام

    عدد الرسائل : 2325
    تقييم القراء : 31
    النشاط : 7406
    تاريخ التسجيل : 12/07/2008

    رد: سلسلة نقباء الأشراف 4 ; آل العلميّ مدينة القدس / غزة هاشم

    مُساهمة من طرف أم بدر في الثلاثاء 5 مايو - 9:55

    بارك الله فيك وفيهم أخي الشريف الباسل

    تقديري

    الشريف الباسل
    عضو فعال
    عضو فعال

    علم الدولة : فلسطين
    عدد الرسائل : 320
    البلد : فلسطين
    تقييم القراء : 12
    النشاط : 3608
    تاريخ التسجيل : 21/04/2009

    رد: سلسلة نقباء الأشراف 4 ; آل العلميّ مدينة القدس / غزة هاشم

    مُساهمة من طرف الشريف الباسل في الأربعاء 6 مايو - 9:57

    لا تنسينا من دعائك الصالح
    فأخوك بأمَس الحاجة لدعائك
    أخوك
    أبو القاسم

    أم بدر
    المراقب العام
    المراقب العام

    عدد الرسائل : 2325
    تقييم القراء : 31
    النشاط : 7406
    تاريخ التسجيل : 12/07/2008

    رد: سلسلة نقباء الأشراف 4 ; آل العلميّ مدينة القدس / غزة هاشم

    مُساهمة من طرف أم بدر في الأربعاء 6 مايو - 10:56

    الشريف الباسل كتب:لا تنسينا من دعائك الصالح
    فأخوك بأمَس الحاجة لدعائك
    أخوك
    أبو القاسم

    اللهم لك الحمد كما حمدت به نفسك ولك الحمد كما تحب أن تحمد وتعبد وتشكر جل ثناؤك ربنا وأنت أرحم الراحمين ولك الحمد على كل حال من أمر الدنيا والآخرة يا خير من سئل .

    اللهم صلي على محمد وعلى آل محمد كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم في العالمين إنك حميد مجيد
    اللهم بارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم في العالمين إنك حميد مجيد

    بسم الله خير الأسماء . بسم الله الذي لا يضر مع أسمه أذى . بسم الله الكافي . بسم الله المعافي . بسم الله الذي لا يضر مع أسمه شيء في الأرض و في السماء وهو السميع العليم . بسم الله على نفسي و ديني . بسم الله على أهلي ومالي وولدي . بسم الله على كل شيء أعطانيه ربي .

    الله أكبر .. الله أكبر.. الله أكبر..

    أعوذ بالله مما أخاف وأحاذر ، الله ربي و لاأشرك به شيئاً عز جارك وجل ثناؤك وتقدست أسماؤك . ولا إله غيرك ،

    اللهم إني اعوذ بك من شر كل جبار عنيد وشيطان مريد ومن شر قضاء السؤ ومن شر كل دابة أنت أخذ بناصيتها إن ربي على صراط مستقيم .

    دعاء ذا النون ...
    لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين .

    دعاء أيوب عليه السلام ...
    أني مسني الضر وأنت أرحم الراحمين .

    ياودود ... يا ودود ... يا ودود
    يا ذا العرش المجيد ... يا مبدىء يا معيد ... يا فعال لما تريد

    لا إله إلا أنت يا مغيث أغثني ، يا مغيث أغثني ، يا مغيث أغثني .

    "حسبي الله لا إله إلا هو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم"
    ( 7 مرات )

    نحمدك يا الله يا الله يا الله
    الحمد لله الذي بذكره تطمئن القلوب .

    وصلي اللهم وسلم وبارك على نبيك وحبيبك المصطفى محمد أفضل صلاة وأتم التسليم .

    اللهم استجب لأبي القاسم دعاؤه فإنه من عبادك المسلمين .

