دارة السادة الأشراف

مرحبا بك عزيزي الزائر
ندعوك أن تدخل المنتدى معنا
وإن لم يكن لديك حساب بعد
نتشرف بدعوتك لإنشائه
ونتشرف بدعوتك لزيارة الموقع الرسمي لدارة السادة الأشراف على الرابط :
www.dartalashraf.com

أنساب , مشجرات , مخطوطات , وثائق , صور , تاريخ , تراجم , تعارف , دراسات وأبحاث , مواضيع متنوعة

Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us

    السيدة زينب.. السيرة والرؤية

    شاطر

    بن جعفر
    عضو فعال
    عضو فعال

    عدد الرسائل : 2086
    البلد : أرض الله الواسعة
    العمل : رئيس مجلس إدارة/شركة عائلية خاصة
    الهوايات : قراءه شعر موسيقى
    تقييم القراء : 2
    النشاط : 3242
    تاريخ التسجيل : 07/09/2008

    السيدة زينب.. السيرة والرؤية

    مُساهمة من طرف بن جعفر في الجمعة 26 سبتمبر - 8:53

    الصديقة زينب رضوان الله عليها في سطور


    أبوها : أمير المؤمنين علي بن أبي طالب باب مدينة علم رسول الله صلى الله عليه وآله و وصيه و خليفته من بعده و البائت على فراشه و المخصوص بأخوته.

    أمها : الصديقة الكبرى فاطمة الزهراء سيدة نساء العالمين من الأولين و الآخرين.

    جدها لأمها : رسول الله صلى الله عليه و آله وسلم سيد الأنام و المظلل بالغمام و خير من وطأ الثرى ، ومن بلغ به الجليل سدرة المنتهى الحبيب المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم.

    جدتها لأمها : أم المؤمنين خديجة بنت خويلد ثاني من آمن برسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وصدق بدعوته وبذل الغالي و النفيس من أجله بعد علي بن أبي طالب عليه السلام.

    جدها لأبيها: شيخ الأباطح أبو طالب الكاشف الكرب عن وجه الرسول صلى الله عليه وآله وسلم و المتكفل به و المدافع عنه و المصدق بدعوته و اسمه عبد مناف بن عبد المطلب على الأصح وقيل عمران ، ومن شعره الدال على عظيم إيمانه :
    ولقد علمت بأن دين محمد * * * من خير أديان البرية دينا


    جدتها لأمها : فاطمة بنت أسد السابقة إلى الإسلام الزاهدة العابدة التي كانت لرسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أما كما كانت لعلي عليه السلام كذلك ، و كان الرسول صلى الله عليه وآله وسلم لا يناديها إلا بقول (يا أماه).

    أخوتها لأمها وأبيها : الحسن وال حسين سيدا شباب أهل الجنة و المحسن وله من العمر ستة أشهر في بطن أمه وقيل تسعة أشهر.

    أخواتها لأمها وأبيها : ليس لها من الأخوات من أمها سوى السيدة (أم كلثوم)
    ولادتها : ولدت في الخامس من شهر جمادى الأولى في السنة الخامسة للهجرة

    **********************************
    تسميتها : إسمها (زينب) وزينب في اللغة : اسم شجر حسن المنظر ، طيب الرائحة ، وقال بعضهم مأخوذ من (زين أب) يعني : زينة أبيها ، وبهذا الاعتبار عبر البعض عنها بأنها عليها السلام زين أبيها كما كانت أمها الزهراء عليها السلام أم أبيها حيث كناها أبوها بذلك .

    قصة تسميتها : لما ولدت عليها السلام جائت بها أمها إلى أبيها أمير المؤمنين عليه السلام وقالت : سم هذه المولودة فقال عليه السلام: ما كنت لأسبق رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وكان في سفر له- فلما جاء النبي صل الله عليه وآله وسلم قال له أمير المؤمنين عليه السلام يا رسول الله : سم هذه المولودة فقال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : ما كنت لأسبق ربي تعالى باسمها فهبط جبرئيل يقرأ على النبي صلى الله عليه وآله وسلم السلام من الله الجليل ، وقال له : سم هذه المولودة "زينب" فقد اختار الله لها هذا الاسم ،

    ألقابها : تلقب بالعقيلة ، و عقيلة بني هاشم ، وعقيلة الطالبيين، و العقيلة هي المرأة الكريمة على قومها العزيزة في بيتها وزينب فوق ذلك ، وتلقب بالموثقة ، والعارفة ، والعالمة غير المعلمة ، و الفاضلة ، و الكاملة ، و عابدة آل علي ، و الصديقة .

