دارة السادة الأشراف

مرحبا بك عزيزي الزائر
ندعوك أن تدخل المنتدى معنا
وإن لم يكن لديك حساب بعد
نتشرف بدعوتك لإنشائه
ونتشرف بدعوتك لزيارة الموقع الرسمي لدارة السادة الأشراف على الرابط :
www.dartalashraf.com

أنساب , مشجرات , مخطوطات , وثائق , صور , تاريخ , تراجم , تعارف , دراسات وأبحاث , مواضيع متنوعة

Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us

    نبوءات الرسول حول آلـــ البيت

    شاطر
    avatar
    بن جعفر
    عضو فعال
    عضو فعال

    عدد الرسائل : 2086
    البلد : أرض الله الواسعة
    العمل : رئيس مجلس إدارة/شركة عائلية خاصة
    الهوايات : قراءه شعر موسيقى
    تقييم القراء : 2
    النشاط : 3417
    تاريخ التسجيل : 07/09/2008

    نبوءات الرسول حول آلـــ البيت

    مُساهمة من طرف بن جعفر في الأحد 28 سبتمبر - 2:05

    نبوءات الرسول ... حول آل البيت


    كان
    للسيدة فاطمة رضي الله عنها، ريحانة النبي وزوجها علي بن أبي طالب كرم
    الله وجهه وولديهما الحسن والحسين، نصيب وافر من النبوءات النبوية التي
    أخبر بها الصادق الذي لا ينطق عن الهوى صلى الله عليه وسلم وقد وقعت كل
    منها لكل منهم كما جاء في الحديث الشريف.

    عندما
    كان آخر يوم في حياة النبي صلى الله عليه وسلم ولما ارتفع الضحى، دعا
    فاطمة فسارها بشيء فبكت، ثم دعاها فسارها بشيء فضحكت، قالت عائشة: فسألنا
    عن ذلك أي فيما بعد فقالت سارني النبي صلى الله عليه وسلم أنه يقبض في
    وجعه الذي توفي فيه، فبكيت ثم سارني فأخبرني أني أول أهله يتبعه فضحكت
    وبشر النبي فاطمة بأنها سيدة نساء العالمين، وكانت اللحظات الأخيرة في
    حياته صلى الله عليه وسلم ويتغشاه الكرب فقالت رضي الله عنها: واكرب
    أبتاه، فقال لها: “ليس على أبيك كرب بعد اليوم”.

    وعن
    عائشة رضي الله عنها قالت: أقبلت فاطمة تمشي كأن مشيتها مشي النبي صلى
    الله عليه وسلم فقال النبي: “مرحبا بابنتي ثم أجلسها عن يمينه أو عن شماله
    ثم أسر إليها حديثا فبكت فقلت لها لم تبكين؟ ثم أسر إليها حديثا فضحكت
    فقلت ما رأيت كاليوم فرحا أقرب من حزن فسألتها عما قال، فقالت ما كنت
    لأفشي سر رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى قبض النبي صلى الله عليه وسلم
    فسألتها، فقالت أسر إلي أن جبريل كان يعارضني القرآن كل سنة مرة وإنه
    عارضني العام مرتين ولا أراه إلا حضر أجلي وإنك أول أهل بيتي لحاقا بي
    فبكيت فقال، أما ترضين أن تكوني سيدة نساء أهل الجنة أو نساء المؤمنين
    فضحكت لذلك”.

    وصدق
    رسول الله صلى الله عليه وسلم، حيث كانت فاطمة رضي الله عنها أول من لحقت
    النبي صلى الله عليه وسلم من أهل بيته، فإنها لم تعش بعده إلا ستة أشهر،
    واتفق أهل السير على أن فاطمة كانت أول من مات من أهل بيت النبي صلى الله
    عليه وسلم بعده حتى من أزواجه، ويقول الإمام لنووي إنها عاشت بعده ستة
    أشهر وهو الصحيح المشهور، وقيل ثمانية أشهر وقيل ثلاثة وقيل شهرين وقيل
    سبعين يوما.