    الشريف الباسل
    عضو فعال
    عضو فعال

    علم الدولة : فلسطين
    عدد الرسائل : 320
    البلد : فلسطين
    تقييم القراء : 12
    النشاط : 3608
    تاريخ التسجيل : 21/04/2009

    رد: سلسلة نقباء الأشراف 4 ; آل العلميّ مدينة القدس / غزة هاشم

    مُساهمة من طرف الشريف الباسل في الخميس 16 يوليو - 7:53

    هذه مشاركة منقولة من منتدى المنهاج فيها ذكر الأشراف الأدارسة العلميين في القدس الشريف


    آل العلمي
    بيت العلمي سلسلته لا يستقل بذكرها قلم ولا يقطع علم من وصفها إلا ويبدو علم ما منه إلامن شد مئزره للامر وروى ظمأ الآمال بنائله الغمر عف الإزر خفيف من الأوزار ازدادت به قبيلة وعشيرة وطهرت فيه مخائل الرشد وتباشيره
    وثيقة عمود نسب هذة العائلة الكريم
    باءحسانك اللهم يا خير كافل .... ألوذ فكن يارب بالعفو شاملى
    وبالكنف الواقى من الله أتقى .... مهمات أوزاري بأرجى الوسائلى
    بنبي الهدى البر الرحيم محمد .... وبابنته الزهراء وسيدنا علي
    وبالحسن السبط التقي أبي الهدى .... ملاذ الرجى ملتجأ كل آمل
    وبالحسن بن المثنى وبابنه .... ملاذى عبدآ ذو الجاء كامل
    كذا بابنه إدرريس الأكبر وابنه .... كريم النخا إدريس أعظم باسل
    كذا بمحمد وحيدرة ابنه .... وبالشهم مروان الكريم الشمائل
    كذا بابن السامى سلام مبارك .... مسمى بعيسى كهنكل الأماثل
    وحرملة ابنه الكريم وبابنه .... على فتى الإرشاد صدر المحافل
    كذا بأبي بكر التقي وليده .... وعبد السلام بن المشيش ابن ولى
    كذا أحمد الشيخ الجليل في التقى .... سمير العلى السامى مفوى الدلائل
    كذا بابن الشيخ المهذب قاسم .... ويوسف الحكاري جم الفضائل
    كذا بابنه الشهم المجل أحمد كذا .... بابنه السامى أبي الحسن علي
    وبالحاجب الحكاري أحمد شبله .... دفين بقيع الضان زاهى الخمائل
    وبالحسن الذاكي النجار وبابنه .... علي على الجاه غوث الأرامل
    كذا بذى الجاه الرفيع محمد .... وبالقاسم السامى الأغر الفصائل
    كذا بابنه السامى المهذب وابنه .... سليمان ذو المجد الرفيع المنازل
    كذا بربيع الخير والخصيب شبله .... كذا علم الدين الكريم الخصايل
    كذا عمر الجم المفاخر نجله .... وموسى ابن من كان أكرم باذل
    كذا أحمد ابنه التقي وبابنه ....أبي بكر المولى لكل الأفاضل
    كذا ناصر الدين ابنه القاضي وابنه آلنقي .... تقي الدين عذب المناهل
    وبالقاضي سعد الدين أعنى محمدآ .... بعيد حرام الجود خير الأباسل
    كذا بسراج الدين شمس بنى التقي ... وبدر الكمال المرتجى عند العلي
    كذا بابن القطب الولي محمدآ آلدفين .... بطور القدس ذاكي الشمائل
    وبابن له آل عبد للصمد انتحى .... كذا بأبي الوفا نسل الأصائل
    كذا بمحمد ابنه وبابنه الأبهى .... نجم الدين بين القبائل
    كذا بابنه الذكي الخصال محمد .... رفيع عماد المجد طلى النوائل
    وبيت العلمي نسبة الى جبل العلم بالمغرب والى علم الدين قال في القاموس وشرحه والعلميون بالمغرب بطن من العلويين نسبوا الى جبل العلم نزل جدهم هناك والعلميون في بيت المقدس نسبوا الى جدهم علم الدين سليمان بن الحاجب[

