دارة السادة الأشراف

مرحبا بك عزيزي الزائر
ندعوك أن تدخل المنتدى معنا
وإن لم يكن لديك حساب بعد
نتشرف بدعوتك لإنشائه
ونتشرف بدعوتك لزيارة الموقع الرسمي لدارة السادة الأشراف على الرابط :
www.dartalashraf.com

أنساب , مشجرات , مخطوطات , وثائق , صور , تاريخ , تراجم , تعارف , دراسات وأبحاث , مواضيع متنوعة

Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us

    السادة الهاشميون والألقـــــاب

    شاطر
    avatar
    بن جعفر
    عضو فعال
    عضو فعال

    عدد الرسائل : 2086
    البلد : أرض الله الواسعة
    العمل : رئيس مجلس إدارة/شركة عائلية خاصة
    الهوايات : قراءه شعر موسيقى
    تقييم القراء : 2
    النشاط : 3561
    تاريخ التسجيل : 07/09/2008

    السادة الهاشميون والألقـــــاب

    مُساهمة من طرف بن جعفر في السبت 27 سبتمبر - 21:40

    السادة الهاشميون والألقـــــاب


    هم كل من انتسب إلى هاشم جد [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] (جد ابوه عبدالله رضوان الله عليه) وقدكانو من الموحدين قبل [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] وكانوا سادة [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] وقد اشتهروا بالكرم والاخلاق والمروءة وقد سمي هاشم لكثرة مايهشم اللحم للضيوف، وبعد الاسلامي اشتهر الهاشميون أنهم من ذرية الامام [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] كرم الله وجهه ومن السيدة [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] عليها السلام والهاشميون منتشرون في اماكن كثيرة في العالم الاسلامي منها [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط].


    [[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط](UTC)

    ومن
    الالقاب التي تطلق عليهم (هذه الألقاب التي كانت تنمو وتتطور في الاستعمال
    اليومي عبر الأجيال والقرون): لقب الشريف (الأشراف أو الشرفاء)، والسيّد
    (السادة أو السادات)، والنقيب (النقباء)، والأمير، والمير، والميرزا،


    وكذلك ألقاب أخرى محدودة الاستعمال في الزمان والمكان، مثل: كيا، وكاركيا، وستي.

    ومن
    الجلي أنّ لأفراد هذه الذرّيّة النبويّة المباركة (التي هي الكوثر، حسب
    التعبير القرآني) تعابير أخرى يُعرفون بها. وهي تعابير عامّة شائعة تدلّ
    على شرف الانتساب وقدسيّة الأصل الذي صدروا منه، من قبيل: آل البيت، أهل
    البيت، آل طه، آل ياسين، آل محمّد، آل أحمد، آل الرسول، آل حم، ذريّة
    الرسول، سلالة النبيّ، الهواشم... وغيرها كثير.