    ***********************************
    زوجها : عبد الله بن جعفر الطيار وهو أول مولود في الإسلام بأرض الحبشة ، وبعد شهادة أبيه في مؤتة أخذه رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم في حجره قائلا : "أما عبد الله فشبيه خلقي و خلقي، اللهم اخلف جعفرا في أهله ، و بارك لعبد الله في صفقة يمينه" .

    وصحب عبد الله بن جعفر النبي صلى الله عليه وآله وسلم وحفظ الحديث عنه ولازم عمه أمير المؤمنين عليه السلام وتربى على يديه و أخذ العلم عنه و عن ابني عمه الحسن و الحسين عليهما السلام وكان أغنى بني هاشم وأيسرهم وكان كريما جوادا عفيفا سخيا يسمى (بحر الجود) وله قصص كثيرة في الجود ، ومواقفه في الجمل و صفين و النهروان مشهورة أما عدم خروجه مع الحسين عليه السلام إلى كربلاء فقد ذكر بعضهم : أنه كان مكفوف البصر ، ولما نعي إليه الحسين عليه السلام وبلغه قتل ولديه ( عون ومحمد ) كان جالسا في بيته ودخل عليه الناس يعزونه فقال غلامه أبو اللسلاس :"هذا ما لقيناه من الحسين " فحذفه عبد الله بنعله ، وقال له : يا بن اللخناء اللحسين تقول هذا و الله لو شهدته لما فارقته حتى أقتل معه ، و الله إنهما لما يسخى بالنفس عنهما ، و يهون علي المصاب بهما أنهما أصبياء مع أخي و ابن عمي مواسين له صابرين معه.
    ثم أقبل على الجلساء وقال : الحمد لله اعزز علي بمصرع الحسين إن لم أكن واسيت الحسين بيدي فقد واسيته بولدي.

    أولادها : علي ، محمد ، عون ، عباس ، أم كلثوم

    ****************************************
    أسفارها :
    السفرة الأولى : كانت مع والدها أمير المؤمنين عليه السلام لما هاجر من المدينة إلى الكوفة سافرت معه وهي في غاية العز و الإجلال.

    السفرة الثانية : سفرها مع أخيها الحسين عليه السلام من المدينة إلى كربلاء مرورا بمكة المكرمة ، في ذلك الموكب الحسيني المهيب يحف بها الأبطال من عشيرتها وأخوتها و أبناء أخوتها و عمومتها كأبي الفضل العباس و علي الأكبر ، و القاسم بن الحسن ، و أبناء جعفر و عقيل و غيرهم .

    السفرة الثالثة : سفرها من كربلاء إلى الكوفة بعد قتل أخيها الحسين عليه السلام وأهل بيته و أصحابه الأبرار، و من الكوفة إلى الشام ، سافرت وهي باكية العين ، حزينة القلب ، ناحلة الجسم ، تحف بها الأطفال المروعة و اليتامى المفزوعة و النساء المفجوعة ، يدار بها من بلد إلى بلد ، ومن مجلس إلى مجلس إلى أن عادت إلى المدينة.

    السفرة الرابعة : من المدينة إلى الشام ، وذلك عندما ثارت ثائرة اللئام ضدها في المدينة لما رأوها تنشر ظلامة أخيها الحسين عليه السلام بين العباد وقرروا نفيها عن وطن جدها رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فخرجت مع بعلها حتى وصلت الشام
    جهادها : شهدت مأساة كربلاء ، و المآسي التي تلتها في الكوفة و الشام في ذل السبي فوقفت في وجوه الظالمين تتحدى سلطانهم وتفضح أسرارهم ومواقفها شهيرة مع ابن زياد في الكوفة ، ومع يزيد بن معاوية في الشام .

    شهادتها : كانت شهادتها عليها السلام في الخامس عشر من شهر رجب الحرام سنة65هـ.