    أعيان هذا البيت الكريم 1 الأمير شرف الدين موسى بن علم الدين سليمان الشهور بابن العلم نسبة لوالده والمنسوب إليه حارة العلم وكانت وفاة العلم في حدود التسعين والسبعمائة وكان شرف الدين موسى أحد رجال الخليفة الشامية وهو مقيم بالقدس الشريف توفي سنة 802 هجري ودفن بالحارة المذكورة في تربة فيه وقيل في موضع اخر الأمير زين الدين عمر بن علم الدين سليمان المشهور بابن العلم نسبة الى لوالده وكان والده يعرف بابن المهذب ولي النيابة والنظر في بيت المقدس وبلد سيدنا الخليل عليه الصلاة والسلام توفي قتيلآ في سنة 806 هجري وقيل ايضآ
    وحارة العلم نسبة لرجل اسمه علم الدين سليمان وكان يعرف بابن المهذب ووفاته في حدود 770 هجري وله ذرية مشهورين منهم ولده عمر الذي كان ناظر الحرمين الشريفين وأخوه شرف الدين موسى المدفون بالحارة المذكورة وهي بجوار حارة الشرف في البلد القديمة من القدس الشريف
    ومنهم
    الشيخ العلامة محمد بن علي الملقب شمس الدين العلمي القدسي الدمشقي الفقيه الحنفي وكان عالمآ عاملآ حسن الاعتقاد في الناس وكان ألين المقادسة المقيمين في دمشق عريكة وأحسنهم مودة منصفا في القاهرة وتفقه بها على الشيخ أمين الدين بن عبد العال والشيخ زين بن نجيم والشيخ علي بن غانم المقدسي وغيرهم ثم دخل دمشق وقطنها أخرآ وكان يدرس ويفيد وولي اخر أمره تدريس القضاعية الحنفية بعد الشمس بن المنقار وأفتى بعد وفاة القاضي محب الدين وكانت وفاته في نهار الأثنين السابع من ذي القعدة سنة 1*** هجري ودفن بمقبرة باب الصغير رحمه الله وله ذرية في دمشق الشام الى يومنا هذا

    فخر السادة الكرام الشيخ العالم العلامة القاضي ناصر الدين محمد بن الخضر المقدسي المعروف بالعلمي الحنفي المتوفي في حدود 952 هجري له المستقص في فضائل المسجد الأقصى رحمه الله

    فخر السادة الكرام العالم العلامة أصلح صلحاء زمانه وأعرفهم بالله
    الولي العالم العامل قدوة الصلحين وامام العارفين الشيخ
    محمد بن عمر بن محمد سعد الدين بن تقي الدين بن القاضي ناصر الدين العلمي له الطريقة الباهرة والسمت الحسن في المصطلحات الصوفية وذكرهم وكان للناس فيه اعتقاد عظيم وذكره الفيومي في المنتزه وقال في وصفه أشرقت شمس معارفة في الأرض المقدسة فاطلعت أهل ارشاده هادية ومؤنسة فانتشرت فضائله واشتهرت فواضله واكبت عليه الناس واقبلت عليه ارباب الباس فنفذت كلمته وازدادت حرمته وذكره المحبي و البوريني وغيرهم وكانت وفاته في سنة 1038 ودفن بجبل الطور ظاهر القدس الشريف رحمه الله

    فخر السادة الكرام الشيخ القاضي صالح بن عمر بن القاضي سعد الدين محمد بن تقي الدين بن القاضي ناصر الدين أخو الشيخ محمد بن عمر كان قدم الى دمشق وولي بها نيابة قضاء المالكية بمحكمة الميدان حين كان عمه القاضي قخر الدين عثمان بدمشق متخليا عن نيابة الحكم بمحكمة الباب وشرع في طريق الزعما ء فسعى لابن أخيه المذكور في نيابة المالكية بمحكمة السويقة المذكورة وكان لهم تعلقات بالقدس فلم يقدر على الاقامة بدمشق فكان يتوطن بالقدس وكان يتردد الى الشام رحمه الله

    فخر السادة الشيخ أحمد بن صالح بن عمر العلمي القدسي الفقيه الزاهد العابد من عابد الله الصالحين له الورع التام والعبادة وكان ملاذما للمسجد وصلاة الجماعة دائم التهجد والاوراد أخذ عن عمه التصوف ولازمه وانتفع به وفي اخر أمره رحل الى دمشق فتوفي بها عشية الجمعة منتصف شوال سنة 1054 هجري ودفن في مقبرة الفرديس رحمه الله