    • أولا: السيد
    من
    أوزان الصفة المشبّهة، وقد استعمل للدلالة على معانٍ مختلفة. وجمعُ « سيّد
    »: أسياد، وسادة، وسَيائد. وجمع الجمع: سادات. وأشهر معاني هذه اللفظة في
    اللغة: الماجد، الشريف، رئيس القوم، الزوج، المالك، العابد، الزاهد،
    الصَّبور، الكريم، السخيّ. وفي عرف الأمة المسلمة يُطلق اصطلاح السيّد على
    أبناء النبيّ من نسل الإمام [url=http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B9%D9%84%D9%8A_%D8%A8%D9%86_%D8%A3%D8%A8%D9%8A_%D8%B7%D8%A7%D9%84%D8%A8]علي بن أبي طالب
    عليه السّلام [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
    عليهما السّلام. لكن لا يُعلَم ـ على وجه التحقيق ـ متّى بدأ استعمال هذه
    اللفظة بهذا المعنى الاصطلاحي الخاص، وإن كنّا نجد باكورة لهذا الاستعمال
    في قول رسول الله صلّى الله عليه وآله عن الإمام [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
    بن أبي طالب عليه السّلام. في القرن السادس يذكر ابن شهرآشوب ( المتوفّى
    سنة 588هـ ) أنّ الناس يسمّون أبناء النبيّ صلّى الله عليه وآله: أهل
    البيت، وآل محمد، وعترة النبي، وأولاد الرسول، وآل طه، وآل ياسين، وأنّهم
    يلقّبون كلاًّ منهم بـ « السيّد » و « الشريف » ومن هذا يتبيّن أنّ إطلاق
    لفظة « السيّد » على ذريّة النبيّ كان رائجاً رواجاً واسعاً في القرن
    السادس الهجري. ونجد في تضاعيف كتاب « الفهرست » للشيخ منتجب الدين (
    المتوفّى سنة 585 هـ ) أنّ هذا اللقب يُقرَن بالعلماء من أبناء النبيّ .
    أمّا في القرنين الرابع والخامس فقد أورد الشيخ الطوسي والنجاشي لقب «
    الشريف » في مؤلفاتها لهؤلاء العلماء من هذه الذريّة الطاهرة، مقترناً
    بلقب « السيّد »، إذ يُعبَّر عن هؤلاء بـ « السيّد الشريف »، ممّا يُفهَم
    منه أنّ لقب « السيّد » لم يكن ظاهراً ظهوراً جليّاً لهؤلاء السادات إبّان
    هذين القرنين. وفي الوقت الحاضر يطلق لقب « السيّد » في العراق وإيران
    ولبنان وغيرها من البقاع على العلويين من بني هاشم، وفي الحجاز يتميّز
    السادات من أبناء الإمام [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] عليه السّلام بلقب « الشريف » في حين تختص لفظة « السيّد » بذرية الإمام [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] عليه السّلام.