    قبرها : في راوية الغوطة بضواحي دمشق في منطقة تعرف باسمها
    منقول

    الجوهرة الهاشمية
    مشرف عام
    مشرف عام

    عدد الرسائل : 2391
    الهوايات : القراءة وكتابة الشعر
    تقييم القراء : 26
    النشاط : 4030
    تاريخ التسجيل : 14/07/2008

    رد: السيدة زينب.. السيرة والرؤية

    مُساهمة من طرف الجوهرة الهاشمية في السبت 4 أكتوبر - 15:20

    بارك الله فيك
    اخى الفاضل بن جعفررررررررررررررررررررررررر

    فى ميزان حسناتك
    ودمت بخيررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررر

    بن جعفر
    عضو فعال
    عضو فعال

    عدد الرسائل : 2086
    البلد : أرض الله الواسعة
    العمل : رئيس مجلس إدارة/شركة عائلية خاصة
    الهوايات : قراءه شعر موسيقى
    تقييم القراء : 2
    النشاط : 3242
    تاريخ التسجيل : 07/09/2008

    رد: السيدة زينب.. السيرة والرؤية

    مُساهمة من طرف بن جعفر في السبت 4 أكتوبر - 20:53

    الأخــــت العـــزيــــزة
    الشـــــريفـــة الكـــريمــــة
    الجـوهــرة الهــاشميـــة
    مشكــــوره على دعمـــك الــدائــــــم
    وتـشجــــيـعـــك المستــــــــمــــر
    تسلـــــــمــــــــي

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


    بن جعفر
    عضو فعال
    عضو فعال

    عدد الرسائل : 2086
    البلد : أرض الله الواسعة
    العمل : رئيس مجلس إدارة/شركة عائلية خاصة
    الهوايات : قراءه شعر موسيقى
    تقييم القراء : 2
    النشاط : 3242
    تاريخ التسجيل : 07/09/2008

    الصديقة زينب رضوان الله عليها في سطور

    مُساهمة من طرف بن جعفر في الإثنين 6 أكتوبر - 4:33

    بن جعفر كتب:
    الصديقة زينب رضوان الله عليها في سطور

    المقام الطاهر للسيدة الطاهرة بنت محمد
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


    أبوها : أمير المؤمنين علي بن أبي طالب باب مدينة علم رسول الله صلى الله عليه وآله و وصيه و خليفته من بعده و البائت على فراشه و المخصوص بأخوته.

    أمها : الصديقة الكبرى فاطمة الزهراء سيدة نساء العالمين من الأولين و الآخرين.

    جدها لأمها : رسول الله صلى الله عليه و آله وسلم سيد الأنام و المظلل بالغمام و خير من وطأ الثرى ، ومن بلغ به الجليل سدرة المنتهى الحبيب المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم.

    جدتها لأمها : أم المؤمنين خديجة بنت خويلد ثاني من آمن برسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وصدق بدعوته وبذل الغالي و النفيس من أجله بعد علي بن أبي طالب عليه السلام.

    جدها لأبيها: شيخ الأباطح أبو طالب الكاشف الكرب عن وجه الرسول صلى الله عليه وآله وسلم و المتكفل به و المدافع عنه و المصدق بدعوته و اسمه عبد مناف بن عبد المطلب على الأصح وقيل عمران ، ومن شعره الدال على عظيم إيمانه :
    ولقد علمت بأن دين محمد * * * من خير أديان البرية دينا


    جدتها لأمها : فاطمة بنت أسد السابقة إلى الإسلام الزاهدة العابدة التي كانت لرسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أما كما كانت لعلي عليه السلام كذلك ، و كان الرسول صلى الله عليه وآله وسلم لا يناديها إلا بقول (يا أماه).

    أخوتها لأمها وأبيها : الحسن وال حسين سيدا شباب أهل الجنة و المحسن وله من العمر ستة أشهر في بطن أمه وقيل تسعة أشهر.

    أخواتها لأمها وأبيها : ليس لها من الأخوات من أمها سوى السيدة (أم كلثوم)
    ولادتها : ولدت في الخامس من شهر جمادى الأولى في السنة الخامسة للهجرة

    **********************************
    تسميتها : إسمها (زينب) وزينب في اللغة : اسم شجر حسن المنظر ، طيب الرائحة ، وقال بعضهم مأخوذ من (زين أب) يعني : زينة أبيها ، وبهذا الاعتبار عبر البعض عنها بأنها عليها السلام زين أبيها كما كانت أمها الزهراء عليها السلام أم أبيها حيث كناها أبوها بذلك .