    فخر السادة الولي العارف بالله تعالى عبد القادر بن محمد بن عمر العلمي كان من الصلحاء الاجلاء وكان من محاسن وقته ولوادره في لطف الطبع والتواضع والمعرفة وكان مشهورا بالصلاح والية كتب الاما خير الدين الرملي في صدر كتاب قوله
    لخضرة القطب وابن القطب سيدنا مختارنا العلمي دامت فضائله منى سلاما كن القطر أحضره وذاك نزر اذا انصت شحائله
    وكانت وفاته نهار الاحد ودفن نهار الاثنين ثاني جمادي الاولى سنة 1079 بمدينة اللد قرب مدينة الرملة من نواحي بيت المقدس رحمه الله

    فخر السادة الكرام أحمد بن صلاح الدين العلمي القدسي كان عالمآ فاضلآ صوفيآ صالحآ اشتهر حاله بالصلاح والتقوى وكان على قدم العبودية صائمآ نهاره وقائمآ ليله ولد في بيت المقدس سنة 1055 هجري كان خطيبآ في المسجد الأقصى المبارك وكان وعظ يعظ القلوب القاسية فقد كان من محققي أهل زمانه ومعتقد أهل عصره توفي سنة 1116 رحمه الله

    فخر السادة المكرمين امام العارفين صاحب الكرمات الظهر والباطنه العلامة العالم والعارف الكامل لولي الشهير حسين العلمي من أعيان القرن الثاني عشر رحمه الله

    شيخ الشيوخ في القدس أبو الوفا بن عبد الصمد العلمي كان شيخ كبيرآ عالمآ عاملآ صالحآ مرشدآ عابدآ زاهدآ لبس خرقة الصوفية من أخيه الشيخ عمر العلمي وتلقن منه وصار شيخآ معظمآ بركة زمانه وكبير الصوفية وكانت وفاته في سنة 1109 ودفن بتربة مأمن الله ورثاه الأستاذ الجليل عبد الغني النابلس بما مطلعها
    يا دهر أين أبو الوفا ...... وأبو المكارم والصفا
    رحمه الله

    الولي الشهير العارف بالله عبد الرحمن العلمي القدسي الشيخ الزاهد الصالح الفاضل كان من أولياء الله تعالى وله كرامات لبس الخرقة الصوفية من عمه الشيخ حسين العلمي المذكور وتلقن منه الذكر فلما قربت وفاة الشيخ حسين المذكور أرسل خلفه واختلى معه ساعة ثم خرج من عنده ورجع الى داره وانزوى عن الناس واستمر على هذه الحاله ثمان عشرة سنه منقطعا عن الناس وكانت أهل القدس يطلبون زيارته في داره حتى الأمراء والضقاء يطلبون الاجتماع به وكان له حظ من الصيام وقيام الليل وأطراف النهار رحمه الله


    الشيخ عبد الله بن عبد الرحمن العلمي القدسي كان حسن الخلق على نهج السادة الصوفية ملازمآ للأوراد والصلوات معتنيآ بلخلوات ولم يزل على هذه الحالة الحسنة الى ان توفي في سنة 1181 ودفن في مقبرة مأمن الله في بيت المقدس رحمه الله

    الشيخ العالم العامل عثمان بن علي الصلحي العلمي الحنفي القدسي كان خطيبآ لمسجد الأقصى المبارك وامام في الصخرة المشرفه توفي رحمه الله سنة 1168

    الشيخ العلامة العالم عثمان بن علي العلمي الصلاحي خطيب المسجد الأقصى المبارك وأمام قبة الصخرة المشرفه توفي رحمه الله في سنة 1171 هجري