    • ثانيا: الشريف
    --

    الشريف:
    لفظة « الشَّريف » ـ على وزن « فَعيل » ـ من أوزان الصفة المُشبَّهة،
    بمعنى « فاعِل »، ومصدره: الشرف. والجمع: شُرَفاء وأشراف. ومعناها في
    اللغة: الحسب والمجد، وذو الشرف: ذو القدر والقيمة. ويُطلق اصطلاح الشريف
    والأشراف ـ بين مسلمي الأقاليم الإسلاميّة ـ على معانٍ متعددةٍ؛ فالشريف
    في عرف أكثر المجتمعات المسلمة ـ وخاصة بين العرب ـ يُطلق على أبناء
    الإمام أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السّلام، سواء أكانوا من نسل
    الصدّيقة فاطمة الزهراء عليها السّلام أم كانوا من نسل سواها. وفي بعض
    البلدان الإسلاميّة يراد بهذا المصطلح: بنو هاشم عامة. وقد يراد به في
    مناطق أخرى مَن كانت أمّه من السادات. وفي بعض المناطق تطلق لفظة الشريف
    على أبناء الإمام علي عليه السّلام من فاطمة الزهراء عليها السّلام. وقد
    كان إطلاق « الشريف » على ذريّة النبيّ صلّى الله عليه وآله من نسل علي
    وفاطمة عليهما السّلام متداولاً بين المسلمين منذ القرون الأولى، سواء
    أكانوا من أبناء الإمام الحسن عليه السّلام أو الإمام الحسين عليه
    السّلام، أو كانوا من نسل الإمام عليّ عليه السّلام من ولده محمد ابن
    الحنفية، أو كانوا من نسل [url=http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AC%D8%B9%D9%81%D8%B1_%D8%A8%D9%86_%D8%A3%D8%A8%D9%8A_%D8%B7%D8%A7%D9%84%D8%A8]جعفر بن أبي طالب
    ، أو [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]، أو من ذرية [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
    عمّ النبي صلّى الله عليه وآله الذي انحدرت منه الأسرة العباسية. وهناك من
    يذهب إلى أنّ الشريف كان في بغداد لقباً لكلّ من انتسب إلى بني العباس،
    وكان يطلق في مصر على العلويّين عامّة. في حين يرى بعضهم أنّ هذا اللقب
    استُعمل في شرق العالم الإسلامي وغربه فيما يتّصل بالسادات الحسنيين أو
    الحسينيين وقد الف في الاسر الهاشمية كثيرا وم أهم المصادر: إنّ أول من
    افتتح باب التأليف في أنساب آل أبي طالب هو الأمير أبو الحسين يحيى بن
    الحسن بن جعفر الحجّة بن عبيدالله بن الحسين الأصغر بن علي بن الحسين بن [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] عليه السّلام، العُبَيدلي العقيقي النسّابة ونقيب المدينة. ولد في المدينة سنة 214هـ، وتولّى إمارة [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
    ونقابتها مدة من الزمن، وكانت وفاته بمكة سنة 277هـ حيث دفن هناك. ألّف
    يحيى بن الحسن كتاباً بعنوان « نسب آل أبي طالب » أو « المبسوط في نسب آل
    أبي طالب »، ابتدأ فيه بذكر أبناء أبي طالب ثمّ تعقّب ذراريهم إلى عصره.
    واللافت للنظر أن أصحاب الأنساب قد عَدّوه آية في معرفة أنساب الطالبيين،
    بما يمتاز به من فضل وصدق وفصاحة وخبرة دقيقة بأصول أنساب العرب وفروعها
    وأخبار الحرمين. أمّا أول من عمل مشجّرة أنساب آل أبي طالب فهو أبو
    عبدالله الحسين بن أحمد بن عمر بن يحيى بن الحسين ذي الدمعة ( ذي العَبرة
    ) بن زيد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب عليه السّلام، الذي قدم سنة
    251هـ من الحجاز إلى العراق، وأسّس لأول مرة نقابة الطالبيين، واختير هو
    لمنصب النقيب. وكان اسم كتاب مشجّرته: الغصون في آل ياسين، الذي أفاد منه
    كثيراً النسّابة الكوفي ابن دينار. وليست لدينا معلومات دقيقة عن أول مَن
    كتب جريدة بأسماء السادات ( أو ديوان السادات )، لكنّ أقدم من جمع جرائد
    السادات هو شيخ الشرف السيّد العالم والشاعر النسّابة أبو الحسن محمد بن
    محمد بن علي بن الحسين بن علي بن إبراهيم بن علي بن عبيدالله الأعرج بن
    الحسين الأصغر بن الإمام السجاد عليه السّلام، وهو المعروف بأبي الحسين (
    أو أبي الحسين ) بن أبي جعفر العُبَيدلي ( 338 ـ 435 أو 437 هـ . وهذا
    الرجل أستاذ الشريف الرضي والشريف المرتضى وأبي الحسن العمري. ومن مؤلفاته
    الكثيرة في ميدان الأنساب: كتاب نهاية الأعقاب. وقد سافر إلى بلاد العجم
    فجمع الجرائد ونسّقها، وعنه أخذ الآخرون. ثمّ تدفّق من بعد هؤلاء تيّار
    كبير في التأليف عن نسب الطالبيين وفروعهم الكثيرة، ممّا أوجد آثاراً
    ومؤلفات متعددة في هذا الموضوع، وما تزال حركة التأليف فيه ناشطةإلىاليوم

    avatar
    ابراهيم العشماوي
    عضو فعال
    عضو فعال

    علم الدولة : مصر
    عدد الرسائل : 2273
    البلد : المنصورة
    العمل : مدير
    الهوايات : القراءة والرسم
    تقييم القراء : 11
    النشاط : 4528
    تاريخ التسجيل : 24/09/2008

    رد: السادة الهاشميون والألقـــــاب

    مُساهمة من طرف ابراهيم العشماوي في الخميس 12 فبراير - 10:40

    بارك الله فيك يا شريف

    ونفع بك ال البيت


    الكرام

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء 18 أكتوبر - 19:28