    قصة تسميتها : لما ولدت عليها السلام جائت بها أمها إلى أبيها أمير المؤمنين عليه السلام وقالت : سم هذه المولودة فقال عليه السلام: ما كنت لأسبق رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وكان في سفر له- فلما جاء النبي صل الله عليه وآله وسلم قال له أمير المؤمنين عليه السلام يا رسول الله : سم هذه المولودة فقال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : ما كنت لأسبق ربي تعالى باسمها فهبط جبرئيل يقرأ على النبي صلى الله عليه وآله وسلم السلام من الله الجليل ، وقال له : سم هذه المولودة "زينب" فقد اختار الله لها هذا الاسم ،

    ألقابها : تلقب بالعقيلة ، و عقيلة بني هاشم ، وعقيلة الطالبيين، و العقيلة هي المرأة الكريمة على قومها العزيزة في بيتها وزينب فوق ذلك ، وتلقب بالموثقة ، والعارفة ، والعالمة غير المعلمة ، و الفاضلة ، و الكاملة ، و عابدة آل علي ، و الصديقة .

    ***********************************
    زوجها : عبد الله بن جعفر الطيار وهو أول مولود في الإسلام بأرض الحبشة ، وبعد شهادة أبيه في مؤتة أخذه رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم في حجره قائلا : "أما عبد الله فشبيه خلقي و خلقي، اللهم اخلف جعفرا في أهله ، و بارك لعبد الله في صفقة يمينه" .

    وصحب عبد الله بن جعفر النبي صلى الله عليه وآله وسلم وحفظ الحديث عنه ولازم عمه أمير المؤمنين عليه السلام وتربى على يديه و أخذ العلم عنه و عن ابني عمه الحسن و الحسين عليهما السلام وكان أغنى بني هاشم وأيسرهم وكان كريما جوادا عفيفا سخيا يسمى (بحر الجود) وله قصص كثيرة في الجود ، ومواقفه في الجمل و صفين و النهروان مشهورة أما عدم خروجه مع الحسين عليه السلام إلى كربلاء فقد ذكر بعضهم : أنه كان مكفوف البصر ، ولما نعي إليه الحسين عليه السلام وبلغه قتل ولديه ( عون ومحمد ) كان جالسا في بيته ودخل عليه الناس يعزونه فقال غلامه أبو اللسلاس :"هذا ما لقيناه من الحسين " فحذفه عبد الله بنعله ، وقال له : يا بن اللخناء اللحسين تقول هذا و الله لو شهدته لما فارقته حتى أقتل معه ، و الله إنهما لما يسخى بالنفس عنهما ، و يهون علي المصاب بهما أنهما أصبياء مع أخي و ابن عمي مواسين له صابرين معه.
    ثم أقبل على الجلساء وقال : الحمد لله اعزز علي بمصرع الحسين إن لم أكن واسيت الحسين بيدي فقد واسيته بولدي.

    أولادها : علي ، محمد ، عون ، عباس ، أم كلثوم

    ****************************************
    أسفارها :
    السفرة الأولى : كانت مع والدها أمير المؤمنين عليه السلام لما هاجر من المدينة إلى الكوفة سافرت معه وهي في غاية العز و الإجلال.

    السفرة الثانية : سفرها مع أخيها الحسين عليه السلام من المدينة إلى كربلاء مرورا بمكة المكرمة ، في ذلك الموكب الحسيني المهيب يحف بها الأبطال من عشيرتها وأخوتها و أبناء أخوتها و عمومتها كأبي الفضل العباس و علي الأكبر ، و القاسم بن الحسن ، و أبناء جعفر و عقيل و غيرهم .

    السفرة الثالثة : سفرها من كربلاء إلى الكوفة بعد قتل أخيها الحسين عليه السلام وأهل بيته و أصحابه الأبرار، و من الكوفة إلى الشام ، سافرت وهي باكية العين ، حزينة القلب ، ناحلة الجسم ، تحف بها الأطفال المروعة و اليتامى المفزوعة و النساء المفجوعة ، يدار بها من بلد إلى بلد ، ومن مجلس إلى مجلس إلى أن عادت إلى المدينة.

    السفرة الرابعة : من المدينة إلى الشام ، وذلك عندما ثارت ثائرة اللئام ضدها في المدينة لما رأوها تنشر ظلامة أخيها الحسين عليه السلام بين العباد وقرروا نفيها عن وطن جدها رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فخرجت مع بعلها حتى وصلت الشام
    جهادها : شهدت مأساة كربلاء ، و المآسي التي تلتها في الكوفة و الشام في ذل السبي فوقفت في وجوه الظالمين تتحدى سلطانهم وتفضح أسرارهم ومواقفها شهيرة مع ابن زياد في الكوفة ، ومع يزيد بن معاوية في الشام .

