دارة السادة الأشراف

مرحبا بك عزيزي الزائر
ندعوك أن تدخل المنتدى معنا
وإن لم يكن لديك حساب بعد
نتشرف بدعوتك لإنشائه
ونتشرف بدعوتك لزيارة الموقع الرسمي لدارة السادة الأشراف على الرابط :
www.dartalashraf.com

أنساب , مشجرات , مخطوطات , وثائق , صور , تاريخ , تراجم , تعارف , دراسات وأبحاث , مواضيع متنوعة

Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us

    أهمية علم النسب

    شاطر
    avatar
    بن جعفر
    عضو فعال
    عضو فعال

    عدد الرسائل : 2086
    البلد : أرض الله الواسعة
    العمل : رئيس مجلس إدارة/شركة عائلية خاصة
    الهوايات : قراءه شعر موسيقى
    تقييم القراء : 2
    النشاط : 3561
    تاريخ التسجيل : 07/09/2008

    أهمية علم النسب

    مُساهمة من طرف بن جعفر في الإثنين 29 سبتمبر - 6:14

    تصدير في أهمية علم النسب




    تصدير في
    أهمية علم النسب

    منقـــول

    جاء في مقدمة عمدة الطالب: النسب
    أساس الشرف وجذم الفضيلة ومناط الفخر ومرتكز لواء العظمة ومنبثق لوائها وبه يعرف
    الصميم من اللصيق والمفتعل من العريق فيذاد عن حوزة الخطر من ليس له بكفؤ أو يزوى
    عن حومته من امتصته الرذائل وقد جاءتنا الحنيفية البيضاء بإكرام الشريف وتحري
    المنابت الكريمة في الزواج وأداء حق الرسالة في المودة بالقربى إلى غيرها من
    الأحكام وكلها منوطة لمعرفة الأنساب.


    والنسب مجلبة
    للعز مدعاة للقوة فمتى عرف أفراد من البشر أو قبائل منهم أنهم تلفهم جامعة النسب
    فإن قلب كل منهم يحن للآخر ونفسه تنزع للاحتكاك به والتزلف إليه وإدنائه منه والأخذ
    بناصره والقيام لصالحه ودفع الضيم عنه وسد أعوازه ولا تدور هذه الهاجسة في خلد أي
    منهم إلا يجد مثلها من صاحبه قضية الجبلة البشرية وقد أكد ذلك دين الإسلام فأمر
    بصلة الأرحام ووعد لها بالمثوبات الجزيلة وتوعد على قطعها لئلا تتخاذل الأيدي
    وتتدابر النفوس فيفشل الإنسان في حاجته ورقيه ويفشل في مؤنه واقتصاده ويفشل في عمله
    وأدبه وهل تعرف الأرحام إلا بمعرفة القبائل والأفخاذ والفصائل التي هي موضوع علم
    النسب.


    وقد ورد في الأثر (تعلموا من
    أنسابكم ما تصلون به أرحامكم ولا تكونوا كنبط السواد إذا سئل أحدهم من أين أنت؟ قال
    من قرية كذا).


    وقد اهتم
    العرب في جاهليتهم بعلم الأنساب وظهر منهم نسابون يصلون الفروع بالأصول والأفخاذ
    بالبطون بل تعدى اهتمامهم إلى أنساب خيولهم فكان منهم من ينسب الفرس إلى جده العاشر
    وأكثر، وألف بين ذلك المصنفات، ومن ذلك كتاب للأصمعي، والاعتبار والوجدان يساعدان
    على ذلك فإن النسب له تأثير بالغ فيمن يعتزي إليه سلبا أو إيجابا.


    قال الشاعر
    الحكيم:


    وإذا
    جهلت من امرئ أعراقه ** وقرينه فانظر إلى ما يصنع


    بل حث ديننا
    الحنيف على توخي المناكح الكريمة، كما جاء في الحديث
    المعروف (إياكم وخضراء الدمن قيل وما خضراء
    الدمن قال المرأة الحسناء في منبت السوء).


    وعلى تقدير ما
    ذهب بعضهم بالحكم بضعفه فإن معناه صحيح في نفسه والشواهد تدل على اطراده في الأحكام
    الشريفة المطهرة وفي هذا المعنى يقول الشاعر وقد استخدم القياس
    المنطقي:


    لا تخطبن
    سوى كريمة معشر ** فالعرق دساس من الجهتين


    أو ما
    ترى أن النتيجة دائما ** تبع الأخس من المقدمتين








      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء 18 أكتوبر - 19:42