    ومنهم فخر السادة المكرمين السيد وفا بن نجم الدين بن أبي الوفا العلمي متولي اوقافهم في بيت المقدس ونقيب الأشراف ببيت المقدس وناظر على وقف الحرمين الشريفين حرم القدس والخليل في سنة 1824 ميلادي وقد كان لهذه الوظيفة اهمية كبيرةلما لمتولي تلك الاوقاف من اهمية اقتصادية ونفوذ واسع وشغل هذه الوظيفه حتى وفاته في اواسط ذي الحجة 1834 ميلادي ونتقلت بعده الى ابنه عبد الله وابن عمه فيض الله
    ورث وفا مشيخة السادة الصوفية في القدس عن والده وارتبطت بتلك الوظيفة التولية على وقف الخانقاه الصلاحية رحمه الله

    السيد فيضي أفندي بن موسى بن فيض الله العلمي ريئس بلدية القدس ثم عضو مجلس المبعوثان العثماني في دورته الثالثة سنة 1914 تولى ادارة شؤون عائلته واملاكها وعقاراتها وهو صغير السن ثم دخل سلك الوظائف الادارية وفي سنة 1906 انتخب رئيسا للبلدية وبقي في منصبه هذا ثلاثة سنوات اختير بعدها عضوا في مجلس ادارة المتصرفية وتوفي في اذار مارس 1924

    السيد موسى أفندي بن فيضي أفندي بن موسى بن فيض الله العلمي القدسي من ابرز رجال فلسطين صاحب المشروع الخيري الأنشائي في مدينة اريحا ورثه السيد فيضي ثروته ومكانه بحكم انه ابنه الوحيد توفي رحمه الله عام 1974

    فخر السادة سماحة الشيخ العالم العلامة سعد الدين العلمي القدسي مفتي الديار الفلسطينيه ورئيس المجلس الاسلامي الاعلى رئيس مجلس الاوقاف والشؤون الاسلامية ولد في سنة 1908 توفي في عام 1986 ودفن في داخل الحرم القدسي الشريف رحمه الله
    ومنهم في بيت المقدس السيد الفاضل الدكتور أحمد سعد الدين العلمي و سماحة الشيخ خليل العلمي و السيد الفاضل عمر العلمي و السيد الفاضل محمد العلمي والسيد عابد العلمي والسيد نزيه العلمي والسيد عادل العلمي والسيد عبد الرحمن العلمي والسيد كرم العلمي والسيد هشام العلمي والسيد علاء الدين العلمي والسبد خالد العلمي والسيد شاكر العلمي والسيد مروان العلمي و السيد زين العابدين العلمي والسيد عبد المعطي العلمي والسيد عبد القادر العلمي والسيد موسى العلمي والسيد عبد المعطي العلمي وغيرهم

    فخر السادة السيد مصطفى بن السيد محمد بن وفا بن تاج الدين بن أبي الوفا العلمي المقدسي نقيب السادة الاشراف فترات قصيرة في اوائل القرن التاسع عشر وقد تولى في الفتر نفسها نظارة اوقاف الحرمين الشريفين نزيل غزة ذهب اليها قاضيآ في سنة 1260 هجري وتولى رئاسة مجلس البلدية فيها توفي بغزة سنة 1308 ودفن بساحة جامع الشيخ علي بن مروان وخلف ذرية طيبة فيها رحمه الله
    ومن أولاده واحفاده في غزة الحاج احمد أفندي والشيخ عبد الوهاب أفندي والشيخ حسين افندي والشيخ خليل افندي ومنهم السيد محمد افندي والحاج عثمان افندي وحافظ افندي ومنهم العالم الفاضل والاديب الكامل الشيخ سعيد افندي وبالجملة فهذه العائلة بفزة كما ذكرنه من سنة 1260 هجري وقد كثرت فروعها وامتازت على غيرها بعائلة وفا العلمي وضهر منها علماء وفضلاء وأعيان كبراء كما هو الحال في مدينتي القدس الشريف
    ومن بيت العلمي فرع باللد مدينه فلسطينيه بجور الرملة اشتهرو بآل السعودي العلمي وفي القدس فرع حدثه العلمي وهديه العلمي وهناك فروع بدمشق و حمص و طرابلس الشام
    والله ولي التوفق
    سليم الشلبي
    القدس الشريف

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس 19 أكتوبر - 17:26