دارة السادة الأشراف

مرحبا بك عزيزي الزائر
ندعوك أن تدخل المنتدى معنا
وإن لم يكن لديك حساب بعد
نتشرف بدعوتك لإنشائه
ونتشرف بدعوتك لزيارة الموقع الرسمي لدارة السادة الأشراف على الرابط :
www.dartalashraf.com

أنساب , مشجرات , مخطوطات , وثائق , صور , تاريخ , تراجم , تعارف , دراسات وأبحاث , مواضيع متنوعة

Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us

    سلوك الإمام جعفر الصادق : من كتاب الاحسان

    شاطر

    بن جعفر
    عضو فعال
    عضو فعال

    عدد الرسائل : 2086
    البلد : أرض الله الواسعة
    العمل : رئيس مجلس إدارة/شركة عائلية خاصة
    الهوايات : قراءه شعر موسيقى
    تقييم القراء : 2
    النشاط : 3247
    تاريخ التسجيل : 07/09/2008

    سلوك الإمام جعفر الصادق : من كتاب الاحسان

    مُساهمة من طرف بن جعفر في الجمعة 26 سبتمبر - 8:15

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله والصلاة والسلام علي سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته




    سلوك الإمام جعفرالصادق


    بقلم : سيدي عبد السلام ياسين



    في هذا الفصل أورِدُ نماذج من الوصايا والتوجيهات السلوكية لبعض أئمة الطريق. أبدأُها بوصية للإمام جعفر الصادق بن الإمام محمد الباقر بن الإمام علي زين العابدين بن الإمام الشهيد الحسين بن الإمام أمير المومنين علي. رضي الله عن السيدة فاطمة البتول وعن آل البيت المطهرين تطهيرا بإرادة خاصة وعناية مخصوصة من رب العزة جل وعلا.

    إن كان في المسلمين أولياءُ فعليٌّ والأئمة الأطهار من ذريته بعد أبي بكر وعمر، ورضي الله عن أمير المومنين عثمان ثالث الخلفاء الراشدين. وواجبُ كل تقي ولي من أمة المصطفى جد الشرفاء أن يحب آل البيت عملا بقوله صلى الله عليه وسلم: "أحبوا الله لما يغذوكم به من نعمه، وأحبوني لحب الله، وأحبوا أهل بيتي لحبي". رواه الترمذي والحاكم عن ابن عباس رضي الله عنه وصححه السيوطي. ولقوله عليه الصلاة والسلام: "إني تارك فيكم ثَقَلين: أولهما كتاب الله فيه الهدى والنور، من استمسك وأخذ به كان على الهدى، ومن أخطأ ضل. فخذوا بكتاب الله تعالى واستمسكوا به. وأهلَ بيتي. أُذَكِّرُكم الله في أهل بيتي! أُذَكِّرُكُمُ الله في أهل بيتي!" عزاه السيوطي في الجامع الصغير للإمام أحمد وعبد بن حميد ومسلم عن زيد بن أرقم رضي الله عنه.

    ومن بعد وصية رسول الله رحمة العالمين وتذكيره الله إيانا في أهل بيته نلتفت فنجد الأمر القرآني بوحدة الأمة، فيتعين علينا أن نلتمس جسورا لِلَمِّ شَعَثِ المسلمين من شيعة وسنة. وليس من جسر أشرف ولا أطهر ولا أمتن من محبة آل البيت والوفاء لآل البيت، السلام على آل البيت ورحمة الله تعالى وبركاته.

    ما يرجح ميزان العبد المتقرب إلى الله عز وجل الموالي لأوليائه المعادي لأعدائه إن لم يكمِّل سلوكه بالسعي الجاد في ترجيح وحدة الأمة على شتاتها وترجيح جمعها على فرقتها. أهل السنة والجماعة طوائف منهم من يُسيء الظن بكل ما سُمِّيَ شيعة ويُفيض كراهيته على الصوفية لِمَا عَرَفَ من حب الأولياء الشديد لآل البيت. وإنك لتقرأ المطوَّلات من الكتب في صلة التشيع بالتصوف وصلتهما بالباطنية. وما هو إلا خَرْصٌ ورَهْصٌ.

    ولئن كان ينتسب إلى الشيعة روافضُ، قاتلهم الله، يكرهون أبا بكر وعمر، ويفشو في عوام الشيعة داء التطرف الرفضيِّ الوبيل فليس الذنب ذنب الأئمة من آل البيت، حاشاهم. ولئن كان في علوم الشيعة ورواياتهم تقلُّص فمرجع ذلك إلى الإرهاب الأموي والعباسي الذي لاحق الأئمة المطهرين فاندسَّ شيعتهم بانفعال يفسره الاضطهاد، ويفسر هو نفورَهم من علومنا معشر أهل السنة والجماعة، الواسعة الكاملة.

