دارة السادة الأشراف

مرحبا بك عزيزي الزائر
ندعوك أن تدخل المنتدى معنا
وإن لم يكن لديك حساب بعد
نتشرف بدعوتك لإنشائه
ونتشرف بدعوتك لزيارة الموقع الرسمي لدارة السادة الأشراف على الرابط :
www.dartalashraf.com

أنساب , مشجرات , مخطوطات , وثائق , صور , تاريخ , تراجم , تعارف , دراسات وأبحاث , مواضيع متنوعة

Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us

    العارف بالله، الذاكر محمد بن محمد السالك، المتوفى نحو عام 1420

    شاطر

    بن جعفر
    عضو فعال
    عضو فعال

    عدد الرسائل : 2086
    البلد : أرض الله الواسعة
    العمل : رئيس مجلس إدارة/شركة عائلية خاصة
    الهوايات : قراءه شعر موسيقى
    تقييم القراء : 2
    النشاط : 3321
    تاريخ التسجيل : 07/09/2008

    العارف بالله، الذاكر محمد بن محمد السالك، المتوفى نحو عام 1420

    مُساهمة من طرف بن جعفر في الجمعة 24 أكتوبر - 23:17

    إن كان محمد بن محمد السالك، المتوفى نحو عام 1420؛

    فهو شيخنا ومجيزنا العلامة الخطيب، الفقيه المشارك، العارف
    بالله، الذاكر الخاشع، المنور الشيبة، المعمر فوق المائة، العابد القانت
    الذكور أبو أحمد محمد بن محمد السالك الإدريسي الحسني الشنقيطي، الليبي
    الحجازي، الأردني...

    ولد نحو عام 1317، وانتقل مع أهله لصحراء ليبيا بعد هجوم الاستعمار على
    بلده، ومكث بها مدة، إلى أن التزم شيخه العلامة الصاعقة أبا العاباس أحمد
    بن الشمس الشنقيطي، تلميذ شيخ الإسلام محمد مصطفى ماء العينين بن مامين
    الشنقيطي الإدريسي الحسني، ورحل معه إلى المدينة المنورة ولازمه إلى أن
    مات عام 1342...

    ثم انتقل مع الأشراف للأردن، وبقي فيها إلى وفاته، حيث شغل عدة وظائف منها الخطابة بالجامع الحسيني بعمان لمدة طويلة..

    أخذ عن أهل بيته وعلماء بلده، ثم لازم الشيخ ابن الشمس، ولقي أعلام الحجاز
    ومن كان يفد على شيخه، خاصة الإمام شيخ الإسلام محمد بن جعفر الكتاني الذي
    كان كثير اللهج به والثناء عليه، وغيره من الأعلام...ويروي عن شيخه،
    والشيخ المذكور وغيرهما...

    بقي في الأردن خطيبا، وعالما ومدرسا، إلى وفاته، وكان مثال العالم الزاهد
    الخاشع، الكثير الذكر، إذا رؤي ذُكر الله، وصحت عنه كرامات كثيرة،
    وتيسيرات إلهية عجيبة، جمعها له تلميذه الملازم أخونا الشيخ عصام موسى
    هادي حفظه الله تعالى، كما جمع الكثير من أخباره..

    وقد أوقفنا نجله الشيخ الشهير بالأردن أحمد بن محمد السالك على شجرة
    نسبهم، فوجدناها مرفوعة إلى الإمام إدريس بن عبد الله الكامل بن الحسن
    المثنى بن الحسن السبط بن علي وفاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وآله
    وسلم..فهو بذلك شريف إدريسي حسني..

    زرته مع الشيخ عصام هادي، وجالسته، واستفدت منه ومن أخباره، وأسمعني حديث
    الأولية أولية حقيقية، واستجزته فلم يجزني، وتعسر في ذلك مع ابتسامة
    وطلاقة في وجهه...ثم استجازه لي أخونا الشيخ عصام هادي فأجازني جزاه الله
    ألف خير..

    وكان - رحمه الله تعالى - أبيض الوجه، عظيم الجسم، طويلا، مهابا، منور
    الشيبة، كريم العشرة، كثير الأخبار، حسن المذاكرة، الجلوس معه يعد من أنفس
    الساعات، وأبرك أيام العمر، لا يحدث إلا فيما يذكر الله تعالى، مع ابتسامة
    في وجهه، وتواضع في أخلاقه...

    رحمه الله رحمة الأبرار، وأسكنه فسيح جنته بمنه وكرمه....والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته...
    منقــــــــولـــــ









      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين 20 فبراير - 14:03