    شهادتها : كانت شهادتها عليها السلام في الخامس عشر من شهر رجب الحرام سنة65هـ.

    قبرها : في راوية الغوطة بضواحي دمشق في منطقة تعرف باسمها
    منقول

    بن جعفر
    عضو فعال
    عضو فعال

    عدد الرسائل : 2086
    البلد : أرض الله الواسعة
    العمل : رئيس مجلس إدارة/شركة عائلية خاصة
    الهوايات : قراءه شعر موسيقى
    تقييم القراء : 2
    النشاط : 3242
    تاريخ التسجيل : 07/09/2008

    رد: السيدة زينب.. السيرة والرؤية

    مُساهمة من طرف بن جعفر في الأحد 27 ديسمبر - 14:38

    اللهم صلى على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه
    أجمعين الطيبين الطاهرين

    الشريف مجدي الصفتي

    المدير العام


    المدير العام

    علم الدولة : مصر
    عدد الرسائل : 2853
    البلد : مصر - الأسكندرية
    الهوايات : القراءة والبحث
    تقييم القراء : 42
    النشاط : 7413
    تاريخ التسجيل : 11/07/2008

    رد: السيدة زينب.. السيرة والرؤية

    مُساهمة من طرف الشريف مجدي الصفتي في الإثنين 28 ديسمبر - 12:29

    وهناك أقوال اخرى تؤكد أنها عاشت أخر أيامها بمصر ودفنت بها

    حيث صلى عليها مسلمة في جمع عظيم من الناس ودفنوها بالحمراء بمخدعها من الدار بوصيتها , وهو المكان المقام عليه ضريحها.
    وكان ذلك عشية يوم الأحد لخمسة عشر يوما من رجب سنة اثنتين وستين من الهجرة.

    رحمها الله , وطيب ثراها , وجعل الجنة متقابها ومثواها.


    --------------------------------------------------------
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
    موقع دارة السادة الأشراف
    www.dartalashraf.com
    مجموعة دارة السادة الأشراف على الفيس بوك :
    http://www.facebook.com/group.php?gid=180830376333
    مدير شبكة دارة السادة الأشراف

    بن جعفر
    عضو فعال
    عضو فعال

    عدد الرسائل : 2086
    البلد : أرض الله الواسعة
    العمل : رئيس مجلس إدارة/شركة عائلية خاصة
    الهوايات : قراءه شعر موسيقى
    تقييم القراء : 2
    النشاط : 3242
    تاريخ التسجيل : 07/09/2008

    رد: السيدة زينب.. السيرة والرؤية

    مُساهمة من طرف بن جعفر في الأحد 17 يناير - 16:51

    الأخ العزيز والشريف الكريم
    أبووائل
    مشكور على هذه المعلومة ..وحضرتكم من أهل الذكر في هذا الأمر
    جزاكم الله خير وبارك فيكم ..

    السيدالغازي
    عضو فعال
    عضو فعال

    علم الدولة : مصر
    عدد الرسائل : 2369
    البلد : مصري من اصل حجازي
    العمل : محامي حر
    تقييم القراء : 17
    النشاط : 5224
    تاريخ التسجيل : 10/07/2008

    رد: السيدة زينب.. السيرة والرؤية

    مُساهمة من طرف السيدالغازي في الأحد 31 يناير - 1:35

    طبعا دخلت مصر ووافتها المنيه بعد مرضها ومكوثها في مصر احد عشر شهرا
    ستي وتاج راسي عمتي الطاهره الكريمه العظيمه السيده زينب البطله المظلومه
    قلبت عليناالمواجع يابن جعفر
    تقبل تحياتي ومروري

    أم بدر
    المراقب العام
    المراقب العام

    عدد الرسائل : 2325
    تقييم القراء : 31
    النشاط : 7086
    تاريخ التسجيل : 12/07/2008

    رد: السيدة زينب.. السيرة والرؤية

    مُساهمة من طرف أم بدر في السبت 6 فبراير - 17:31

    بارك الله فيك بن جعفر

    موضوع قيم ومفيد

    ارجو منك المزيد

    تقديري

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت 3 ديسمبر - 22:46