    هذا الإمام جعفر الصادق رأس المذهب الفقهي الجعفري الذي يعتمده الشيعة الإمامية كان علما مشارا إليه في الأمة، روى عنه أبو حنيفة في مسنده كما روى عن أبيه الإمام الباقر وتتلمذ لعمه الإمام زيد بن علي رأس المذهب الزيدي. كما تتلمذ لعبد الله بن الحسن المثنى بن الحسن السبط.

    ولَنِعْمَ الشاهد بين أهل السنة والشيعة الإمام الأكبر أبو حنيفة الذي والى آل البيت وساندهم في قوماتهم على بني أمية وبني العباس. ساند الإمام زيدا في قومته، وساند محمدا النفس الزكية وأخاه إبراهيم في قومتهما حتى قال وقد سئل عن الجهاد مع النفس الزكية: "خروجه يُضاهي خروج رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم بدر".

    وما يزال أئمة الصوفية يحفظون عهد النبي صلى الله عليه وسلم في آل البيت ويعظمون الأئمة منهم تعظيما. قال الرفاعي: "إذا وعظتم الناس فإياكم والتصريح، وخذوا بالتلويح، فإن هناكَ رائحة السنة وشمَّةَ النفحة النبوية. وبها والله يُصلح الله القلوب".

    قلت: نهى معاصريه عن التصريح بلواعج حب آل البيت وفجائع التنكيل بآل البيت تَحَسُّباً للاضطهاد المستمر الذي مارسه ملوك بني العباس على آل البيت. ومع ذلك صرح رضي الله عنه فقال: «الحسين عليه السلام طلبَتْ بشريَّتُه حقها الشرعي الذي لا نزاعَ فيه، فغارت الربوبية، فرفعت روحه إلى مقعد صدق(...) فكانت شهادة الإمام رِفْعَةً له، وكان ظفَرُ أعداء الله خزيا لهم".

    ونجد عند الإمام أحمد السرهندي حملاتٍ شعواء على الروافض، وإشادَةً بمقام الخلفاء الراشدين قبل علي رضي الله عنهم أجمعين. ثم نجد عنده في آخر مكتوباته إخبارا فريدا من كشفه الخاص. يعطينا هذا الإخبار الكشفي جسرا إضافيا إلى جانب فَرْض حب آل البيت وفرض توحيد الأمة. وعلوم الكشف تسلَّم لصاحبها المعروف بالصدق ولا تكون شرعا لأحد.

    فنستأنس بكشف الشيخ السرهندي حين كتب أن سلسلة السلوك الصوفي تبتدئ من أب الأشراف الإمام علي وتمتد عبر الأئمة من آل البيت إلى أن تنتهي إلى الشيخ عبد القادر الذي يَعتبره عُمْدَةَ الأولياء ويَعْسُوبهم، حتى إنه لا يعتبر نفسه إلا "نائباً مناب حضرة الشيخ قدس الله سره(...) كما قالوا: إن نور القمر مستفادٌ من نور الشمس".

    هذا الإمام العظيم عبد القادر أجمعت الأمة على توقيره، وشهد الكل بجلالة قدره: الصوفية والمحدثون الحنابلة، ابن تيمية ومن قبله وبعده، ثم هذا كشف محيي السنة أحمد السرهندي يربطه ربطا وثيقا بأئمة آل البيت. ومن آل البيت كان أئمة التربية مثل الشيخ عبد القادر والشيخ الرفاعي والشيخ أبو الحسن الشاذلي وكثير غيرهم. فالمرجو من الله جل شأنه أن ينفع الأمة بشمة نبوية ببركته على محمد وآل محمد حتى تتوحد الأمة على سنة محمد متجاوزة عصور الكدر والطائِفية. صلى الله على محمد وآله وصحبه وسلم.

    جاء الإمام جعفر الصادق زائرا المدينة المنورة في بعض تحركات آل البيت المراقبة فتوسل إلى لقائه رجل يُسمَّى عنوان كان من حلقة إمام دار الهجرة مالك بن أنس رضي الله عنه. سأل الإمام زائره عن حاجته فقال: "سألت الله أن يُعَطِّفَ عليَّ قلبك ويرزُقَني من علمك". قال الإمام: "يا أبا عبد الله! ليس العلم بالتعلم، وإنما هو نور يقع في قلب من يريد الله تعالى أن يهديه".

    قلت: يقصد الإمام علومَ الأولياء التي آلتُها القلب، لا علوم الرواية والدراية التي لا بد فيها من تعليم وتعلم ودراسة.

    قال الإمام: "فإن أردت العلم فاطلب في نفسك أولا حقيقة العبودية. واطلب العلم باستعماله. واستفهم الله يُفهمك". قال المسترشد: وما العبودية؟ قال الإمام: "ثلاثة أشياء: أن لا يَرَى العبدُ لنفسه فيما خَوَّلَهُ اللهُ مِلْكاً، لأن العبيدَ لا يكون لهم مِلْكٌ. يرَوْن المالَ مالَ الله، يضعونه حيث أمرهم الله. ولا يدبر العبد لنفسه تدبيراً".