    علي كرم الله وجهه
    [/font]
    أما
    زوجها علي بن أبي طالب كرم الله وجهه فقد خصه النبي صلى الله عليه وسلم
    بنبوءات كثيرة منها في يوم خبير حيث قال النبي صلى الله عليه وسلم:
    “لأعطين الراية غدا رجلا يفتح الله على يديه يحب الله ورسوله ويحبه الله
    ورسوله”، فبات الناس ليلتهم أيهم يعطي، وعندما غدوا قال النبي: أين علي؟
    وجاء فأعطاه.. الحديث، وتحقق ما قاله النبي صلى الله عليه وسلم حيث تم فتح
    خبير على يدي علي كرم الله وجهه وذلك سنة سبع من الهجرة.

    وروى
    علي كرم الله وجهه قال: “عهد إلي النبي صلى الله عليه وسلم أن الأمة ستغدر
    بي من بعده”، وقد وقع صدق هذه النبوءة سنة ست وثلاثين وسبع وثلاثين من
    الهجرة بعدما آلت الخلافة إليه رضي الله عنه فخرج عليه من خرج وقاتله، كما
    وقع سنة أربعين من الهجرة عندما غدر به عبد الرحمن بن ملجم وقتله. وجاء
    عبد الله بن سلام إلى علي كرم الله وجهه يسأله أين تريد؟ فقال: العراق،
    قال أما إنك جئتها ليصبك بها ذباب السيف: فقال علي: وأيم الله لقد سمعت
    رسول الله صلى الله عليه وسلم قبله يقوله.

    وصدق رسول الله فقد استشهد علي بالعراق حين أصابه ذباب سيف عبد الرحمن بن ملجم سنة أربعين من الهجرة.
    الحسن والحسين

    [FONT=Tahoma]عن
    أبي بكر رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم على المنبر
    والحسن إلى جنبه ينظر إلى الناس مرة وإليه مرة يقول: “ابني هذا سيد ولعل
    الله أن يصلح به بين فئتين من المسلمين”.

    وقد
    وقع الأمر فبعد أن استشهد أبوه علي بن أبي طالب بايعه أكثر من أربعين ألفا
    سنة أربعين من الهجرة، وآلت إليه الخلافة، وكانت الشام وأعمالها من ذي قبل
    تحت أمرة معاوية بن أبي سفيان فأعدا جيشين عظيمين، وبعث معاوية إليه
    برجلين، وتم الصلح وخطب الحسن الناس وخلع نفسه من الأمر وسلمه لمعاوية،
    فسمي ذلك العام عام الجماعة لاجتماع الكلمة فيه على رجل واحد.

    عن
    أنس رضي الله عنه قال: استأذن مَلَك المطر أن يأتي النبي صلى الله عليه
    وسلم فأذن له فقال لأم سلمة: “احفظي علينا الباب ولا يدخل علينا أحد”،
    فجاء الحسين بن علي فوثب حتى دخل فجعل يصعد على منكب النبي صلى الله عليه
    وسلم، فقال له الملك: أتحبه. فقال النبي: نعم قال فإن أمتك تقتله وإن شئت
    أريتك المكان الذي يقتل فيه، فضرب بيده فأراه ترابا أحمر، فأخذته أم سلمة
    فصرته في طرف ثوبها.

    وقد
    كتب أهل العراق إلى الحسين يطلبون منه أن يقدم إليهم ليبايعوه بالخلافة
    وكثر تواتر الكتب عليه من العامة، فتجهز من الحجاز إلى العراق بعد أن مات
    معاوية سنة إحدى وستين هجرية وبويع لابنه يزيد، وبايع أهل الكوفة الحسين
    ونزل بكربلاء وفي يوم عاشورا جهزوا له جيشا وقاتلوه فاستشهد ومعه سبعة عشر
    شابا من أهل بيته. وتحققت جميع نبوءات الرسول صلى الله عليه وسلم في فاطمة
    وعلي والحسن والحسين.


    الجوهرة الهاشمية
    مشرف عام
    مشرف عام

    عدد الرسائل : 2391
    الهوايات : القراءة وكتابة الشعر
    تقييم القراء : 26
    النشاط : 4205
    تاريخ التسجيل : 14/07/2008

    رد: نبوءات الرسول حول آلـــ البيت

    مُساهمة من طرف الجوهرة الهاشمية في السبت 4 أكتوبر - 9:58


    الله يعطيك العا فية

    اخى الفاضل بن جعفررررررررررررررررررررررررر
    على نفحاتك الايمانية
    فى ميزان حسناتك
    ودمت بخيررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررر

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت 27 مايو - 11:08