دارة السادة الأشراف

مرحبا بك عزيزي الزائر
ندعوك أن تدخل المنتدى معنا
وإن لم يكن لديك حساب بعد
نتشرف بدعوتك لإنشائه
ونتشرف بدعوتك لزيارة الموقع الرسمي لدارة السادة الأشراف على الرابط :
www.dartalashraf.com

أنساب , مشجرات , مخطوطات , وثائق , صور , تاريخ , تراجم , تعارف , دراسات وأبحاث , مواضيع متنوعة

Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us

    ذكر مناقب الإمام محمد بن الحسن العسكري رضي الله عنه

    شاطر

    بن جعفر
    عضو فعال
    عضو فعال

    عدد الرسائل : 2086
    البلد : أرض الله الواسعة
    العمل : رئيس مجلس إدارة/شركة عائلية خاصة
    الهوايات : قراءه شعر موسيقى
    تقييم القراء : 2
    النشاط : 3247
    تاريخ التسجيل : 07/09/2008

    ذكر مناقب الإمام محمد بن الحسن العسكري رضي الله عنه

    مُساهمة من طرف بن جعفر في الأربعاء 10 سبتمبر - 23:54



    فصل في ذكر مناقب الإمام محمد ابن الحسن العسكري رضي الله عنه

    ـ اسمه وكنيته وألقابه:
    هو الإمام محمد ابن الإمام الحسن العسكري الخالص ابن الإمام علي الهادي ابن
    الإمام محمد الجواد ابن الإمام علي الرضا ابن الإمام موسى الكاظم ابن
    الإمام جعفر الصادق ابن الإمام محمد الباقر ابن الإمام علي زين

    العابدين السجاد ابن الإمام الحسين الشهيد ابن أمير المؤمنين علي بن أبي
    طالب رضي الله عنهم.

    أمه: أم ولد يقال لها: نرجس، وقيل: صقيل، وقيل: سوسن.
    وكنيته: أبو القاسم. ولقبه الإمامية: بالحجة والمهدي والخلف الصالح والقائم
    والمنتظر وصاحب الزمان وأشهرها المهدي.

    ـ صفته رضي الله عنه:
    شاب مرفوع القامة حسن الوجه والشعر يسيل شعره على منكبيه أقنى الأنف أجلى
    الجبهة.

    بوابه: محمد بن عثمان.
    معاصره: المعتز كذا في (الفصول المهمة) وهو ءاخر الأئمة الاثني عشر على ما
    ذهب إليه الإمامية.

    وفي(الفصول المهمة) قيل: إنه غاب في السرداب والحرس عليه وذلك في سنة ست
    وستين ومائتين، وفي(الصواعق) ويسمى القائم المنتظر قيل: لأنه ستر بالمدينة
    وغاب فلم يعلم أين ذهب.

    ذكر العلامة الرحالة الشيخ محمد بن بطوطة في(رحلته) ما نصه: ثم وصلت إلى
    مدينة الحلة وهي مستطيلة مع الفرات وأهلها كلهم إمامية اثنا عشرية وبها
    مسجد على بابه ستر حرير يقولون: إن محمد بن الحسن العسكري دخل هذا المسجد
    وغاب فيه وهو عندهم الإمام المهدي المنتظر فيهم، كل يوم يلبس ءالة الحرب
    مائة منهم ويأتون باب المسجد ومعهم دابة مسرجة ملجمة ومعهم الطبول والبوقات
    ويقولون: اخرج يا صاحب الزمان فقد كثر الظلم والفساد وهذا أوان خروجك ليفرق
    الله بك بين الحق والباطل ويقفون إلى الليل ثم يعودون كذلك دأبهم أبدا.

    وفي تاريخ (ابن الوردي): ولد محمد بن الحسن الخالص سنة خمس وخمسين ومائتين
    وتزعم الشيعة أنه دخل السرداب في دار أبيه بسر من رأى وأمه تنظر إليه فلم
    يعد إليها وكان عمره تسع سنين وذلك في سنة خمس وستين على خلاف فيه.

    وفي(درر الأصداف) ما نصه: وزعمت الشيعة أن المنتظر هو محمد ابن الحنفية بن
    علي بن أبي طالب كرم الله وجهه وهم يقولون بالرجعة ولهم في ذلك أشعار
    وروايات منها قولهم: لا تقوم الساعة حتى يخرج المهدي وهو محمد بن علي رضي
    الله عنهما فيملؤها عدلا كما ملئت جورا ويحيي موتاهم فيرجعون إلى الدنيا
    ويكون الناس أمة واحدة وفي ذلك يقول شاعرهم:

    ألا إن الأئمة من قريش ولاة العدل أربعة سواء
    علي والثلاثة من بنيه هم الأسباط ليس بهم خفاء
    فسبط سبط إيمان وبر وسبط ضمنته كربلاء
    وسبط لا يذوق الموت حتى يقود الخيل يقدمها اللواء
    أراد بالأسباط الحسن والحسين ومحمد بن الحنفية رضي الله عنهم وهو المهدي
    الذي يخرج ءاخر الزمان بزعمهم وكان على هذا المذهب الحميري وله من الأبيات:

    أمام الهدى قل لي متى أنت آيب فمن علينا يا إمام برجعة
    مللنا وطال الانتظار فجد لنا بحقك يا قطب الوجود بزورة
    فأنت لهذا الأمر قدما معين كذلك قال الله أنت خليفتي
    قال وفي كتاب(جامع الفنون) في مبحث الجبال: جبل رضوى هو من المدينة على سبع
    مراحل وهو جبل منيف ذو شعاب وأودية وهو أخضر يرى من بعيد وبه أشجار ومياه
    زعم الكيسانية أن محمد بن الحنفية رضي الله عنه حي وهو مقيم به وأنه بين
    أسدين يحفظانه وعنده عينان نضاختان تجريان بماء وعسل وأنه يعود بعد الغيبة
    ويملأ الأرض عدلا كما ملئت جورا وهو المهدي المنتظر فإنما عوقب بهذا الحبس
    لخروجه إلى عبد الملك وقيل إلى يزيد بن معاوية قال: وكان الحميري على هذا
    المذهب وهو القائل:

    ألا قل للوصي فدتك نفسي أطلت بذلك الجبل المقاما
    وهذه كلها أقوال فاسدة وبضائع كاسدة ليس بها فائدة فإن محمد بن الحنفية رضي
    الله عنه توفي بالمدينة المنورة وقيل: بالطائف كما تقدم، وإنما الخليفة
    المنتظر هو محمد بن عبدالله المهدي والقائم في ءاخر الزمان وهو يولد
    بالمدينة المنورة لأنه من أهلها كما أخبر به وبعلاماته النبي صلى الله عليه
    وسلم الذي لا ينطق عن الهوى إن هو إلا وحي يو

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس 8 ديسمبر - 3:09