    قلت: المقصود أن العبدَ الموفق لا يختار مع القدر الغالب شيئا بعد أن يتخذ كل الوسائل الشرعية للمقاصد الشرعية.

    قال الإمام: "ويجعل اشتغاله فيما أمره الله به ونهاه عنه".

    قال: "فإذا لم ير العبد لنفسه فيما خوَّله الله مِلكا هان عليه الإنفاق فيما أمره أن يُنفِق فيه. وإذا فوض العبد تدبير نفسه إلى مدبِّره هانت عليه مصائب الدنيا، وإذا اشتغل العبد بما أمره الله ونهاه لا يتفرغ إلى المِراء والمباهاة مع الناس".

    قال: "فإذا أكرم الله العبد بهذه الثلاثة هانت عليه الدنيا وإبليسُ والخلقُ. لا يطلب الدنيا تكاثُرا وتفاخرا. ولايطلب ما عند الناس عزّاً وعُلُوا. ولا يدعُ أيامَه باطلا. فهذا أولُ درجة التُّقى".

    قال المسترشد: يا أبا عبد الله، أوصني.

    قال الإمام: "أوصيك بتسعة أشياء، فإنها وصيتي لمريدي الطريق إلى الله تعالى. أسأل الله أن يوفقك لاستعمالها".

    قال: "ثلاثة منها في رياضة النفس، وثلاثة منها في الحِلْم، وثلاثة منها في العلم. فاحفظها، وإياك والتهاون فيها".

    قال عنوان: ففرَّغت قلبي له.

    قال الإمام: "أما اللواتي في الرياضة:

    1- فإياك أن تأكل ما لا تشتهيه، فإنه يورث الحماقة والبلهَ.

    2- ولا تأكل إلا عند الجوع.

    3- وإذا أكلت فكل حلالا، وسم الله، واذكر حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم: ما ملأ آدمي وعاءً شرا من بطنه، فإن كان ولا بد فثُلثٌ لطعامه، وثلث لشرابه، وثلث لنَفَسِه".

    قلت: الحديث "ما ملأ ابن آدم..." رواه أحمد والترمذي وابن ماجة والحاكم عن المقدام بن معديكرب بسند حسن.

    قال الإمام: "وأما اللواتي في الحلم:

    1- فمن قال لك: إن قلت واحدة سمعت عشرا. فقل له: إن قلت عشرا لم تسمع واحدة.

    2- ومن شتمك فقل له: إن كنت صادقا فيما تقول فأسأل الله تعالى أن يغفر لي. وإن كنت كاذبا فيما تقول، فأسأل الله تعالى أن يغفر لك.

    3- ومن توعدَّك بالخَنَا فعده بالنصيحة والدعاء".

    قال الإمام: "وأما اللواتي في العلم:

    1- فاسأل العلماء عما جهلت، وإياك أن تسألهم تَعَنُّتاً وتجربة.

    2- إياك أن تعمل برأيك شيئا. وخُذْ بالاحتياط في جميع ما تجد إليه سبيلا". قلت: نهاه أن يعمل برأيه فيما لم يرد فيه نص قطعي من الدين فيحتاج لاجتهاد العلماء.

    3- واهرُب من الفتيا هروبك من الأسد. ولا تجعل رقبتك للناس جسرا ". ثم قال الإمام: "قم عني يا أبا عبد الله فقد نصحت لك. ولا تُفسد عليَّ وِرْدي. فإني امرؤٌ ضنِينٌ بنفسي. والسلام على من اتبع الهدى".

    الجوهرة الهاشمية
    مشرف عام
    مشرف عام

    عدد الرسائل : 2391
    الهوايات : القراءة وكتابة الشعر
    تقييم القراء : 26
    النشاط : 4035
    تاريخ التسجيل : 14/07/2008

    رد: سلوك الإمام جعفر الصادق : من كتاب الاحسان

    مُساهمة من طرف الجوهرة الهاشمية في السبت 4 أكتوبر - 15:05

    بارك الله فيك
    اخى الفاضل بن جعفررررررررررررررررررررررررر

    فى ميزان حسناتك
    ودمت بخيررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررر

    بن جعفر
    عضو فعال
    عضو فعال

    عدد الرسائل : 2086
    البلد : أرض الله الواسعة
    العمل : رئيس مجلس إدارة/شركة عائلية خاصة
    الهوايات : قراءه شعر موسيقى
    تقييم القراء : 2
    النشاط : 3247
    تاريخ التسجيل : 07/09/2008

    رد: سلوك الإمام جعفر الصادق : من كتاب الاحسان

    مُساهمة من طرف بن جعفر في السبت 4 أكتوبر - 20:56

    الأخــــت العـــزيــــزة
    الشـــــريفـــة الكـــريمــــة
    الجـوهــرة الهــاشميـــة
    مشكــــوره على دعمـــك الــدائــــــم
    وتـشجــــيـعـــك المستــــــــمــــر
    تسلـــــــمــــــــي

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس 8 ديسمبر - 12:56